ليتيسيا أورتيز: سندريللا الإسبانية

:كتب جورج صعب

ﻟﻮ ﺃﻥ ﺍﻟﺼﺤﻓﻴﺔ ﻟﻴﺘﻴﺴﻴﺎ ﺃﻭﺭﺗﻴﺰ ﻟﻢ ﺗﺘﺰﻭﺝ ﺍﻷمير ﺍﻹﺳﺒﺎني فيليب في العام 2004، ﻟﻜﺎﻧﺖ منشغلة في تغطية أخبار تنازل الملك خوان كارلوس ﻋﻦ ﻋﺮﺷﻪ. لكن الصحفية السابقة أﺻﺒﺤﺖ ﻧﻔﺴﻬﺎ ﻫﻲ ﺍﻟخبرﺍﻟﺬﻱ ﻳﺴﻌﻰ زملاؤها ﺍﻟﺼﺤﻓﻴﻮﻥ ﻣﻦ ﺃﺟﻠﻪ، بعد تتويجها أول ملكة إسبانية من عامة الشعب.

لم تعد دوقة كامبريدج كيت ميدلتون وحيدةً في ت

ﻟﻴﺘﻴﺴﻴﺎ أول ﻣﻠﻜﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ عامة الشعب ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺔ واﺛﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ وﻋﻔﻮﻳﺔ إﻟﻰ ﺣﺪ ﻛﺒﻴﺮ

ﻟﻴﺘﻴﺴﻴﺎ أول ﻣﻠﻜﺔ إﺳﺒﺎﻧﻴﺔ ﻣﻦ عامة الشعب ﻟﺪﻳﻬﺎ ﺷﺨﺼﻴﺔ واﺛﻘﺔ ﻣﻦ ﻧﻔﺴﻬﺎ وﻋﻔﻮﻳﺔ إﻟﻰ ﺣﺪ ﻛﺒﻴﺮ

ربعها على عرش صحافة المشاهير والأخبار الملكية. فزوجة الأمير وليام وجدت أخيراً منافسة لها من قبل أحد أفراد العائلات الملكية الأكثرة شهرة في العالم، والتي من المتوقع أن تتصدر أخبارها وصورها وتحركاتها اهتمام الإعلام خلال الفترة المقبلة.

الأميرة ليتيسيا زوجة الأمير فيليب الذي تنازل له والده ملك إسبانيا خوان كارلوس عن عرشه، هي ملكة اسبانيا الجديدة حفيدة سائق سيارة أجرة. عملت صحفية تلفزيونية لكنها عرفت منذ زواجها بالأمير فيليب في 2004 كيف ترسخ اسلوبها المعاصر بكل اقدام وتحمل مسحة سحر الى الأسرة الملكية الاسبانية.

أضفى وصول ليتيسيا اورتيز روكاسولانو الجميلة والنشيطة والعفوية والمولودة في 15 أيلول (سبتمبر) 1972 في أوفيدو بمنطقة أستوريوس، تجديدا لصورة العائلة الملكية. “فليتيسيا فتحت ذهن دون فيليبي”، حسبما قال احد افراد اسرتها لكاتب السير الذاتية البريطاني اندرو مورتن.

ولدت الملكة الجديدة الشابة وسط عائلة من الطبقة الوسطى لأم ممرضة نقابية وأب صحفي.  وكانت قد خرجت من طلاق عندما التقاها فيليب وريث العرش وأمير أستوريوس في العام 2002.

وبدأت علاقتهما العاطفية في ربيع العام 2003. لكنها بقيت محاطة بالسرية حتى الاعلان الرسمي عن خطوبتهما بعد بضعة اشهر. وهي من قالت ذات يوم لفيليبي “اسمح لي أن أنهي كلامي”، قاطعة عليه الكلام فيما كانت ترد على اسئلة صحفيين بعد طلبها للزواج. وتلك اللهجة اثارت حينها الدهشة.

يصفها زملاؤها بأنها “ذكية، مثقفة، طموحة، مهذبة وسيدة صاحبة أعصاب فولاذية”.

الا أن ليتيسيا ملزمة بالتخلي تدريجيا عن طبعها أقله في ظهورها العلني لتضطلع بالدور المنوط بها كزوجة متحفظة وحريصة على وريث العرش الإسباني.

وهي تعتني بمظهرها كثيرا حتى ظهورها بمنتهى النحافة لا سيما وانها موضع اهتمام كبير من قبل الصحافة المختصة بالمشاهير. وفي 2008 خضعت لعملية جراحية لانفها بغية تسوية مشكلة تنفسية بحسب الديوان الملكي.

والشابة صاحبة الشعر الاشقر الأملس والابتسامة العريضة والتي تمشي برشاقة بكعبها العالي، ملمة بآخر صيحات الموضة وبقيت وفية لمصممي الازياء الاسبان مرتدية تصاميمهم الانثوية الانيقة من تايورات واثواب سهرة.

وخلال سنواتها الأولى كأميرة لاقت ليتيسيا صعوبة في كسب عطف الاسبان الذين يأخذون عليها جفافها وبرودتها. والبعض لا يستسيغون بسهولة ان تحظى شابة من “عامة الشعب” بقلب الامير.

لكن منعطفا كبيرا حدث في حياتها بعد انتحار اختها اريكا في سن الـ31 في 2007.  فلدى خروجها من قداس الجنازة كانت ليتيسيا حاملا والدموع تنهمر من عينهيا وبقيت متمسكة بقوة بذراع فيليبي. وهمست بصوت مرتجف للصحفيين “شكرا لكل الاشخاص الذين حزنوا لموت شقيقتي الصغرى”. وقد تأثر الاسبان بالمشهد واصبحت الأميرة أكثر قبولا، ومع مر السنين، اصبحت أكثر ظهورا في المناسبات الرسمية متحفظة دائما الى جانب زوجها.

وقبل خطوبتها مع فيليبي كان وجه ليتيسيا معروفا لدى الاسبان لانها كانت تقدم منذ العام 2003 النشرة الاخبارية على شاشة المحطة الأولى العامة “تي في اي”.  وقد عملت ليتيسيا التي تحمل دبلوما في الاعلام من جامعة كومبلوتنسي في مدريد، مقدمة ومحققة صحفية لشبكة (سي ان ان) الاخبارية المتواصلة قبل ان تدخل في العام 2000 الى محطة “تي في اي” بعد ان بدأت مهنتها في الصحافة المكتوبة.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s