حديث الشارع

لا نحتاج إلى أجهزة تنصّت لنكتشف الخفايا والخبايا … و”النوايا”.

الجميع عيونهم على قانون الستين … والجميع “يتفون” عليه.

الجميع مع التمديد، تحاشياً لمفاجآت الصناديق … وتوفيراً للإنفاق المالي، في زمن العسرة والندرة وانكماش “الكاش”.

الجميع يقدم التنازلات، ويستمر في تسلّق سلالم المطالب البديلة … والمستحيلة.

الجميع يبكي على حالتنا … ويضحك علينا.

الجميع مع النأي بالنفس … ويدفعنا إلى أن نفتدي سوريا بالروح والدم … والنفس.

الجميع ضد الجميع … والجميع يؤدي خدمة للجميع … فعلى أي جميع يجتمع اللبنانيون … وقد أجمعوا على الاختلاف؟

“شوارعي”

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s