أنا اللبناني أُقر وأعترف

أنا المواطن اللبناني، المالك لكامل قواي «الطائفية والمذهبية»، أُقر وأعترف أنني أحمر من الحمار الذي يتعلم من التكرار. بينما أُصر أنا على تكرار الأخطاء مهما كانت الأخطار.

كما أُقر وأعترف أنني أحب لبنان على طريقة «داعش»، رغم أنني أجيد الدبكة على أنغام «عمّرنا لبنان وعلّّينا سياجو».

وكذلك أُقر وأعترف أن أباءنا يتباهون بعظات أبو ملحم التلفزيونية، أيام برامج زمان. لكنني أفوقهم مباهاة ببرامج تبادل الشتائم بين المتحاورين من سياسيين وصحفيين وباحثين على شاشاتنا المتعددة الألوان والإنتماءات.

وأُشدد على الإقرار والإعتراف بأنني لست «هبيلة» ولن أضيع فرصة الرشوة والغش وسرقة المال العام. فكل هذه الجرائم تندرج تحت قانون الدفاع عن الشرف. وهل هناك ما هو أشرف من أن تكون ثرياً يوزع الشرف الحقيقي في المطاعم والمصارف وأروقة الدولة… حيث تدعو الحاجة إلى شرفاء؟.

وأخيراً أُقر وأعترف أن حبل الإقرار والإعتراف طويل… وله تتمات وابتكارات واختراعات لبنانية.

وختاماً عشتم وعاش لبنان… هذا إذا عاش… وإذا عشتم.

«شوارعي»

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s