جيان ترمي “كرتها”

فقدت رجليها لكنها لم تفقد الأمل.  إنها الطفلة الصينية جيان هونغيان التي بُترت ساقاها إثر تعرضها لحادث سيارة في العام 2000، عندما كانت في الرابعة من عمرها.  وقد تحوّلت قصة جيان إلى مثال للأمل في العالم، إذ أثارت صورها وهي تتحدى الحياة عبر العيش في كرة سلة، الكثير من التعاطف الانساني مع هذه الطفلة.

وفي صور التقطت العام 2005 وهي في العاشرة من عمرها، تظهر جيان وهي تمشي على يديها مستعينة بعكازتين خشبيتين صغيرتين صنعتهما في منزلها وبنصف كرة سلة للحفاظ على توازنها، وقد لقّبت حينها بـ”فتاة كرة السلة”.

وإثر انتشار صورها المؤثرة في وسائل الاعلام الصينية، قام مركز البحوث لإعادة التأهيل الصيني، بتبني معالجة جيان التي تركت عائلتها الريفية وسافرت إلى بكين لتركيب ساقين اصطناعيتين في العام 2007 تمكناها من الوقوف مجدداً على قدميها.

ورغم ابتعادها عن زملائها في الدراسة بسبب علاجها الطويل، إلا أن جيان تمكّنت من الالتحاق بنادي سباحة للمعوقين.  وتقول جيان: لم أستطع العوم في البداية، فقد كنت أختنق تحت الماء كلما حاولت النزول إلى المسبح”.  إلا أنها لم تيأس، وتمكنت بعد فترة طويلة من التدريب (أربع ساعات يومياً) لأن تصبح إحدى أشهر الرياضيات في الصين، وهي تحلم اليوم بالفوز بميدالية لبلادها في الألعاب الأولمبية للمعوقين.

جيان تلهو أمام منزلها الريفي

جيان تلهو أمام منزلها الريفي

تستعين بكرة السلة للحفاظ على توازنها

تستعين بكرة السلة للحفاظ على توازنها

تحلم بأن تكون سباحة أولمبية

تحلم بأن تكون سباحة أولمبية

تقف مجددا

تقف مجددا

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s