يد عاملة من حديد: آلات تحيل البشر إلى التقاعد المبكر

روبوت طائر لتوصيل البريد

روبوت طائر لتوصيل البريد

يحلّ الانسان الآلي مكان البشر في الكثير من مجالات العمل، ما يمكن أن يؤدي إلى فقدان العاملين الكثير من وظائفهم.

ففي العام 2013 حققت التكنولوجيا تطورًا هائلًا جعلها تستبدل البشر في الكثير من الوظائف.

لكن، إلى جانب المهام الخطيرة التي يسر الانسان أن يتم استبداله فيها بالروبوتات والآلات، يبدو أن هذه المخلوقات الحديدية بدأت منافسته في المجالات الحياتية الأخرى، ما أدى إلى انقراض وظائف عفا عليها الزمن خلال هذا العام.

إرسال البريد

تتجه بعض الشركات العملاقة للاعتماد على طائرات من دون طيار لنقل البضائع إلى الزبائن. هل يمكن تطبيق ذلك، أم أن الأمر لا يعدو كونه حملة علاقات عامة؟

في العام 2012، كلفت شركة “أمازون” كيفا سيستمز، الصانعة للروبوتات، بصنع آلات يمكن برمجتها لالتقاط الأوامر عن الانترنت ونقلها من المستودع إلى نقاط المغادرة. وتمتلك الشركة الآن 1382 آلة في ثلاثة مراكز، ما يعني أنه في نهاية المطاف قد تستبدل الآلات عشرات الآلاف من العمال الموقتين، الذين ينتظرون موسم العطلات المزدحم لتأمين معيشتهم.

ولكن ما الجدوى الاقتصادية من هذه العملية؟ يقول هربرت كوتسب، عالم الاقتصاد و الخبير في الشؤون اللوجستية من جامعة بريمن: “الأمر مثير على أي حال، فإدخال الطائرات من دون طيار في خدمة التوصيل قد يخفف من الزحام في شوارع المدن الكبرى، التي تكتظ بسيارات توصيل الطلبيات”.

ربما تشكل الطائرة من دون طيار بديلاً محتملاً لسيارات توصيل البضائع والطلبيات للمناطق النائية كالموجودة في استراليا أو الدول الاسكندينافية. فاستخدام السيارات لتوصيل طلبيَّة واحدة لهذه المناطق يعتبر من الناحية الاقتصادية مكلف جداً. يعود الخبير كوتسب ويعقب على هذه النقطة قائلاً: “هذا الاستخدام للطائرات من دون طيار لن يحل مشكلة الازدحام، بل سينقل المشكلة من الأرض إلى الجو إذ أننا سنحتاج لقواعد ناظمة لحركة المرور في الجو عند ذاك. أما من الناحية التقنية فيمكن استخدام نظام الملاحة الجوية  GPSللتحكم بالطائرة وتوجيهها. ولأسباب تتعلق بالأمن يجب أن لا تحلق الطائرة على ارتفاعات عالية، ويجب أن تبقى على مرأى الملاح الأرضي.

تكنولوجيا الطائرات بدون طيار مفيدة جدا بعد وقوع الكوارث، فهذه التقنية يمكنها البحث بشكل أكثر كفاءة بين الحطام وتحديد الطرق الواضحة للوصول إلى بعض الأماكن التي يصعب الوصول إليها، إضافة إلى قدرتها الفعالة على تحديد حجم الأضرار البشرية والمادية .

هذه الطائرة يمكنها أن تقلع و تهبط عموديا تماما كما يفعل طائرة الهليكوبتر وهي صديقة للبيئة حيث تعمل بالطاقة الكهربائية من خلال بطارية تزن 100 كيلوغرام ويمكنها التحليق على ارتفاع 2000 متر وتقطع مسافة 100 كيلومتر في الساعة.

يأمل الفريق المصمم لبيع الفولوكابتر بحلول العام 2015 ، وكل طائرة يمكن أن يصل سعرها إلى حوالي 250000 يورو، ويتوقع العلماء أن تحدث هذه الطائرة تغييرا هائلا في الطريقة التي نتحرك بها في هذا الكوكب الواسع.

تسخين الطعام

تلقت محلات الوجبات السريعة تحذيرات من الباحثين من أن الطهاة المكلفين يمكن الاستعاضة عنهم بسهولة بالروبوتات. وعلى الرغم من أن هذا لم يحدث تمامًا حتى الآن، إلا أن هناك شركة واحدة على الأقل تعمل بجد لجعل ذلك ممكنًا. وتقوم سلسلة مطاعم ماكدونالدز باستبدال الصرافين بشاشات تعمل باللمس في أوروبا، وللاستعاضة عن العمال بالآلات في مجالات أخرى.

مبيعات الملابس

تتزايد التجارة الإلكترونية باطراد بعيدًا عن المخازن والواجهات في الأسواق، لكن الظاهرة التي بدأت بالانتشار في الآونة الأخيرة هي سلسلة من الأعمال التي نقلت تجارة التجزئة إلى الآلات والروبوتات.

“أميريكان جاينت” على سبيل المثال هي الممون الأساسي للملابس عالية الجودة، التي بدأت بصنع منتوجاتها خارج سان فرانسيسكو، عن طريق آلات أقل تكلفة وتسويقها أيضًا عبر الانترنت.  هذا يعني أن الزبون صار مكينًا من الحصول على سترة صوفية حاكتها الآلات بجودة عالية وبسعر تنافسي، إنما يعني أيضًا أن الناس الذين اعتادوا صنع وبيع هذه القطع فقدوا وظائفهم.

قيادة الشاحنات

تكنولوجيا مركبات التحكم الذاتي في تسارع مستمر، وتركز الآن على سيارات الركاب. لكن النقص الحقيقي في اليد العاملة هو في مجال النقل بالشاحنات لمسافات الطويلة، الأمر الذي يدفع الشركات إلى التوجه نحو الأتمتة لقيادة أكثر أمانًا وتحكمًا من قبل الروبوت الذي لا يشعر بالتعب. وهذا يعني أن نحو ستة ملايين شخص يقومون بهذه المهمة سيضطرون إلى إيجاد طريقة جديدة لكسب العيش.

المعدات الزراعية

لمجال الزراعة حكاية طويلة مع التشغيل الآلي، إلى حد أنه بالكاد يوجد بشري يعمل في هذه الصناعة في الولايات المتحدة.

الاستثناء الوحيد كان يفترض أن يكون أولئك الناس الذين يديرون أو يقودون هذه الآلات المستخدمة لحرث التربة وحصاد المحاصيل، لكن حتى هؤلاء لم يعودوا في أمان مع ظهور الجرارات، التي يمكن تحريكها عبر الحقول عن طريق الكمبيوتر أو من خلال برمجة الإحداثيات بشكل مسبق.

العمل في المختبرات

في مركز تريانغل بارك للبحوث في كارولينا الشمالية شركة تدعى  LabCorp، تعمل بجد على تطوير آلات لفرز وتقسيم عينات الدم، وهي وظيفة بسيطة يعتمد عليها الآلاف من العمال لكسب قوتهم. لكن يبدو الآن أن الروبوتات قادرة على أن تحل محلهم بطريقة أكثر كفاءة وأقل كلفة.

من يعلم إلى أي مدى ستتطور التكنولوجيا في السنوات المقبلة، والمجالات التي ستنافس فيها البشر. فما هي الميزة التي سترجح بقاء الانسان مسيطرًا على العالم أمام آلة من اختراعه؟

Advertisements