حديث الشارع: أوباما والأربعون دولة

obamaأربعون دولة تخوض حرباً ضد داعش.

هذا العدد من الدول لم يجتمع لا في الحرب العالمية الأولى ولا في الحرب العالمية الثانية.

كل هذا الحشد الدولي يلخص أقصى طموحاته بإضعاف داعش.

لاحظوا… إضعاف لا قضاء!!.

هذا يعني أن داعش باقية. وأن سكينها لن ترفع عن الرقاب.

وهي باقية، لا لأنها أقوى من جيوش الدول الأربعين، بل لأن القضاء عليها يجعل أميركا تخسر رهانها على تقسيم المنطقة العربية وخرابها.

إذاً يمكن القول إن الهدف الأخير من العملية العسكرية لا يتجاوز «شدة أذن»… وبالإذن من أوباما، فإن الضربة التي لا تميت تقوّي.

أي أننا على موعد مع داعش أقوى. ومع سكين أكثر حدة وأقدر على جزّ الرؤوس.

مع هذا المستقبل الداعشي نحتار لمن نقول شكراً: لأوباما الذي يمنح لداعش الحياة… أم لقطر التي تمنح لداعش الهبات… أم لمولانا الخليفة أبو بكر البغدادي الذي تتوغل في لحيته كل جراثيم التخلف والوحشية والظلامية؟… مع العلم أننا لو شكرنا هذا الثلاثي الشيطاني، فإن الله سيزيدنا غضباً وإثماً… وبالتأكيد لن يحظى الشاكرون بـ«الحور العين».

«شوارعي»

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s