فورة لا ثورة

إذا كنت لا تزال من المقتنعين بخطابات “محاربة الفساد” و”الشعب يريد إسقاط النظام”، فلا تتردد في كتابة هذه العبارات بخط عريض، ومن ثم لفّ الورقة التي كتبتها عليها بإحكام، ورميها في أقرب سلة مهملات.

فالطلب اليوم على هذه العبارات الرخوة والخبيثة بلغ ذروته في لبنان، بعدما تم إجهاضها في دول “الربيع العربي”، والانقلاب عليها عبر ثورات مضادة أعادت ترميم هياكل الحكم القديم (كما في مصر وتونس)، أو هدمتها على رؤوس الشعوب (كما في اليمن وليبيا والعراق وسوريا).

لا شك في أن الحراك الشعبي في لبنان المتمرّد على الاصطفافات الآذارية، هو حراك مراهق لم يبلغ بعد سن الرشد.  وبالتالي لا يمكن تقييمه أو الحكم عليه في معركته “الافتراضية” في ساحات وسائل التواصل الاجتماعي، أو في ساحاته المحاصرة من أمراء الطوائف والسلطة.

لكن من حسنات هذا الحراك أنه بدأ يحرك غالبية المنتمين إلى “حزب الكنبة” (الوصف المصري للأكثرية الصامتة)، من دون أن يدفعها بالضرورة إلى الوقوف والنزول إلى الشارع.  فميزان القوى لا يزال يميل إلى الحشود الحزبية والطائفية التي بدأت التكشير عن أنيابها، لحماية نفسها ومواقعها من فورة شعبية، يستحيل أن تتحول إلى ثورة في بلد كلبنان.

سامر الحسيني

متظاهرون يواجهون خراطيم المياه في رياض الصلح

متظاهرون يواجهون خراطيم المياه في رياض الصلح

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s