العودة إلى الشهيد الأكبر

walidسنوات ثقيلة مرت على الفاجعة، ومازال دخان 14 شباط ينتشر فوق سماء لبنان. ومازالت نيرانه تزداد اشتعالاً. ودوي متفجرته المروع يهز، حتى اليوم، السمع والقلب.

سنوات، ولبنان بلا رفيق الحريري!.

مع ذلك هو الأحق بلقب الشهيد الحي.

هو حي في ذاكرتنا، وفي انجازات توقفت بعده عن الإنجاز.

وهو حي في ذاكرة من قتلوه. وما برح يقلقهم حضوره رغم الغياب. وما برحوا يزوّرون في تاريخه الأبيض.

كل الكلام الأسود، الذي ينطلق من قلوب سوداء “غير دقيق”.

هكذا كان سيخاطبهم، بتهذيبه وكعادته، عندما كان يريد أن يكذّب الأكاذيب.

كان يتحمل ولا يتحامل.

لم يعرف حدوداً إلا حدود لبنان المتداخلة بحدود عروبته.

كان مسلماً بلا مذاهب. ولبنانياً بلا طوائف. وعربياً بلا تردد. وصديقاً لشخصيات دولية بلا تبعية.

نحن سبقْنا القتلة في ظلم هذا الرجل واتهمناه وهو البريء. وعدما كذبتنا حقائقه، اكتشفنا بشاعة الظلم الذي ارتكبناه، وعظمة المظلوم الذي ظلمناه.

اقتربنا من أفكاره، فوجدناه حكيماً في قراراته ومتحكماً في غضبه.

وجدناه حريصاً على وصل الرحم العربي حيث انقطع، لا على قطعه حيث اتصل.

وجدناه متواضعاً في أكثريته النيابية والحكومية. لم يلغ الآخر، ولم تأخذه العزة بما ملك من أصوات في الانتخابات، ومن ثم في مجلس النواب.

وجدناه محاوراً في علاقاته العربية والدولية الواسعة. لا مستمعاً إلى ما يريدون، ولا ساكتاً عمّا يريد.

وجدناه زعيماً يملأ المكان والزمان. لا منقلباً في الأمكنة، ولا متقلباً بتبدل الأزمنة.

لأنه كذلك قتلوه.

الهدف الكبير كان سهلاً. فهو منزوع السلاح. يمشي إلى خصومه كحلفاء محتملين. ويتحرك في شوارع بيروت، وكأن كل من فيها صديق، رغم معرفته أن الشياطين تتخفى بأشكال آدمية، تحميها “الدويلة” والدولة في تلك الأيام.

كان واثقاً، رغم التحذيرات المتعددة، أنه ليس هدفاً في قائمة الإغتيالات. فهو محاور بين من اختلف، وجامع بين من افترق.

كان واثقاً أن أعداءه لن يبلغوا مرحلة الدم المباح.

لم يدرك، رغم قدراته التحليلية الكبيرة، أنه، ولأنه يلعب دورالإعمار والاستقرار والسيادة، أصبح الهدف الأغلى في لوائح الشر.

بقتله بلغ أعداء النجاح ذروة النجاح في تغييب من نقل شباب لبنان من حمل سلاح الميليشيات إلى حمل سلاح العلم. فحرم القتلة من الجنوح بالشباب إلى إرتكاب الجنح والجرائم.

وإذا كان استشهاده لن يعيده إلينا، فإن سعد الحريري يعود بنا إليه بأسلوبه وصبره وحكمته.

وليد الحسيني

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s