حديث الشارع: الرئيس الوصي

صحيح أنه لا يستطيع أن يمشي.

صحيح أنه لا يستطيع أن يحكي.

صحيح أنه لا يستطيع أن يسمع.

صحيح أنه لا يستطيع أن يتذكر.

لكنه يستطيع أن يبقى رئيساً للجمهورية.

وهذا ما كان.

الشعب الجزائري لم يكسر بخاطر بوتفليقة.  فرئيس الولاية الرابعة على التوالي حقق أيام الشباب، وقبل التوغل في الشيخوخة والعجز والزهايمر، أمناً كان غائباً، وفائضاً مالياً بعد أن كانت البلاد على شفير الإفلاس.

إذاً الولاية الرابعة هي مكافأة نهاية خدمة.

ستبقى صورته مرفوعة في الدوائر الرسمية.  وسيبقى هو “صورة” في القصر الرئاسي.

ترى من سيكون الوصي؟

نعتقد أن عبد العزيز بوتفليقة خاض الانتخابات بالوكالة.  وأن الفائز الحقيقي برئاسة الجزائر هو “الوصي السري”.

إذاً … ألف مبروك للرئيس المجهول، الذي لا نعرف ولا يعرف الجزائريون إسمه وشكله ومربط خيله.

“شوارعي”

Advertisements