ننام في بيروت … فهل نستيقظ في مقاديشو؟

حقول الخلافات منتشرة في كل لبنان.  وغلال “الغل” وافرة.  وكل ما يحصل يبشّر بموسم كارثي مخيف.

نقترب من الخراب العظيم.  وجماهيرنا المتواجهة متأهبة للمواجهة.

قبل سنوات، دخلنا حرباً أهلية طويلة، لم تسقط من الذاكرة بعد.  وأدركنا في نهايتها، أنه إذا كانت الحروب عادةً تنتهي إلى منتصر ومهزوم، فإن الحرب الأهلية، دون غيرها، تنتهي دائماً إلى مهزومين فقط.  ومع ذلك، ها نحن نندفع إلى قمة التصعيد، استعداداً للإنزلاق إلى هاوية المأساة.  وكأن الاقتتال الداخلي هواية لبنانية، لا نستطيع، الإقلاع عنها.

كل ما في رؤوس قيادات البلد هو من الثوابت التي يستحيل التنازل عنها … إلا لبنان الذي يمكن أن يكون ثمناً سهلاً، مقابل أن لا تمس المصالح المذهبية، التي غالباً ما تتنكر بوجوه وطنية.

نحن اليوم أمام محاولة جديدة وجدية لانهيار الوطن.  فكل فريق يحمل عصيه ويضعها في دواليب الدولة، التي لم تعد قادرة على الحركة.

لا انتخابات، وبالتالي لا مجلس نيابي.  وإذا مدّد لنفسه فإن تمديده غير دستوري.

لا حكومة، لأن ثمة من لا يريد تشكيلها.  وإذا تشكّلت فهو متمسك بتعطيلها، عبر ثلثه المعطّل، الذي يعتبره شرطاً للتأليف.  وإذا تألفّت كأمر واقع، فوزراؤه لن يسلّموا مقراتهم لوزرائها … وفق ما سمعنا من تهديدات بفرض وضع اليد كأمر واقع على حكومة الأمر الواقع.

إننا أمام مرحلة لا مشرّع فيها ولا شرعية.  أما الذين يزعمون قدرتهم على التحكم بالأحداث وردات أفعالها، ربما كانوا لا يدركون أنهم عندما ينامون في بيروت، قد يستيقظون في مقاديشو.

إن أبواب لبنان مشرّعة للجنون، ومفتوحة على شوارع مجنونة.  أما الشرعيات، التي يفترض أن تحمي البلاد والعباد، فهي اليوم مضروبة بكاملها، وتتبادل الطعنات القاتلة.  فرئيس الجمهورية يطعن بتمديد النواب لأنفسهم.  ومجلس النواب يطعن بحكومة لن يسمح بولادتها، حتى على يد قابلة قانونية.

إنه بلد بلا ضوابط.  وهذا ما يجعل الوضع الآن أخطر مما كان عليه في الحرب الأهلية الماضية.  فقد كان للبنان في تلك الحرب ما يشبه الدولة، التي نحاول اليوم أن نلغي كل شرعياتها، لتصبح الفوضى الشرعية الوحيدة.

وإذا أضفنا إلى انقساماتنا حول حكم لبنان، انقساماتنا حول ما يحصل في سوريا، فلن يكون هناك مقر لإستقرار، ولا أمان لأمن، ولا وطن لوطني.

ومع ذلك نقول حمى الله لبنان.  ولكن ممن؟  هذا ما يريد أن يعرفه الله.

سامر الحسيني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s