حديث الشارع: كهرباء لبنان… ورأس الأفعى

بدأت حرب الفساد، لكنها لم تجرؤ على الإقتراب من رأس الأفعى.

بدأها الوزير أبو فاعور مطعماً وملحمة ومسمكة ومخبزاً وأدوية ومستودعات أغذية.

ولحق به وزير المالية علي حسن خليل فضرب الجمارك بسيف الإقالة والنقل. وأدب الدوائر العقارية بإحالات الى النيابة العامة.

كل هذه الاجراءات المفاجئة والغريبة عن العمل الحكومي غير مجدية في ملتي واعتقاد جميع اللبنانيين إذا لم تطل مجلس إدارة كهرباء لبنان الذي يتولى إدارة الكوارث الكهربائية… ربما منذ عهد عاد وثمود.

لزقة ولزقت ولم يحاول أحد نزعها. رغم أنه لا ينتج من الكهرباء إلا ما يكهرب اللبنانيين ويقهرهم ويعذبهم. وعلماً بأنه السبب في فساد اللحم والسمك. وأنه المسؤول عن الدواء إذا هلك. وأنه ملك الظلمة والعتمة. وأنه مخترع القطع ومبتكر التقنين.

إنه رأس الأفعى وما زال يغرز أنيابه السامة في لبنان واللبنانيين. وما زالت حكوماتنا المتعاقبة تخشى إذا اقتلعته أن تصاب بمس كهربائي… مع أن الكهرباء بالكاد تمس أجهزتنا الكهربائية.

الكهرباء يا وزارة الطاقة هي معدة الوطن، ومجلس إداراتها هو بيت الداء.

لقد أمعن هذا المجلس بالفشل… وفشل المسؤولون بحله كحل لأزمة مزمنة ومقرفة.

أنقذونا من حايك يحيك مؤامرة كهربائية… تكلفنا مليارات الدولارات… ومليارات الإزعاجات.

إذاً، إقطعوا رأس الأفعى وأريحونا… إذا كنتم قادرين.

«شوارعي»

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s