شعرة معاوية هي الحل

walidمع كل أزمة يسأل اللبناني: ماذا يفعل لو كان معنا؟

لكنه لن يكون. المخلّص قد مات، فرفيق الحريري لن يعود. إلا أن الحرب على مشروعه ما زالت مستمرة. وها هو سعد الحريري يواجه العواصف، التي تحاول قطع طريق الإعتدال.

إن العقل المضاد للتعقل، يعتبر المعركة أسهل في مواجهة الحريري الإبن، مما كانت عليه بحضور الحريري الأب.

أيام الأب لم يكن “حزب الله” قد مد يده المسلحة إلى اليمن، جار السعودية وخاصرتها الرخوة. لهذا لم يكن الحوار، بين مؤسس “المستقبل” و”الحزب”، يشكل مأخذاً سعودياً يصل إلى حد الغضب.

اليوم “الحزب” وإيران هناك. وهناك استغل بعض اللبنانيين، ثغرة الحرص على الاستقرار اللبناني للوقيعة بين بيروت الزرقاء والرياض التي لا يمكن أن تتساهل في أمنها الإقليمي.

في المقابل، ما كان بمقدور سعد الحريري، المسؤول والمؤتمن، أن يخاطر بالبلد ويخوض معركة مع حزب الله، قد تتحول من معركة سياسية الى معركة دموية خاسرة.

وتعميقاً للوقيعة، يتم اليوم ضخ كمية من غزل النصر الإلهي بالحريري، في رسالة إلى السعودية واضحة الأغراض. وكل ذلك بهدف تعزيز القلق السعودي من اعتدال زعيم “المستقبل”.

إلا أن للأمور نفسها حسابات أخرى. فاستقرار لبنان يشكل فرصة للمنازلة السياسية. وستكون الانتخابات النيابية المقبلة محطة رئيسية، قد تؤدي الى خلل في محور الممانعة، وبالذات بين قطبي التيار والحزب.

لقد كان الحريري صريحاً وصارماً باعلانه الانفصال الانتخابي عن حزب الله. ومع هذا الموقف، يصبح من الصعب على العونيين اللعب على حبلين متباعدين. مما يعني التخلي نسبياً عن الإزدواجية السياسية. حتى لو نجحوا في تشكيل لوائح مختلطة في بعض الدوائر، التي لا يملك “المستقبل” نفوذاً فيها.

غير أن مازق التيار البرتقالي سيكون كبيراً في الدوائر التي يحتدم فيها الصراع بين الإعتدال والممانعة. وهنا لن يغفر حزب الله لحليف كنيسة مار مخايل خسارته لمقاعد نيابية، كانت ستوفر له الأكثرية التي تقصم ظهر “المستقبل” وتقصي الحريري عن السرايا.

يبدو أن الرايات “البرتقالية” ترتفع انتخابياً باتجاه “السماء الزرقاء”. وهذا يشير إلى أن هزة الانتخبات، بين حليفي الممانعة، ستكون على درجة من القوة، سينتج عنها هزات ارتدادية، ربما تتسبب بشقوق تبعد المسافات بين الأرضيتين.

وعلى هذا، فإذا لم تع السعودية جدوى اعتدال الحريري قبل الانتخبات، فإنها ستعيها بعدها. فما يمكن أن يربحه تيار المستقبل في السياسة، من المؤكد أنه كان سيخسره في الحرب.

مرة أخرى، يثبت أن “شعرة معاوية” هي الحل.

وليد الحسيني

Advertisements

قانون بلا أخلاق

walidفي إمتحاناتنا المدرسية، أيام زمان، كانت أسئلة بعض المواد تبدأ بعبارة: إملأ الفراغات التالية بالكلمات المناسبة.

الإمتحان نفسه تتعرض له اليوم الزعامات اللبنانية، التي عليها أن تملأ فراغات لوائحها بالأسماء “المناسبة”.

لكن “المناسِبة” هنا مجرّد كلمة إفتراضية ، كثيراً ما يتم تجاهلها. لأن زعاماتنا “المبجّلة” تعرف جيداً أن اللبناني قد يتمعن ملياً في لوائح المطاعم، إلا أنه عند اختيار لائحته الإنتخابية، فإنه يختارها “على العمياني”، بحكم التبعية السياسية والمذهبية. أي أنه لا يدقق ولا يفكر. المهم أن تكون الأسماء “المناسبة” تناسب كبير القوم. فهي بالتأكيد مختارة بمعيار “السمع والطاعة”.

غير أن المشكلة ليست فقط في من تضمه القيادات العظمى إلى لوائحها، إنما في قانون النسبية، الذي نفخ الوهم في شخصيات تدخل المعركة الإنتخابية متكئة على شعبية وهمية.

أسماء مجهولة تدخل السباق. بعض أصحابها يظن أن “نضال النفايات” كفيل بوصوله إلى المقعد النيابي.

كل رصيد هؤلاء أكوام من “الزبالة”. خرجوا ضدها في احتجاجات موسمية.

بمعنى آخر، أننا لولا “الزبالة” لما شاهدنا وجوههم على شاشات التلفزة. ولما قرأنا أسماءهم في الصحف. ولما تكاثرت تنظيماتهم المدنية، كما يتكاثر الذباب فوق “المكبات العشوائية”.

مع ذلك فقد تحقق النسبية أحلام “المناضلين” الجدد بفوز ما في انتخابات هجينة على الديمقراطيات العريقة.

يضاف إلى ذلك، واجب إقرارنا بأن قانون النسبية بلا أخلاق. فهو يجبر جميع القيادات على الغش. ففي كل دائرة ستقوم تحالفات “من كل وادي عصا”. وكل تحالف سيواجه نفسه معدّلاً في دوائر أخرى. وبعد الفرز مباشرة، ستنتهي “رفقة” اللوائح الإنتخابية، لتبدأ “فرقة” الكتل النيابية.

وهو بلا أخلاق، لأنه داخل اللائحة نفسها ستنشب حروب الصوت التفضيلي. وسيعلو شعار “اللهم نفسي” على شعار اليد الواحدة. ولن يأمن مرشح من غدر أخيه في اللائحة.

للأسف، لم يزل لبنان بعيداً عن قانون لانتخابات بلا شوائب كثيرة … وبلا عيوب كبيرة.

قانون الستين، يمكن أن يوصف بقانون “الكبش” الذي يقود رتلاً من خرفان جداول الشطب. وعندما تم تعديله بقانون “غازي كنعان”، انتقل “الكبش” إلى عنجر، ليتولى وحيداً قيادة كل أرتال الخرفان الناخبة في كل لبنان.

ومع إنحراف المجتمع اللبناني نحو الطائفية والمذهبية، انتقلت سلطة هش الخرفان إلى عصا الدين والمذهب.

لم يتوقف “تطور” الديمقراطية اللبنانية عند هذا الحد المهين، فها نحن نقدم للعالم الديمقراطي قانوناً مبتكراً تشكل فيه النسبية حاضنة لتفقيس بعض النكرات … ولإقامة تحالفات كاذبة، تزدهر في ظلها صناعة خناجر الطعن في الظهر.

وبحزن شديد نقول: رحم الله قانون الستين فقد كان الأقل سوءاً … والأقل إساءة إلى الديمقراطية.

وليد الحسيني

في ذكراه … نتذكر

walidفي ستينيات القرن الماضي، جمعتنا جامعة بيروت العربية.

الزمان والمكان كانا للعروبة وجمال عبد الناصر.

هناك عرفت رفيق الحريري.

قومي عربي لا يتردد ولا يهدأ.

المسافة بيننا هامشية… وهي المسافة المتقاربة بين الناصري والقومي العربي.

وافترقنا لنلتقي مرة أخرى في جنيف ولوزان.

كان مثقلاً بهموم الحرب الأهلية اللبنانية. ومتحركاً بين فريقي المستحيل والمستحيل، بحثاً عن حل يعيد إلى لبنان وحدته وإنسانيته.

لم ينجح … لكنه لم يتراجع. وبقي يطارد المستحيلين إلى أن انتصر عليهما في الطائف.

رفع الركام … وأعاد إعمار البلد والأمل.

كان يعلم أنه بذلك يدخل دائرة الخطر والمخاطر.

كان يعلم أن البناء عدوّه الدمار. والحياة عدوّها الموت. والحب عدوّه الكراهية. والتسامح عدوّه الحقد. والإعتدال عدوّه التطرف. والضوء عدوّه العتمة.

مع ذلك، مارس البناء. وأسس للحياة. ودعا إلى الحب. وأدمن التسامح. وتمسّك بالإعتدال. وفتح نوافذ لبنان للشمس والضوء.

رسم بيروت عروساً. وأخرجها من وسط الركام، فإذا بها مدينة تضجّ بالنور والفرح والناس.

بقي لديه الكثير من الأحلام، قبل أن تستيقظ الكوابيس، ويلتم شمل الأعداء.

تضامن الدمار والموت والكراهية والحقد والتطرف والعتمة … وشكّلوا سوية متفجّرة هائلة كمنت لقلبه في قلب بيروت.

في لحظة إرهابية، أرهبت لبنان والمنطقة، تمزّق قلب رفيق الحريري … لكن بعد أن أودع نبضاته في قلب بيروت، لتستمر مدينته ومعشوقته بالحياة.

ليست مصادفة أن يقتلوه في يوم الحب. لقد تعمّدوا اغتيال الاثنين معاً.

يومها إعتقد الكثيرون أن لبنان يساق إلى العدم. إلا أن القضاء، الذي لا يُرَد، أراد الله اللطف به. وشيئاً فشيئاً، استعاد رفيق الحريري، رغم الغياب، حلمه بلبنان السيد الحر المستقل. واستعاد طريق البناء والإعتدال. فسعد الحريري، الذي أرغمته المأساة على دخول السياسة، إفتتح المدرسة نفسها.

ذات المنهج. وإن كانت الظروف أصعب والعقبات أكبر. فلبنان اليوم تتفوق فيه الغريزة المذهبية على سائر العرائز البشرية والحيوانية.

اليوم، يشكل اللبنانيون شعباً إفتراضياً. ويشكل التعصب الطائفي إلغاء للعقل، مما أدى إلى إلغاء التعقّل. وبذلك أصبح الإعتدال عبئاً على المعتدلين.

لقد سبب إعتدال سعد لسعد مشاكل محلية وخارجية، قبل بنتائجها سعياً منه إلى إيجاد لغة سياسية لبنانية واحدة، تحل محل اللغات السياسية المتنافرة والمتعددة … وجميعها ترجع إلى اللغة الأم، أي “لغة الشارع”.

إذاً، بسعد مازال رفيق الحريري هنا. وفي ذكراه الـ13 نتذكر أنه أراد أن يكون مسجد محمد الأمين مثواه الأخير. فكان المسجد آخر إعماره، وآخر جسر يبنيه بين بيروت والله.

وليد الحسيني

محدلة الأكثري في زمن النسبي

samer husseini

سامر الحسيني

لم تعد المعركة الانتخابية المقبلة مقتصرة على 128 مقعداً نيابياً. فلكل فريق حساباته وتحالفاته التي تتجاوز الخلافات التقليدية والمصالح الاقليمية، بحثاً عن أوزان استراتيجية تحكم لبنان في المرحلة المقبلة.

لا أحد يشكك في أن لـ”حزب الله” الوزن الراجح في ميزان السلطة المتجددة بعد تمديدين. فلعبة المقاعد وتوزيعها تبقى رهينة “ثنائيته” مع”حركة أمل”؛ و”ربط نزاعه” مع “تيار المستقبل”؛ و”وثيقة تفاهمه” مع “التيار الوطني الحر” التي تحصّن الجنرال ميشال عون و”ولي عهده” جبران باسيل في قصر بعبدا.

إنها تفاهمات وتحالفات الضرورة، التي تحقق المكاسب وتحافظ على المكتسبات.

فبينما ينشغل اللبنانيون في فك ألغاز القانون النسبي واحتساب الحاصل الانتخابي والأصوات التفضيلية في كل دائرة، نرى اللاعبين الخمسة الكبار يدوّرون الزوايا ويردمون “خنادقهم الآذارية”، بحثاً عن انتصارات تعوّض خسائرهم العسكرية والمالية والسياسية.

فـ”حزب الله” المنهك من حروبه الاقليمية يريد عودة هادئة لفائض قوته لا تصطدم أو تستفز شركائه في الوطن.

و”تيار المستقبل” المتألم من طعنات حلفاء الداخل والخارج، يضمد جراحه بمزيد من الاعتدال والنأي بالنفس.

و”حركة أمل” و”الحزب التقدمي الاشتراكي” و”التيار الوطني الحر” يدركون جيداً أن وحدها التفاهمات الداخلية تجنب لبنان دفع ثمن التسويات الاقليمية الكبرى في المنطقة.

وإذا كان القانون النسبي يفرض على الناخب اللبناني الاقتراع للوائح مغلقة، فإن النتيجة السياسية للانتخابات تحددها التفاهمات والتحالفات المفتوحة على أكثر من اتجاه.

في انتخابات 2018 تتداخل الخرائط الاقليمية بالخرائط المحلية. فما حصده “حزب الله” في صناديق الذخيرة في سوريا والعراق، يحاول أن يستثمره في صناديق الاقتراع في لبنان، لفرض معادلاته “الذهبية” من جديد.

وإذا كانت صفارات قطار التسوية الإقليمية بدأت تُسمع في موسكو وواشنطن، فإن  انتظار وصوله إلى محطته اللبنانية يستوجب بقاء الغالبية الحاكمة في مقاعدها الرئاسية والنيابية.

من هنا فإن تركيبة الحكم الخماسية، وإن لم تتحالف في قوائم مشتركة، إلا أن تفاهماتها لمرحلة ما بعد الانتخابات، تحيي “محدلة الأكثري” في زمن القانون النسبي.

سامر الحسيني

كما النار … الخلافات تحت الرماد

walidالإستقرار في لبنان حالة عرضية. يعبر فوق رؤوسنا كغيمة صيف، سرعان ما تتبدد. ويستحضره السياسيون، تماماً كما يستحضر المشعوذون الأرواح من عالم الموت.

لا يكاد يظهر حتى يختفي. هو مجبر على تجرّع سموم خلافات المصالح وصراعات المذاهب. وكلما تجاوز خلافاً وتلافى صراعاً، عاجلته القيادات بما هو أشد فتكاً بالعيش المشترك، وأسرع تفكيكاً للوحدة الوطنية.

ترى، هل بمقدور وطن له أقدام عدة، وكل قدم ينطلق في اتجاه، أن يتابع طريقه من دون أن يتمزق؟

إن ما جرى بين بعبدا وعين التينة كاد أن يؤدي إلى الانفجار الكبير.

يبدو أننا تعودنا تجديد سياراتنا وبدلنا وأحذيتنا … وحروبنا الأهلية.

هذه الحروب التي إذا لم تتسبب بقتل بعضنا بعضاً، فعلى الأقل تتسبب بقتل الأمل في قيام وطن واحد، بدل مجموعة أوطان متقاتلة، كانت قبل هذا الزمن، مجموعة مذاهب متعايشة.

لقد سمعنا في الأيام القليلة الماضية، هدير “بوسطة عين الرمانة”.

ثمة من يزعم أنه رآها في الحدث وميرنا الشالوحي. وثمة من قال أنها كانت تتنقل بين قرى البترون بحثاً عن “بلطجية”.

من الطبيعي أن يختلف اللبنانيون على مكانها وعلى من يقودها. ولولا ليبرمان (وزير الدفاع الإسرائيلي) لكانت “بوسطة عين الرمانة” مستمرة في مطاردة الاستقرار اللبناني.

رغم أننا ضد التطبيع، فلا بد أن نشكر العدو على مساهمته في إصلاح ذات البين ما بين بعبدا وعين التينة.

لا شك في أن الخطر الآتي، أخطر من أقدمية الضباط وتوقيع وزير المال. ونتائجه أشد إيلاماً من لسان جبران باسيل … وبذاءات بعض يافطات قلة الأدب … و”موتوسيكلات” الإستفزاز.

على أي حال، نجحت مكالمة عون – بري في رفع نفايات الخلاف من الشارع المحقون بالغضب. إلا أن أدب المجاملة، لا يعني أن جسور الود قد امتدت بين بعبدا وعين التينة.

صحيح أن الرئيسين قد تجرّعا المهدئات الوطنية، إلا أن العقد لم تجد بعد من يحلها. وإذا كان سعد الحريري هو أول من أوصل الحرارة إلى هاتفي عون وبري، فإن المهمة الأصعب هي في إزالة آثار عدوان باسيل وردات الفعل التي ردّتنا إلى أرذل الأخلاق.

هي مهمة أقصى ما يمكن أن تحققه، الوصول إلى “ربط النزاع” بين “التيار الحر” و”حركة أمل”. فمن المؤكد أن ما مضى لم يمضِ. وكما النار، فإن الخلافات لاتزال تحت الرماد.

وليد الحسيني