عودة “أفلام المقاولات”: فنانو الملاليم يحصدون الملايين

006كتب عبد الرحمن سلام:

هل عاد زمن “أفلام المقاولات”، التي كانت احدى ابرز ظواهر السينما المصرية في سنوات الستينيات والسبعينيات؟ يجمع النقاد أن الافلام الأخيرة تبشّر بعودة تلك الظاهرة، ومنها، على سبيل المثال، فيلما “دكتور سيليكون” من بطولة اللبنانية مروى ومعها نيرمين الفقي وشعبان عبد الرحيم، وفيلم “علقة موت” من بطولة شمس والشحات مبروك وسماح بسام.

فما أسباب عودة تلك الظاهرة مرة أخرى؟ وهل يصبح لها نجومها، من أبناء جيل السينما الجديد، مثلما كان لها في فترتي الستينيات والسبعينيات، نجوم من وجوه المرحلة المذكورة؟

لا شك في ان مواقع التصوير اليوم تشهد عودة لكثير من الافلام “قليلة التكلفة” منها: “عمود فقري” من بطولة علا غانم، و”بني آدم” لنهال عنبر، و”شارع محمد علي” لغادة ابراهيم، وفيلم “9” للمخرج ايهاب راضي، اضافة الى افلام اخرى كان قد تم الانتهاء  من تصويرها، ومنها: “حارة مزنوقة” من بطولة علا غانم، و”ابو فتلة” من بطولة الراقصة الفضائحية سما المصري.

يصف النقاد هذه الأفلام، بأنها “تهديد مباشر لسمعة صناعة السينما”، بسبب تواضعها فنياً، وافتقارها للمعنى والمضمون والقيمة الفنية، عكس انتاجات “السينما المستقلة” التي يتم انتاجها بميزانيات محدودة، لكنها تحظى بإحتفاء نقدي وجماهيري، وتستطيع تمثيل مصر في المهرجانات الدولية، ومنها، فيلم “فتاة المصنع” و”ديكور” وغيرهما.

وفي هذا الصدد، تؤكد نقابة السينمائيين انها ترحب بوجود “مختلف النوعيات” من الأفلام، طالما انها تستعين بأعضاء النقابة في انجاز أشكالها، حيث صدر عن النقابة تلك، ما يفيد بسماحها بوجود هذه الانتاجات الضعيفة، الى ان يتم وضع حد لمعوّقات ومشكلات السينما ـ وهي كثيرة ـ وتحتاج الى تضافر جهود السينمائيين، منتجين وصناع عمل، وأيضاً الى دعم الدولة الممثلة بوزارة الثقافة، خصوصاً وأن هذه الأعمال تجد لها مكاناً في دور العرض السينمائية، كما ان هذه الأفلام يتم استخراج تصاريح التصوير لها من النقابة، بعد دفع الرسم النسبي، ولا يمكن بالتالي للنقابة أن تعمل على اعاقة انتاج مثل هذه الافلام، من منطلق دعم الصناعة.

ويعلّق نقيب السينمائيين: ان توجد أفلام متواضعة افضل من عدم وجود أفلام.

الكاتبة والناقدة السينمائية ماجدة خير الله تجد أن ظاهرة “أفلام المقاولات” ليست جديدة على السينما المصرية، حيث كان الغرض منها في الماضي، تعبئة شرائط الفيديو بما يرضي طموحات طبقة معينة من الجمهور التي تقبل على شراء هذا النوع من الأفلام.  لكن الغرض منها حالياً هو ملء فترات بث القنوات الفضائية الطويلة. والحل لهذه الظاهرة، يتمثل في عودة الدولة للمشاركة في الانتاج السينمائي مرة أخرى، اذ لا تكفي المؤتمرات والاجتماعات التي تنظمها الدولة مع الفنانين وصنّاع السينما للتحدث عن مستقبل السينما، والخروج بالكثير من الحلول لمشكلاتها المستعصية، والتي تظل على الأوراق، ولا يتم تطبيق شيء منها على أرض الواقع.

الناقد السينمائي كمال رمزي، طرح رأيه في الموضوع، معلناً أن أصحاب دور العرض مجبرون على عرض “أفلام المقاولات”، كي لا يتعرّضوا لخسائر، وحتى يستطيعوا الوفاء بالتزاماتهم المادية، لا سيما في ظل ندرة انتاج الأفلام الجيدة، بسبب ظروف عدم الاستقرار الأمني المسيطر ـ حتى اللحظة ـ على الشارع المصري، وفي ظل التفجيرات التي تحدث في العديد من المناطق والمحافظات، الأمر الذي جعل انتاج أفلام سينمائية كبيرة، يعتبر مخاطرة ومجازفة كبيرة للمنتجين.

الفنان حسين فهمي العائد الى السينما بفيلمه الجديد “في لمح البصر”، لا يرى خطراً على السينما المصرية من عودة “أفلام المقاولات” من جديد، لأن الانتاج السينمائي الأميركي نفسه يتضمن مثل هذه النوعية من الأفلام التي يتم انتاجها بهدف الاستهلاك السريع، ومن دون أن يتوقع منها أحد أي نجاح كبير أو تأثير.

ويضيف حسين فهمي: انما الخطر الحقيقي على السينما يكون عندما يتوقف انتاج الأفلام الجيدة، ومع استمرار وجود السينما المحترمة لن يشكل ظهور “أفلام التسلية” اي خطر، لأنها لا تستمر طويلاً في دور العرض، ولا تحقق اي نجاح؟!

لا شك في أن الأزمات المالية التي تمر بها كبرى شركات الانتاج السينمائي، امثال “الشركة العربية، النصر، الماسة، أوسكار، العدل، فيديو 2000″، وسواها، ساعدت على بروز “منتجين” جدد على الساحة السينمائية، يعملون بروح “الهواة” ويملكون الرغبة الشديدة في الكسب ليس أكثر، من دون أن يدركوا، أو أن يمتلكوا “مفاتيح اللعبة السينمائية”، ولذا، اكتفوا بالتقليد الأعمى، وأقبلوا على انتاج أعمال بأقل تكلفة مالية، لمجرد الوجود في السوق السينمائي.  ومن تلك الأفلام “حركة عيال” من بطولة مجموعة ممثلين غير معروفين، منهم: خالد حمزاوي، وفاء قمر، أحمد فتحي، ومعهم مجموعة من الممثلين المعروفين تلفزيونياً أكثر من معرفة جمهور السينما بهم، مثل: سامي مغاوري ووجدي عبد المنعم وعفاف رشاد. فهذا الفيلم ليس التجربة الأولى لمنتجه حيث سبق وقدم فيلم “سبّوبة” من بطولة رندة البحيري وخالد حمزاوي، والفيلم هذا لم يحالفه الحظ في الايرادات عند طرحه في دور العرض السينمائية.

وهناك أيضاً فيلم بعنوان “آخر ورقة” لمنتجه أحمد فهمي الذي لا يزال حائراً بشأن عرضه، حيث يبحث عن موزّع سينمائي يتولى المهمة، والفيلم من بطولة دينا المصري وكريم قاسم وأحمد عبد الله محمود، ويدعمهم، (كما في فيلم “حركة عيال”) نجوم من الصف الثاني: ندى بسيوني وهشام اسماعيل، قصة عبد الله خالد، سيناريو وحوار حنان البمبي واخراج محمود سليم في اولى تجاربه الاخراجية.

والأمر المثير للدهشة، هو أن حال فيلم “آخر ورقة” من حيث الظروف التوزيعية، هو نفس الحال بالنسبة الى فيلم آخر عنوانه “المماليك” الذي يقدم الشاب الممثل رامي وحيد في أولى بطولاته السينمائية، ويشاركه مجموعة من الوجوه الشابة، منهم: عمرو عبد العزيز، نهى اسماعيل، ندى عادل، محمد الصاوي، حنان يوسف، غادة جريشة، خالد حمزاوي، والمطرب الشعبي محمود الحسيني.

وهناك أفلام كثيرة، تم الاعلان عنها، والانتهاء من تصويرها، ولكن لم تحدد مواعيد عرضها حتى اللحظة، ومنها: “حافية على جسر الخشب” من بطولة مجموعة وجوه شابة جديدة: نسمة ممدوح، سندريللا، ايمان السيد، ياسر الطوبجي، حسن عبد الفتاح، حسن عيد، تامر ضيائي، قصة وسيناريو وحوار مصطفى صابر واخراج تامر حربي وانتاج احمد السرساوي، والحال ذاته بالنسبة الى فيلم “جرح سطحي” الذي تم اسناد بطولته للمطربة الشابة آمال ماهر في اولى تجاربها السينمائية، ويشاركها في ادوار البطولة: اشرف مصيلحي وحسام فارس وساندي، من تأليف سامح فرح واخراج ابراهيم نشأت.

وإذا كانت هذه الأفلام تعاني من عدم وجود “موزعين” لها، فإن هناك انتاجات أخرى عديدة تواجه توقفاً لعدم قدرة منتجيها على استكمال تمويلها، رغم أن ميزانياتها ضئيلة للغاية، مثل أفلام: “هيصة” و”البار” و”سفاري” وسواها.

الناقد المعروف رؤوف توفيق، أكد أن عودة “أفلام المقاولات” لها أكثر من سبب، اهمها حالة الفوضى التي تعيشها السينما المصرية الآن، وعلى كل المستويات، تأليفاً وانتاجاً واخراجاً و… و… وبالتالي، من الطبيعي أن تنتج تلك الفوضى، أفلاماً رديئة، هذا بالاضافة الى حالة الطمع في تحقيق مكاسب كبيرة بأقل تكلفة انتاجية ممكنة.

ولذلك، ظهرت افلام تكلف “الملاليم” وتُكسِب أصحابها الملايين. وما شجّع على عودة “أفلام المقاولات”، يتابع الناقد الكبير، ظهور فضائيات متخصصة بعروض الأفلام، وهذه الفضائيات يتضاعف عددها يوماً بعد آخر، وهي تحتاج الى أن تملأ ساعات بثها، وبالتالي، هي لن تتوقف عند الأفلام الجيدة فقط، أو ذات الانتاج الكبير، لأنها مكلفة الأجر. ان كل هذه العوامل مجتمعة، أعادت “أفلام المقاولات” مرة أخرى، وربما سيكون من الصعب السيطرة على هذه “الموجة” الآن، ولكن مواجهتها تكمن في اصرار السينمائيين الذين يعرفون دور السينما ويخافون عليها، ويحبونها، على انتاج المزيد من الأعمال الجيدة، وهو ما حدث عند مواجهة موجة “افلام المقاولات” التي برزت في الستينيات والسبعينيات من القرن المنصرم. صحيح ان “أفلام المقاولات” لم تختف، لكنها انحسرت بشكل كبير، وفي النهاية، لا يوجد قانون يمنع انتاج “فيلم مقاولات”.

وبمثل ما اجمع النقاد السينمائيون، وأهل الانتاج السينمائي، على وصف ايرادات موسم نصف السنة السينمائي بـ”المنهارة”، حيث مثلت الايرادات صدمة كبيرة وحقيقية للمهتمين بصناعة السينما، ومنها على سبيل المثال: ايرادات فيلم النجم الكوميدي الشهير أحمد حلمي “على جثتي” وقد شاركته بطولته النجمة غادة عادل تحت ادارة المخرج محمد بكير، بحيث لم يتجاوز التسعة ملايين جنيه فقط، رغم وجوده في 68 دار عرض سينمائي. وايرادات فيلم “الحفلة” من بطولة احمد عز ومحمد رجب وجومانا مراد، من اخراج احمد علاء، حيث بلغت في الأسبوع الثاني اثنين مليون جنيه فقط داخل 43 دار عرض. وايرادات فيلم “حفلة منتصف الليل” من بطولة رانيا يوسف وعبير صبري ودرة ومن اخراج محمود كامل حيث بلغت نصف مليون جنيه رغم عرضه في 19 دار عرض. وايرادات فيلم “مصوّر قتيل” من بطولة اياد نصار ودرة ومن اخراج كريم العدل، وقد حقق ايراداً ضئيلاً.

بمثل ما أجمع النقاد وأهل الانتاج على التشاؤم بسبب ضعف الايرادات السينمائية، ما قد يتسبب بإعاقة حركة الانتاج المحترم، يضع هؤلاء كل الآمال اليوم على موسم الصيف السينمائي المقبل، لعل انتعاشة مفاجئة تبدل واقع الحال في دور العرض من قبل رواد السينما، خصوصاً وأن غالبية المنتجين والموزعين “رحّلوا” عروض أفلامهم الجديدة الى الموسم المذكور، ومنها افلام “أبو النيل” من بطولة احمد مكي واخراج عمرو عرفة، و”تتح” من بطولة محمد سعد واخراج سامح عبد العزيز، و”فبراير الأسود” من بطولة النجم الراحل خالد صالح ومن اخراج محمد أمين، و”توم وجيمي” من بطولة هاني رمزي ومن اخراج أكرم فريد، و”الجرسونييرة” من بطولة غادة عبد الرازق ومن اخراج هاني فوزي، و”الحرامي والعبيط” من بطولة خالد الصاوي ومن اخراج مصطفى… وسواها.

فهل يتطابق حساب “حقل” أهل السينما والنقاد مع “بيدر” جمهور الفيلم ودور العرض، وتنجح هذه الأفلام وسواها في سحب البساط من تحت أقدام “موجة أفلام المقاولات”، وتحقق بالتالي لمنتجيها الايرادات التي تشجعهم على العودة للانتاجات السينمائية المحترمة؟

موسم الصيف السينمائي المقبل هو وحده الذي يحمل الأجوبة، وان كانت نسبة التفاؤل عند النقاد وأهل الانتاج لا تبشر بالخير، ومن هنا، يرى هؤلاء أن “أفلام المقاولات” تهدد صناعة السينما في مصر، أقله في المدى المنظور.

Advertisements

دارين حمزة: إعتزلت الأدوار المثيرة

لا صناعة سينما في لبنان ... والتركيز على "الفيديو كليب"

لا صناعة سينما في لبنان … والتركيز على “الفيديو كليب”

لا صناعة سينما في لبنان … والتركيز على “الفيديو كليب”

 

عبد الرحمن سلام

“محاسن الصُدَف” الإيرانية توجتها نجمة سينمائية عالمية.  فدارين حمزة لم تتأخر في التحوّل الى نجمة سينمائية، حيث أن خطواتها قادتها الى بطولة ستة أفلام إيرانية، وبذلك كانت أول نجمة لبنانية تتوج بطلة في السينما الايرانية، وآخر أفلامها هذه، حمل عنوان “كتاب القانون”، من تأليف محمد رجمنيان، وشاركها في البطولة الممثل الايراني بارفيس باراستوي.

عن كيفية اختيارها للعب دورها في الفيلم الايراني “كتاب القانون” أوضحت:

-كان المخرج الشاب الايراني مزيار ميري يبحث عن فتاة بملامح أوروبية. وحين فشل في ايجاد ما يبحث عنه في باريس، لصعوبة تعلّم الفرنسيات اللغة الفارسية، وقراءة الأحرف العربية، أجرى “الكاستينغ” في لبنان، فخضعت له عشرات الممثلات، لكن الاختيار النهائي كان من حظي.

قبل بطولة دارين للفيلم الايراني “كتاب القانون”، كانت قد لفتت انتباه الجمهور والنقاد والسينمائيين، من خلال بطولتها لفيلم “اللؤلؤة” الذي روى قصة أشهر جاسوسات الموساد الاسرائيلي اللواتي عشن في بيروت، واشتهرت قصة هذه الجاسوسة في بيروت في بداية الستينيات من القرن المنصرم باسم “شولا كوهين”، وهذا الفيلم مقتبس بالكامل عن قصة حقيقية جرت وقائعها في عهد الرئيس اللبناني الراحل فؤاد شهاب، كتبها انطوان فرنسيس وأخرجها للسينما فؤاد خوري.

عن دورها في “شولا كوهين”، تذكر دارين حمزة:

-ان اسم هذه الجاسوسة وحده كان كفيلا باقبال الجمهور على مشاهدة الفيلم، خصوصاً وأن التقارير الأمنية والصحفية التي نشرت حولها، تضمنت الكثير من المعلومات المثيرة. وإضافة الى ذلك، فإن الفيلم، في حد ذاته، ومن النواحي الفنية ـ التمثيلية والتقنية كان موفقاً، ما أسهم في نجاحه.

أما عربياً، فإن دارين حمزة التي شاءت أن تكون “نجمة” غير محاصرة، فهي اتجهت الى الدراما من خلال بطولتها للمسلسل السوري “الدوامة” (عرض في رمضان 2009) المأخوذة قصته عن رواية “الضغينة والهوى” للأديب فواز حداد، وكتب له السيناريو والحوار ممدوح عدوان، وأخرجه المثنى صبح، وأنتجته “شركة سوريا الدولية”، وفيه أدت حمزة دور نادية النجمي، الشابة السورية من أب سوري وأم فرنسية. وقد تقاسمت الأدوار في “الدوامة” مع نخبة من نجوم الشاشتين السورية ـ اللبنانية: سلوم حداد، أيمن زيدان، باسل خياط، يوسف الخال، الكوداود، وجيه صقر، قيس الشيخ نجيب، ميشال أبو شقرا، والقديرة منى واصف.

تتذكر دارين هذا المسلسل، والظروف التي جعلتها توافق على لعب بطولته في خلال لحظات.  تقول: عندما بعث لي الانتاج بالسيناريو، اطلعت أول ما اطلعت، وكعادتي المتبعة منذ قراري باحتراف العمل التمثيلي، على أسماء فريق العمل، الذي سيشاركني التمثيل، أو الذي سيقود العمل، وصولاً الى المؤلف وكاتب السيناريو. وعندما قرأت الأسماء، اصبت بصدمة ايجابية، اذ من المستحيل أن يجمع مسلسل درامي مثل الأسماء التي ذكرتها، إلا في حالة تميز العمل ككل. ومن هنا، ومن دون شروط مادية أو “معنوية” وافقت فوراً على العمل، وأحمد الله أن خياري كان جد صائباً، حيث أن “الدوامة” أصبح اليوم من “كلاسيكيات” الدراما، ليس السورية أو اللبنانية فقط، وإنما العربية أيضاً.

■ دارين… أليس أمراً مستغرباً أن تبدأ ممثلة لبنانية مشوارها السينمائي الاحترافي من خارج بلدها؟ وتحديداً من السينما الايرانية التي قد يكون لها موقعها على الخريطة السينمائية العالمية والايرانية المحلية، لكن من المؤكد أن ليس لها قواعد شعبية- لبنانية بالمفهوم الانتاجي؟

– مشاركتي في السينما الايرانية، وكما شرحت، جاءت مصادفة. وفيلمي “كتاب القانون” عرفني بالجمهور الايراني وعرّفه بي، ومن هنا، توالت أدواري في هذه السينما، وكان ان شاركت في ستة أفلام حققت من خلالها شهرة واسعة، ليس فقط على المستوى الايراني وإنما أيضاً الغربي، خصوصاً وأن للسينما الايرانية مكانتها في عالم السينما الغربية.

■ بعد نجاحك في هذه السينما، هل تطمحين الى ما هو أبعد. كالمشاركة في أفلام هوليوودية مثلاً؟

– هذا طموح مشروع. والتمثيل السينمائي ليس مجرد تسلية، كما ان “العالمية” حلم كل فنان عربي، خصوصاً وأن العمل في هوليوود أو في أوروبا (وتحديداً فرنسا) يتيح للفنان فرصة أن يكون معروفاً على المستوى العالمي، ومن هنا، كانت لي مشاركات في أفلام أجنبية.

■ وهل هذه المشاركات أتت أيضاً بـ”المصادفة”؟

– من حسن الحظ، نعم… والذي حدث أن فيلمي الايراني “كتاب قانون” شارك في أحد المهرجانات، ما أتاح لعدد من المخرجين الأجانب مشاهدتي، فتم ترشيحي للعمل في عدد من الأفلام، لكنني لم أعمل بعد في السينما الهوليوودية لأن العروض التي جاءتني كانت لأدوار “جريئة” ومن البديهي أن أرفضها، فأنا ابنة بيئة محافظة، نشأت وتربيت على عادات يصعب عليّ التخلّي عنها من أجل دور سينمائي.

■ لكن فيلم “بيروت أوتيل” كان جريئاً. وربما جريئاً جداً.

– بعد هذا الفيلم، قررت اعتزال هذه النوعية من الأفلام والأدوار، اضافة الى أنني أسعى الى التنوع في أدواري وخشيت أن يحاصرني المخرجون بمثل هذه الأدوار.

■ في رأيك… لماذا مُنع عرض “بيروت أوتيل” في بيروت؟

– من المفترض أن لبنان يحمل شعلة الحرية والفكر والأدب والفن. وأنا أرى أن منع “بيروت أوتيل” علامة سوداء في سجل الرقابة، والقرار سجل صدمة ومفاجأة لي ولمختلف صناع السينما في لبنان خصوصاً والعالم بشكل عام، خصوصاً وأن الفيلم عرض في العديد من المحافل السينمائية، وآخرها كان مهرجان “دبي” السينمائي.

■ يؤخذ عليك عدم مشاركتك في الأعمال اللبنانية، رغم أن أولى خطواتك كانت بحلقات “طالبين القرب”، ثم في “عايدة” ومن بعدهما في مغناة “صح النوم” وسواها؟

– كنت أتمنى لو أن هذا السؤال لم يطرح لأنني ضنينة بالدراما والسينما اللبنانيتين،  لكن، وبما أن السؤال قد طرح، فمن واجبي أن أرد، وجوابي نابع من حرصي على الدراما اللبنانية. فللأسف، أرى أنه لا توجد في لبنان (بعد) صناعة دراما أو سينما. ومعظم العاملين فيهما، يركزون على “الفيديو كليب”!

■ لكن في الأوساط اللبنانية- الدرامية، أقاويل كثيرة غير تلك التي أتيت على ذكرها، ومنها،على سبيل المثال، أنه “يتم استبعادك من الأعمال اللبنانية بسبب أجرك المرتفع”؟

– بالتأكيد هذا غير صحيح ولا دقيق حتى. فقد شاركت في فيلم تحت ادارة المخرج عادل سرحان، رغم حصولي على أجر أقل بكثير من الأجر الذي أتقاضاه في ايران. وافقت لأن قصة الفيلم كانت تناقش موضوعاً مميزاً ولافتاً هو “العنف الذي يواجه المرأة”، وهذا الموضوع استفزني لأنه يمس حياة الكثيرات.

■ دارين… لماذا في رأيك يفضل المخرجون العرب (خصوصاً) اللبنانيات لأداء الأدوار “الجريئة”؟

– لأن هناك انطباعاً خاطئاً عن الفنانات اللبنانيات، سببه ومصدره الكليبات. كما ان المخرجين يعرضون الأدوار الجريئة على اللبنانيات لقناعتهم بأن المرأة اللبنانية، بشكل عام، متحررة، رغم أن في لبنان، كبقية الدول العربية فنانات ملتزمات.

■ تابع لك الجمهور أخيراً عملين “غزل البنات” و”ديترويت”. الأول بطولة مشتركة لمجموعة ممثلات لبنانيات أنت واحدة منهن، والآخر من بطولتك. فكيف كان صدى العملين في رأيك؟

– أعتقد أن أول من يحدد “الصدى” إن كان جيداً أو العكس، هو الجمهور، وهذا الرأي يتمثل بمدى اقباله على العمل. “غزل البنات” حقق نجاحاً كبيراً، وشارك في أكثر من مهرجان وأثبت وجوده على المستويين النقدي والجماهيري، ما يعني أن صداه ايجابياً للغاية، وهذا يعود، في رأيي، لبساطة الموضوع الذي تمت معالجته بأسلوب مبتكر، وللشخصيات التي توزعت عليها الأدوار، وكل شخصية ـ ممثلة، أدت دورها باتقان تحت ادارة اخراجية متميزة. أما “ديترويت” فكان من بطولتي، فلا شك في أن مضمونه الذي يناقش العنف الأسري من خلال فتاة تدعى “ليلى” (أقوم أنا بالدور) لفت انتباه المجتمع اللبناني بكل فئاته، فكان الاقبال عليه، وما زالت ردود أفعال الناس والنقاد تتوالى ايجابياً حتى اليوم.

■ دخلت الى الدراما المصرية، بحسب ما يقال في الوسط الدرامي، متأخرة بعض الشيء؟ هل تعترفين بذلك؟

– بالتأكيد. لقد تأخرت بالدخول الى الدراما المصرية، لكن لهذا التأخر أسبابه.

■ وما هي؟

– لقد تلقيت الكثير من العروض في السنوات الماضية، لكن معظمها كان لأدوار “مهمشة” أو “سطحية”، ويستحيل أن أبدأ بها مشواري الفني في مصر. في بداية الحوار، ذكرت لك انني وقعت على مشاركتي في مسلسل “الدوامة” بمجرد أن اطلعت على السيناريو ككل، ثم على دوري فيه، وأخيراً على اسماء فريقي العمل الفني- التمثيلي والتقني الاخراجي وما يستتبعه من متفرعات، وأنا ما زلت على النهج نفسه في موضوع القبول أو الرفض لأي عمل يعرض عليّ. أنا أرفض مبدأ “المشاركة من أجل الوجود” فقط، ولذلك انتظرت الى أن حان الوقت المناسب.

■ كثيرات هن الممثلات اللبنانيات اللواتي يعملن في السينما والتلفزيون في مصر. فمن في رأيك الممثلة اللبنانية التي حققت النجاح الأكبر؟

– أعجبتني الممثلة “نور” في السنوات الأولى لها، حيث كانت خطواتها ثابتة وسليمة وصحيحة، لكنها اختفت في الفترة الأخيرة، وربما زواجها أثر في مسارها الفني. أما حالياً، فأرى أن سيرين عبد النور تحقق الكثير من التقدم، بعد مسلسلها “روبي”.

■ دارين… سؤال افتراضي: هل يمكنك تقديم مسلسل شبيه يناقش القضية ذاتها؟

– مسلسل “روبي” نجح في اجتذاب الجمهور، مثله مثل المسلسلات التركية ذات الحلقات المديدة. ولا شك في أنه شكل تجربة ناجحة، إلا أنني أفضل العمل في السينما، ولا أعتقد بأنني أستطيع أن أقدم مسلسلاً مشابهاً في الفترة المقبلة، إلا في حالة واحدة: أن أجد السيناريو الذي يستحق ان أتفرغ تماماً له والذي يحقق رغبة الجمهور بالمتابعة.

■ من رشح دارين حمزة لمسلسلي “زي الورد” و”خطوط حمراء”؟

– للمسلسل الأول، رشحني المنتج اللبناني صادق الصباح الذي يعرفني منذ أن شاركت في مسلسل “الشحرورة” وكان من انتاجه أيضاً. أما “خطوط حمراء” فرشحني له مخرج مسلسل “الشحرورة” أحمد شفيق.

■ ألم تكن لديك مخاوف من ردود أفعال المشاهدين بسبب دورك في “خطوط حمراء”؟

– موافقتي على لعب الدور، اعتمدت أول ما اعتمدت على الجمهور الذي بات اليوم أكثر وعياً، وأصبح عارفاً بأن الأفلام والمسلسلات مرآة تعكس الواقع الذي يعيشه، وأن الشخصيات التي تقدم فيها هي لشخصيات يعايشها على أرض الواقع، وأنا أجزم بأن الجمهور تقبّل الدور بكل انفتاح.

■ هل استفادت دارين حمزة من مشاركتها في الدراما المصرية؟

– بالتأكيد، وأعتبرها “بداية تعارف” مع جمهور مصر، وقد تلقيت الكثير من الاتصالات الايجابية، حول العملين، سواء من مصر أو من لبنان وبقية الوطن العربي.

■ لكن البعض أخذ عليك المشاركة كـ”ضيفة شرف” في “خطوط حمراء” وأنت “نجمة” في الدراما السينمائية والتلفزيونية، سواء في ايران أو لبنان وسوريا؟

– بعد مشاركتي في “الشحرورة”، أحببت العمل تحت ادارة المخرج أحمد شفيق الذي يمتلك موهبة كبيرة في ادارة الكاميرا والممثلين، رغم كونه شاباً.

■ تناولت بعض الأخبار تعاوناً وشيكاً مع الفنان أحمد السقا؟

– أحمد السقا فنان كبير ويمتلك شعبية كبيرة في الوطن العربي وهو انسان في غاية التواضع، و”جدع” ويعتبر أي فنان عربي في مصر بمثابة الضيف الشخصي. أما موضوع التعاون الفني بيننا، فالنقاش ما زال قائماً وأتمنى أن يصل الى نقطة ايجابية.

نبذة

النجمة دارين حمزة، هي الابنة الثانية لأب مهندس طيران وأم مهندسة تصاميم داخلية، من بلدة “سوق الغرب” اللبنانية بقضاء عاليه. وبسبب الحرب الأهلية اللبنانية، قضت دارين معظم حياتها في سفر بين لبنان وفرنسا. ومن سن الثامنة، حتى (13) أمضت مع اخويها فترة دراسية في مدرسة داخلية بمدينة “باث” البريطانية.

ودارين حمزة درست التمثيل والاخراج في معهد الفنون الجميلة بالجامعة اللبنانية، وقبيل تخرجها في العام 2001، شاركت بمسلسل “طالبين القرب” للكاتب مروان نجار ومن اخراج ميلاد ابي رعد، وأيضاً في مسرحيات المخرج ـ المؤلف كريم دكروب، ثم سرعان ما دخلت ميدان العمل الاخراجي عندما انتمت الى فريق تلفزيون “المستقبل” بهذه الصفة، إلا أن طموحاتها استمرت كبيرة، ولذا وافقت على المغادرة الى بريطانيا بمنحة، حيث نالت شهادة الدراسات العليا من جامعة وستمنستر (الماجستير) في التمثيل والاخراج.

وبعد العودة الى لبنان، تم اختيارها لبطولة مسلسل “عايدة”، ومن بعده لبطولة المسلسل الخليجي الكوميدي “11/9” من اخراج اللبناني ميلاد الهاشم، كما شاركت في مسرحية “صح النوم” الغنائية، في مهرجانات بعلبك الدولية، الى جانب الفنانة الكبيرة “فيروز”، غير أن أحلامها السينمائية دفعتها الى السفر للولايات المتحدة الأميركية، حيث خضعت لدورات تدريبية ـ تمثيلية مكثفة.

“سكورسيزي “يبحث” عن الله بـ”صمت

للمرة الرابعة، طوال ما يُقارب ربع القرن، يعلن المخرج مارتن سكورسيزي رغبته في تحويل رواية «صمت»، للكاتب الياباني «شو ساكو إندو»، إلى فيلم سينمائي، ليكون عَمله المقبل. الأمر لا يتعلَّق فَقَط بالقيمة الأدبية والدرامية الرَّفيعة للرواية، بقدر ما تتماشى به مع هواجس سكورسيزي ومخاوفه وأفكاره وبحثه الدائم عن راحة روحه.

لا يَعلم الكثيرون أن سكورسيزي خاض تجربة محاولة انتحار عام 1978، السبب الظاهري لها كان فشل فيلمه “نيويورك نيويورك” الذي أنتج قبلها بعام، ولكن السبب الأهم والأكبر كان ما وصفه لاحقاً بـ«خوائه الروحي» و«أن يمر عليك ذلك الوقت، وتَشعر بذلك الأمر، لا ترى الله أو تجد أي مَعنى لما تفعله، أو للعالم ككل». حينها، جاء إليه روبرت دي نيرو في المستشفى، معه نسخة من السيرة الذاتية للمُلاكم «جيك لاموتا»، قائلا له «هيا بنا نفعلها».

فيلم «الثور الهائج – Raging Bull» عام 1980 كان انعتاقاً عظيماً لروح الرجل، أخرج به جانباً كبيراً من عقده وطاقة الغضب التي تملؤه، ليستطيع استكشاف نفسه بصورة أفضل، وأن يسأل، ويبدأ في البحث عن الله.

ما تحقق بعدها بثماني سنوات هو إنجاز سكورسيزي لملحمته «الإغواء الأخير للمسيح – The Last Temptation of the C

سكورسيزي

سكورسيزي

hrist»، عن رواية اليوناني الكبير نيكوس كازانتزاكيس، مقدماً فيها صورة بشرية صادمة للمسيح وسيرته، تُطلق العنان لكل الهواجس والأفكار الملتبسة حول الدين وحول الله.

وقتها، كان من المفترض أن تكون رواية «صمت» هي العمل التالي لسكورسيزي، ويكمل بها أسئلته وأفكاره، لكن العاصفة الهجومية التي استقبل بها فيلمه من قبل الكنيسة والجماهير المُتديّنة بشكل عام دَفعت شركات الإنتاج إلى العزوف عن إنتاج فيلمه هذا، لتصبح الرواية هي الحُلم الضال الذي لاحقه سكورسيزي طوال 25عاماً.

شو ساكو إندو شارك سكورسيزي الكثير من أسئلته ومُحاولته للبحث، في الرواية التي كتبها عام 1966، وتعد من أهم مُنجزات الأدب الياباني في القرن العشرين، وتتناول قصة ارتداد مُبشر برتغالي عن المسيحية بعد قدومه إلى اليابان في عصورِ الاضطهاد الوسطى، مُنضماً إلى الديانة البوذية، ما يدفع الكنيسة الأم إلى إرسال ثلاثة رُهبان من تلامذته إلى البلاد الآسيوية البعيدة، من أجل التأكد من الخبر ومعرفة أسبابه، ومحاولة إقناع المُبشّر بالعودة.

تِلك الرحلة ستحمل الكثير من المخاطر للرهبان، ليس فقط لمطاردة اليابانيين لهم في وقت كراهية للمسيحيين والكاثوليكية، ولكن الأهم أنهم سيواجهون أسئلة كبرى روحية وعقائدية، يحاولون التوصل إلى إجاباتها، تماماً كما يفعل إندو وسكورسيزي.

إذن، لدى سكورسيزي سببان كبيران للافتتان بتلك الرواية ومُطاردتها طوال عقدين ونصف. الأول يتعلق بأن تلك هي أسئلته وهواجسه هو نفسه، وكما حرره «الثور الهائج» قبل عقود من غضبه، فإن عملاً سينمائياً آخر قد يصل به إلى بعض السكون يُمكنه أن يجد الله هُناك، في اليابان، وأثناء صناعة هذا الفيلم تحديداً.  والثاني هو أن تلك هي نوعية القصص التي يفضلها الرجل دوماً، الأشخاص الذين يتعرضون لضغوط نفسية أو جسدية، يبحثون عن أنفسهم، ويتغيرون كثيراً أثناء خوضهم «الرحلة»، وهي ميزة موجودة في «لاموتا» و«ترافيس بيكل» و«هنري هيل» و«بيلي كوستيجان» و«هوارد هيوز» وكل الشخصيات في أفلام سكورسيزي الكبرى بلا استثناء.

لقد أراد أن ينفذ الفيلم عام 1989، ثم مرة أخرى بعد حصوله على الأوسكار عام 2006، ومرةً ثالثة عام 2010، لكن مشاكل وضغوطات وأعمال أخرى كانت تبعده عن تحقيق حلمه … «الصمت»، الذي يتوقع أن يصدره سكورسيزي في 2014 أو 2015 على الأكثر.