لا نحن “هابي” ولا هي “نيو”

new yearسنة 2014 لم ترحل كما تدعي الروزنامات وتزعم احتفالات رأس السنة الجديدة.  كل ما حصل أنها تنكّرت ولبست قناع سنة 2015.

ما زالت سنة الانجازات السوداء مستمرة، فهي الحاكمة والمتحكمة بالسنة التي يفترض العالم أنها جديدة.

قد تكون جديدة في بلاد الله الواسعة.  لكنها في لبنان قديمة وثوبها ممزق بأنياب سنة 2014.

أيامها وأشهرها ستبقى منسوخة من السنة، التي يعتقد البلهاء أنها رحلت.

2015 تجرجر خلف 2014، لا أمامها، كما يقول الزمن.  وهي مطوقة بسلاسلها الحديدية.  ويدها مربوطة بعقدها العصية على الفك.

في الواقع، هي سنة عاجزة، لأن معجزات سنة 2014 جعلتها سلفاً سنة فارغة، بلا دور سوى الدوران حول نفسها.

ومن معجزات السنة المتمددة والمددة لنفسها، أنها جعلت الانتخابات، بشقيها الرئاسي والنيابي، مستحيلة … والوفاق اللبناني مستحيلاً أيضاً، وسلامة طعام اللبناني ومياهه وهواءه من سابع المستحيلات.

وكذلك تركت الأمن والاستقرار في مهب الريح، في منطقة تعصف بها الرياح.

ولن ننسى قضية العسكريين المخطوفين غير القابلة للنسيان، في ظل مفاوضات هي نوع من كلام النسوان.

مع كل هذه المصائب، وغيرها الكثير، ستبقى 2015 أسيرة 2014 … ومع ذلك نتخاطب ونقول: هابي نيو يير.  فلا نحن “هابي” ولا هي “نيو”.

شوارعي

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s