حديث الشارع: أمة «الهبل»

isis worldنحن الشعوب العربية، مع أننا لسنا بكامل قوانا العقلية، نقر ونعترف بأننا نشكل أمة من «الهبل» (جمع أهبل). وبأننا شعوب مسيّرة من أعالي القوم إلى أسفل السفلاء.

مسيَّرون منذ أن أطلقت في العام 2005 كوندوليزا رايس وزيرة خارجية أميركا نظرية «الفوضى الخلاقة» في الشرق الأوسط.

والفوضى الخلاقة ظهرت، أول ما ظهرت، في أدبيات الماسونية القديمة.

ومنذ أن بشرتنا رايس بهذه النظرية المسمومة، ونحن العرب نخضع لوصفتها الخلاقة هذه، ونتجرّع سمومها بلا تفكير وبلا تقدير.

وهكذا أتانا «الربيع العربي» ضاحكاً منا وعلينا. وأحببناه بجنون عصف بكل عقل وقضى على كل عاقل.

ولأننا مسيّرون بما تشتهي أميركا، ها نحن نتحول إلى وحوش متوحشة ومتجحشة.

نقتل ونتقاتل.

نُدَمَّر ونُدَمِّر.

نذبح ونكبّر… وكأن التكبير يكفي ليتساوى بـ«الذبح الحلال» الخراف والإنسان.

في زماننا هذا أصبح الجهل «نورن» ينبعث من جلباب أبو بكر البغدادي الأسود… أو من ثنايا لحيته السوداء.

وفي زماننا هذا أصبح الإسلام كفراً وأصبح تفسير كلام الله كتفسير المنجمين للأحلام.

إنه زمن «الخلافة» من أجل الإختلاف.

ومن حق هبلنا علينا أن نرفع شعار «الشعب يريد إسقاط النظام… والعروبة والإسلام».

«شوارعي»

Advertisements