حديث الشارع: المجنون والمستقيل

صبر تمام سلام هو مفتاح الفرج لنجيب ميقاتي، الذي تحول من رئيس مسؤول إلى رئيس لا يخضع للمساءلة.

إنه المستفيد من صبر بك المصيطبة الذي لا ينفد. فهو ما زال في السرايا يأمر فيطاع. يوقّع على ما يقرر هو. ويحتج بالاستقالة عندما يرفض التوقيع على ما يقرره الآخرون من شركائه في مجلس الوزراء.

اثنان في القانون لا يتحملان مسؤولية أفعالهم: المجنون بسبب جنونه، وميقاتي بسبب استقالته.

بصراحة، لقد طال صبر اللبنانيين على صبرك يا تمام بك. ولم يعد يعنيهم من يدخل السرايا، أنت أو أحد آخر، المهم أن يخرج منها نجيب ميقاتي. فربما يخرج معه تعطيل مصالح الناس، ومخاطر انهيار الاقتصاد، واستفحال افلاس الشركات والمؤسسات، وبالتالي، انتشار البطالة، التي بفضل انتشارها انتشرت السرقات وجرائم القتل والخطف، وكل ما يسيء الى استقرار الوطن وأمن المواطن.

لقد تعب اللبنانيون منكما مكَّلفاً ومصرِّفاً.

«شوارعي»

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s