فرقة الكورال

walidللعرب أعداء. أما الأصدقاء، إذا وجدوا، فهم ليسوا من فئة “الصديق وقت الضيق”.

قائمة الأعداء طويلة، وهي إلى مزيد.

في التفاصيل:

إكتشف كولومبوس أميركا … وأميركا إكتشفت إسرائيل فوقعت في حبها وحبائلها.

وأميركا نجحت في أن تمثل علينا دور الحامي … وأن تمارس على ثرواتنا دور الحرامي.

روسيا، بعد سقوط الإتحاد السوفياتي، أشاحت بنظرها كلياً عن دول أوروبا الشرقية، وركزت بأبصارها وأطماعها على بعض الدول العربية.

تركيا، حملت خنجرها العثماني العتيق … وتحيّنت فرص الطعن في الظهر العربي.

الاتحاد الأوروبي، يعطينا من طرف اللسان حلاوة، ويعطي إسرائيل من القلب الموقف والمال والسلاح. وإذا خطى خطوة نحونا، يخطي خطوات نحوها.

دول عدم الإنحياز، أصيبت بالصدأ، ونامت على صدى صوت عبد الناصر.

منظمة المؤتمر الإسلامي، لم تعد تعرف من الإسلام سوى أداء “صلاة الميت”.

أما إيران، فقد زادت في طنبور الغناء عداء، منذ أن برعت في إشعال النيران في الديار العربية.

ترتدي “قناع فلسطين” داعية العرب إلى الاندفاع خلفها نحو القدس. فهي تمسك بأكبرأحلامنا، وتتشدد في إزالة إسرائيل ومسحها من خريطة ما بين النهر والبحر.

في الوقت نفسه، تكشف إيران عن وجهها الإمبراطوري، فتصيب وعينا القومي بالهلع.

هي محتلة لجزر الإمارات. وطامعة في دولة البحرين. ومتدخلة حتى الثمالة في حروب سوريا والعراق واليمن. ومحرضة على السعودية. ومهيمنة على لبنان. ومتورطة في تكريس الإنشقاق بين غزة والضفة. ولا يزعجها الإرهاب في سيناء.

تشكل في العراق “حشداً” اختلط فيه “الشعبي” بالشيعي، فأشعل فتنة تهدد بقايا قوتنا العربية، المصابة أساساً بالوهن والتبعثر.

وفي اليمن لا يقاتل الحوثيون بطيور أبابيل. فثمة من يمدهم بالمال والسلاح والخبرة. ولا يمكن إلقاء هذا المدد على المَشجَب الإسرائيلي. على اعتبار أن التعاطف الإيراني المعلن مع الحوثية يخلع هذا المَشجَب من جذوره، لإيماننا الثابت بأن إيران لا يمكن أن تتلاقى مع المؤامرة الاسرائيلية في أي مكان وأي زمان.

أما المَشجَب الأميركي، الذي نعلّق عليه هو الآخر مصائبنا، فهو أيضاً مَشجَب مُخلّع، وبالكاد يحمل أزماته الداخلية ونكساته الخارجية.

إنطلاقاً من كل هذا، لا يبقى من رصيد الحوثيين سوى إيران، التي تزعم أن التدخل السعودي في اليمن حرب “وهابية” ضد الشيعة. وهكذا يتم صب الزيت على جمر المذهبية في الوطن العربي.

إن جرثومة المذهبية التي تنتشر محيطاً وخليجاً، هي أخطر من كل ما واجهناه من أخطار، منذ الاستيطان العثماني في كل الوطن العربي، إلى الاستيطان الصهيوني في كل فلسطين.

أخيراً، تخلى العرب منذ أزمنة بعيدة عن وهم استعادة جغرافيا الخلافة العربية، التي حكمت في قديم الزمان بلاداً باسم الإسلام. ونتمنى على إيران التخلي بدورها عن الطموح المستحيل بقيام إمبراطورية فارسية، أيضاً بإسم الإسلام. فذاك زمان مضى، وهذا زمن لن يأتي.

نتمنى أن نجنح معاً إلى السلم والاستقرار والأمان. وأن نتجه فعلاً إلى فلسطين … بالأفعال، لا بالأقوال. فقد قلنا وقلتم كثيراً … إلا أن فلسطين لا تحتاج إلى فرقة “كورال” … بل إلى فرق عسكرية.

وليد الحسيني

Advertisements

الحوثيون و”حزب الله” العناوين الأبرز في معرض بيروت

book 1كتبت غادة علي كلش:

“الحوثيون واليمن الجديد” لسعود المولى و”حزب الله والدولة” لحسن فضل الله هما الكتابان السياسيان الأكثر بروزاً خلال “معرض بيروت العربي الدولي للكتاب” في دورته الـ58 العام الماضي.

يعالج كتاب سعود المولى صعود الظاهرة الحوثية ويدرس مختلف أبعادها التاريخية والثقافية ولا يكتفي بمقاربة سياسية أو راهنية فقط، ولا يقدّم مادته كمعطيات جافة، كما لا يضعها في إطار سردية تاريخية تعاقبية. ويمكن القول أن الكاتب نجح في تجاوز الوصفية الشكلانية، ووضع نصه في إطار تحليلي متكامل يتضمن إطارًا نظريًا سوسيولوجيًا يقدم من خلاله محاولة تفسيرية استنادًا إلى تطور الدراسات في حقل سوسيولوجيا التنظيم الديني.

وقد أشار المولى في كتابه إلى أن “الشيعة في الخليج هم أولاً مواطنون في بلدانهم، لهم ما لغيرهم من مواطنيهم من حقوق، وعليهم أيضًا مثل غيرهم من مواطنيهم من واجبات ومسؤوليات. وهم ثانيًا عرب أقحاح، ليسوا بالطارئين على بلدانهم بل كانوا في أساس تكوينها وتطورها، وبالتالي فإنّ القائمين على الحراك الشيعي في بلدان الخليج والحراك الزيدي في اليمن، ينبغي أن يضعوا نصب أعينهم اندماج الشيعة العرب في أوطانهم والمساواة في المواطنية لكل بلدان العرب”.  وقد وضعنا سعود في كتابه عند الكيفية التي تطورت فيها الحوثية تاريخيا وفكريا إلى أن أصبحت حالة سياسية وظاهرة حزبية عسكرية “تتمثل بالحوثية السياسية الساعية للهيمنة وليس للمشاركة”.

الكاتب إلى جانب كتابه هذا، ترجم كتاب لورنس لويير”السياسة الشيعية العابرة للأوطان،الشبكات الدينية والسياسية في الخليج”، الذي صدر حديثًا عن الدار عينها – أي “دار سائر المشرق” – وهو يتناول تطور الحركات الإسلامية الشيعية في ثلاث دول خليجية لعبت فيها السياسات الشيعية دورًا مركزيًا مهمًا، وهي البحرين والسعودية والكويت، وقد نال هذا الكتاب المترجم إهتمامًا مماثلا من قبل أهل الفكر والسياسة في لبنان،حيث يوضح هذا الكتاب كيف نبعت هذه الحركات في الأساس من منظمات عراقية، وكيف أنّ بعضها كان ولا يزال يرتبط مباشرة بمرجعيات دينية مقيمة في العراق أو إيران.

من هنا فقد طرح هذان الكتابان بعداً تفسيريا وتصورًا متماشيًا مع الأزمات التي شهدها ويشهدها الوطن العربي منذ أربعة أعوام، فهل هذه الحركات وفق تساؤلات المفكرين السياسيين “كلها وطنية أم يحمل البعض منها في طياته أبعادا مذهبية في إطار مخطط دولي استراتيجي لرسم خريطة توزيع نفوذ جديدة؟”. وقد اعتبر الباحثون ما جاء في كتاب لورنس إضافة نوعية للكتابات حول الحراك السياسي الشيعي في الخليج العربي، خاصة وأن مؤلفة الكتاب أنجزته وجمعت غالب مواده ميدانيا ومن خلال مقابلات مع ناشطين ميدانيين “لذلك هو يعكس وقائع مستقاة من الميدان وهذه أهم نقاط القوة فيه”.

أمّا كتاب النائب حسن فضل الله  “حزب الله والدولة” فقد برز في المعرض وأثار الإهتمام، خصوصًا أنّ الكاتب ضمّنه  رؤيته  في سبر أغوار علاقة “حزب الله” بالوطن والدولة من خلال الأصول التي يستقي الحزب منها رؤيته لهما. وفيها يطرح إشكاليات عدة شائكة منها: كيف يُمكن المزاوجة بين الإيمان بفكرة قيام دولة تُحكم بالشريعة الاسلامية، والإنتظام داخل مجتمع متنوّع؟ كيف يُمكن التوفيق بين الهويتين الدينية والوطنية في بلد مثل لبنان يمتاز بتنوعه الديني ويحرص على الحفاظ على هذا التنوع؟

مسائل متنوعة وأساسية أضاء عليها فضل الله في كتابه، منها اتفاق الطائف الذي بقدر ما لاقى ترحيبا وارتياحا لدى فريق من اللبنانيين، قوبل بالرفض أو بكثير من الحذر والتحفظ من قبل فريق آخر. وقد عبّر المؤلف عن بعض تحفظات “حزب الله” على وثيقة الوفاق الوطني.

وقد رأى البعض أنّ فضل الله  أضاء في كتابه على حقائق مطموسة، بالقصد والتناسي رسمياً، أبرزها أنّ صياغة الرؤية ومن ثم المسار قد تولتها قبل ظهور “حزب الله” بزمن طويل، أجيال من العلماء والفقهاء الذين حفظوا لجبل عامل أساسا ومعه بعلبك والهرمل، الهوية. وهم قد أسهموا في شق الطريق إلى الحرية بمقاومة الظلم مملوكيا وعثمانياً ثم غربيا، فرنسيّا في لبنان وسوريا، بريطانيّا في العراق وفلسطين. من هنا سعى الكاتب إلى تأكيد الإنجازات والإنتصارات التي حققها الحزب في مواجهة الإسرائيلي من جهة، ولعب دور سياسي حيوي في الحكومة والمجلس النيابي، ودور شعبوي تعبوي على صعيد جماهيريته من جهة ثانية.

دعوة إلى الحقيقة: كذبت أميركا حتى لو صدقت

walidحرث «الربيع العربي» الأرض. قلب تربتها رأساً على عقب. نثر فيها بذور «الحرية والديمقراطية». ألقى فوقها سماد «العدالة والكرامة». سقاها بدم أغزر من شلالات نياغارا.

وعندما حان موسم الحصاد رأينا المناجل «الثورية» تحصد الرؤوس اليانعة. وشاهدنا «بيادر» الجثث المتراكمة. وفاحت في حدائقنا رائحة احقاد لا تتآكل، لكنها تأكل كل شيء. وقرأنا الفاتحة في الحقول والمزارع التي تحولت إلى مقابر.

ماذا فعلت أيها «الربيع» في الأمة العربية؟.

هل غدرت بها… أم غدرت بك؟.

تحاكمك… أم تحاكمها؟.

هل حقاً حرثت الأرض… أم نبشت عصور التتار والهمجية؟.

هل ما نثرت كانت بذور الحرية… أم بذور الشر المستطير؟.

وهل ما نشرته فوق الأرض العربية، كان سماداً يضاعف غلال العدالة والكرامة… أم سماً قاتلاً لهما؟.

لقد وعدت… وكنت الأكثر عداوة لوعودك.

أسقطت «ديكتاتوريات» وطنية ومتحضرة… وأقمت على أنقاضها ديكتاتوريات متخلفة وجاهلة وباغية ومتوحشة.

وعدت بالحرية… وأخذت كامل حريتك بالقمع والذبح.

قبلك كان المعارض يذهب الى السجن… وفي زمانك يتشرد في المنافي… أو يذهب إلى القبر.

ومع ذلك ننتظر الأسوأ، فجرائم «الربيع» متمادية… فهو يتطلع إلى كوارث لم يحققها بعد… وإلى دول لم يصلها بعد.

وسط متابعة هذا الغضب النازل كالصواعق على الأمة العربية، لا نجد خطة حقيقية لمواجهته، ولا حتى للحد من انتشاره. فصحوة الضمير الأميركي على محاربة «داعش» وبعض «النصرة»، هي بالواقع صحوة انتقائية من المبكر معرفة أهدافها الغامضة… وربما المخفية.

لقد بشرنا أوباما بأنها حرب طويلة الأمد، وقد تتجاوز الثلاث سنوات.

بمعنى آخر أنها حرب غير جادة وغير مجدية. فثلاث سنوات داعشية تكفي لإزالة أي موروث حضاري. كما تكفي لمد الهمجية إلى حيث لا تنفع في ردها غارات الحلف الأربعيني.

ولا يمكن لعاقل أن يصدّق ما زعمه البنتاغون عن استراتيجية ضد الإرهاب. فالإرهاب مهما تفرّع وتجزأ، يبقى واحداً. لهذا يمكن القول إن الصمت عن الإرهاب في ليبيا أو شمال سيناء أو حوثية اليمن، هو نوع من الغباء… لكنه الغباء الأميركي المتعمد. فعلى ما يبدو أن الولايات المتحدة حريصة على إبقاء التطرف الإسلامي حياً وفاعلاً، أكثر من حرص أيمن الظواهري خليفة القاعدة، وأبو بكر البغدادي خليفة داعش.

لو صدقت أميركا، لما شكلت البيئة الدبلوماسية الحاضنة لـ«الربيع العربي»… ولما غضت النظر عما يفعله الإخوان المسلمون من أقصى الوطن العربي إلى أقصاه.

لقد كذبت في إعلان حربها ضد الإرهاب… حتى لو صدقت في شن غاراتها الحنونة على دواعش سوريا والعراق من دون أن تطاول التنظيمات الإرهابية الأخرى… وكأن ثمة إرهاب بسمنة وثمة إرهاب بزيت.

لهذا نقول، متيقنين جازمين، أن في ما خفي في حرب أميركا ضد الإرهاب ما هو أعظم… وستأتيك الأيام أيها العربي بما كنت جاهلاً… وبذلك نستطيع أن نبشر الإرهابيين بالسلامة… وأن يستبشر العرب بالخراب.

وليد الحسيني