الفاتح وفبراير

walidيحتفل «ثوار الربيع العربي» في ليبيا بالعيد الخامس والأربعين لثورة الفاتح على صورة مضادة لما كان.

كانت شوارع المدن الليبية تضاء بالمصابيح الكهربائية الملونة… واليوم يعيش الليبيون في ظلام، بعد أن تعطل قطاع الكهرباء، وعجز عن توفير النور… حتى في المستشفيات.

كانت الساحة الخضراء ومتفرعاتها مكاناً لاستعراض طويل للسلاح الليبي المتطور، وكانت ترافقه الزغاريد ومشاعر الفخر. واليوم السلاح نفسه يقتل الليبيين بلا رحمة، ويدمر بيوتهم بدافع الحقد والعصبية القبلية.

وكان ضيوف عيد الفاتح خليطاً من الرؤساء والزعماء والمفكرين والمثقفين والعلماء. أما اليوم فضيوف ليبيا خليط من بقايا الأفغان العرب، ومن دواعش العراق والشام، ووحوش الشيشان، وإرهابيي إخوان مصر… وما تيسر من قاطعي الرؤوس البشرية في مالي واليمن وتونس.

هكذا كان الفاتح… وهكذا أصبح ما بعده عبارة عن طوابير من النعوش التي لا تحصى، ومجالس تعزية لا تنتهي، وخراباً كبيراً لا يتوقف.

صحيح أن «فبراير» أنكر انجازات الفاتح. وصحيح أنهم اتهموه بإلغاء المؤسسات. لكنهم لم يتساءلوا من بنى لهم النهر الصناعي، ووفر لهم الماء في كل أنحاء ليبيا… وكانت أكثر مدنها تشرب ماء البحر، أو ما تسرب منه.

وكذلك تعمدوا إغفال أكبر شبكة طرق حديثة ربطت، في بلاد مساحتها تقل قليلاً عن مليوني كيلومتر مربع، بين المدن المتباعدة طولاً وعرضاً، والنجوع البعيدة في عمق الصحراء.

وكذلك تجاهلوا المؤسسات التي أسست الضمان الاجتماعي وشبكات الكهرباء والمشافي والجامعات والمعاهد… والمزارع والمصانع، وتلك التي وفرت أمناً واستقراراً.

وتحدثوا عن هدر، وهم الذين ورثوا فائضاً تجاوز الـ250 مليار دولار، أهدروها حيث لا يدري أحد… وسرقوا ما جاء بعدها من قبل أسماء يعرفها كل أحد.

هذا ما جنته ليبيا من الفاتح… وهذا ما جناه «ثوار فبراير» على ليبيا.

                                                                                          وليد الحسيني

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s