رحلت الشحرورة… وبقيت الأسطورة

sabahرحلت الشحرورة… وبقيت الأسطورة.

مثلها يغيب ولا يغيب. فصوتها حي لا يموت. سيبقى بيننا عذباً شجياً قوياً.

يطربنا، حتى ولو «طل من الطاقة». ويعودنا «على البساطة».

سنبقى ندمنه كل الساعات وليس «ساعات… ساعات».

نتذكر أنهم عندما «أخدوا الريح وأخدوا الليل»، أخذنا الشجن في الصوت الغارق في الإحساس الى عالم حزين وساحر. لكنها أخطأت عندما قالت «ما عرفت نهاري من الليل وأحبابي نسيوني»… مثل صباح لا ينسى… فلمخزونها الغنائي آذان على مدّ الأجيال.

وليد الحسيني

 

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s