لبنان الشركة

الوحدة الوطنية!

العيش المشترك!

الشريك الآخر!

المشاركة!

هذه هي أكثر المصطلحات تداولاً في لبنان.  بعضها مكتوب في الدستور، وأغلبها يشكّل نصّاً مشتركاً في تصريحات السياسيين إلى أي جهة انتموا.

كلها تدلّ، بل تؤكّد، على أن لبنان “شركة مساهمة”.  وأن اللبنانيين شركاء، يختلف نصيب كل شريك من الأسهم باختلاف الطائفة والمذهب.

من هذا الاختلاف تسقط العدالة، ويبدأ التمييز المذهبي.  فحَمَلَة أغلبية الأسهم موزّعة بين المذاهب الأربعة الرئيسية: السنة والشيعة والموارنة والأرثذوكس.  أما المذاهب الـ14 الباقية، فلا دور لها سوى الخضوع لقرارات الأكثريات المذهبية.  وهذا يعني أن أهمية اللبناني مرتبطة في مذهبه لا في لبنانيته.

بكلام آخر، فكما تسيطر “الرأسمالية المتوحّشة” على صغار المساهمين، تسيطر “المذهبية المتوحّشة” على صغار المذهبيين.

بعد هذه الحقيقة المرّة، نفهم لماذا نعيش في دولة تنتحل صفة الدولة، طالما أن اللبنانيين ليسوا سواء في الوصول إلى المناصب، وفي اتخاذ القرارات المصيرية … والعادية.

من هنا تبدأ العلّة، التي تلد ما يعيشه لبنان من علل لا شفاء منها.

لا شك في أن سياسة “التمييز المذهبي” هي التي مكّنت الزعامات السياسية للمذاهب “الذهبية” من تحويل الدستور، من نص مقدّس، إلى نص مدنّس بالمصالح والأهواء.

لقد عُدّل الدستور “أكثر من مرة” … وفي كل تعديل يتم التصويت على أنه “لمرة واحدة”.  وهكذا، مرة بعد مرة، عُطّلت الاستحقاقات الدستورية، وضُربت نصوصها بعرض الحائط.

حتى “لبنان الشركة” فقد أُدير خلافاً لقوانين الشركات وأعرافها.  فمنذ سبع سنوات تسير “شركة لبنان” بلا ميزانية يطّلع من خلالها المساهمون، أي الشعب أو من يمثّلهم في المجلس النيابي، على الوضع المالي للشركة، أي لبنان.

إذاً، لا نحن دولة، ولا نحن شركة.

نحن عبارة عن دولة بلا هوية، تعيش فيها تجمعات بشرية متناقضة.

تخيّلوا لو أخذنا من سعد الحريري شعار “العبور إلى الدولة”.  ومن نبيه بري “إلغاء الطائفية السياسية”.  ومن ميشال عون “محاربة الفساد”.  ومن أمين الجميل وسمير جعجع “السيادة والاستقلال”.

ألا يؤدّي عندئذ “العيش المشترك” بين هذه الشعارات إلى قيام دولة حديثة، بدل “العيش المشترك” تحت هيمنة المذهبية والتبعية والفساد وخرق الدستور وتعطيل المؤسسات؟

لا بد من جراحة تشريعية توقف تدهور لبنان.  فقلب الخسة مهترئ، ولن تبقى أوراقها الخارجية الخضراء خضراء.  فالاهتراء سيصيبها، وعندها لن نستطيع أن نخدع أنفسنا والآخرين بلبنان الأخضر.

سامر الحسيني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s