عمر البشير!؟

walidيصف نفسه بالديمقراطي. ويصفه الشعب بالديكتاتور.

يزعم عمر البشير في خطابه الأخير، أنه فتح أبوب الديمقراطية على الواسع.

تذاكى، فطالب بتأجيل، لا إلغاء، تعديل الدستور، الذي تسد مواده عليه طريق الخلود في رئاسة السودان.

لا شيء يمنعه من انتظار مرور العاصفة الشعبية الغاضبة. فإن لم يأت التعديل اليوم، فإن غداً لناظره قريب.

وفي الخطاب نفسه، أعلن حالة الطوارئ، ليواجه، بصلاحياتها، أي طارق للحرية يدق أبواب القصر الجمهوري.

أغدق الوعود على الشباب. وأبدى حرصاً غير مسبوق على مشاركتهم الفعلية في الحكم. وبعد ساعات من الخطاب، الذي حاول فيه خطب ود الجيل الصاعد، وزّع المناصب على المسنين من كبار خدم البلاط الرئاسي. فهو يعمد، منذ أن مكّنه “الإسلام السياسي” من الحكم، إلى اختيار المسؤولين بمعايير التبعية.

إستقال من رئاسة الحزب الحاكم… وبقي هو الحاكم.

عمر البشير، الذي ازدهرت في عهده صراعات القبائل والأعراق، قرر سلوك دروب الديمقراطية، بعد أن أوكل شروطها لشرطته.

لم يكذب، عندما لقن شعبه بأن التغيير الديمقراطي يكون عبر صناديق الإقتراع. فلينتخب السوداني من يشاء، حتى ولو كان “معارضاً شريراً”. وليملأ الشعب صناديق الإقتراع تحت أعين المراقبين الدوليين.

سيوفر البشير للمشككين كل أشكال النزاهة والشفافية. فبالنتيجة للشعب صناديقه، ولحكومته صناديقها.

والأهم، أن لهم حق الإقتراع. وله حق الفرز. وإذا كان الماء يكذب الغطاس، فإن الفرز سيكذب الناس.

إن سمرته الداكنة لم تمنع وجهه من التلون.

هو إسلامي متطرف، إلى حد احتضان أسامة بن لادن، الذي أقام في حمايته زمناً. وعندما حان “بيع الأوراق” طلب منه الخروج، فخرج إلى أفغانستان ليبدأ من هناك افتتاح أكبر مصانع الإرهاب في التاريخ الحديث.

وهو ثوري جرئ يمنح حق اللجوء لـ “كارلوس” ولـ “أبو نضال”. وفي سوق “بيع الأوراق” نفسها، سلم “كارلوس” إلى فرنسا، وطرد “أبو نضال” إلى العراق لينتهي مقتولاً.

وهو قومي، يعقد وحدة مع ليبيا، وفي سوق تداول “بيع الأوراق” يتنصل منها كشعرة التصقت خطأ بعجينة العروبة.

هو سعودي الهوى، ينضم إلى دول التحالف في اليمن، وإيراني المصالح، حتى ولو أدت به إلى صنعاء حليفاً ضد التحالف.

يسعى إلى رضى الولايات المتحدة بكل الوسائل، ولا يترك وسيلة لإثبات التزامه بالتوجيهات الروسية.

لم يحفظ وحدة السودان، فخرج جنوبه إلى غير رجعة. وما زالت دارفور تأكلها نيران الحرب الأهلية.

لم يبن سداً على النيل العظيم.

لم يصلح أرضاً للزراعة.

بنى مجتمعاً معقداً. فالمرأة التي تلبس “الجينز” تجلد مئة جلدة. والمعارض عليه أن يختار بين السجن أو الفرار إلى الخارج. ولا صوت للإعلام والإعلاميين سوى صوت التطبيل والتزمير لحكمته في الحكم.

لقد شارك، وهو المتنقل البارع بين المواقف المتناقضة، في صناعة “الربيع العربي” في كل من مصر وليبيا. وها هو الربيع يأتيه غاضباً يكاد من القهر أن يتكلمَ.

إنه عمر البشير… فأبشر يا شعب السودان.

وليد الحسيني

Advertisements

السودان: “الربيع” المتأخر

 كتب المحرر السياسي:

هل هو” ربيع” متأخر أم فوضى قادمة؟  فأحداث السودان الأخيرة تطرح الكثير من التساؤلات، وفي مقدمتها مدى علاقة سقوط حكم الاخوان المسلمين في مصر والمنطقة بالاهتزازات الشعبية التي بواجهها حكم عمر البشير؟

عمر البشير

عمر البشير

من الطبيعي ان يناهض معسكر الاسلاميين بشكل عام وجماعة الاخوان بشكل خاص أي “ربيع” ضد عمر البشير. فهو “اخونجي” بإمتياز ، وفي عاصمته احتضن مؤتمرهم العام قبل سنتين عندما اعلنت حماس من هناك لأول مرة انها ممثلة وفرع للإخوان المسلمين في غزة.

ويجمع النظام السوداني الحالي مجد الديكتاتورية من أطرافه، فهو نتيجة زواج بين نظام عسكري أمني جاء رئيسه الفريق عمر البشير الى السلطة بانقلاب عام 1989، وحزب محسوب على الاسلام السياسي (المؤتمر الوطني)، في صيغة فريدة تمنع الصراع التقليدي الموجود في البلدان العربية الأخرى بين العسكر والاسلاميين.

اضافة لذلك، فان الرئيس البشير هو الزعيم العربي الوحيد (حتى الآن) المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي بتهم ارتكاب جرائم حرب، وقد حرمته المظاهرات الأخيرة من انجاز تحدّيه الذي وعد الرأي العام به لهذه المحكمة وللمجتمع الدولي عموماً بزيارة الولايات المتحدة وحضور جلسة الجمعية العامة للأمم المتحدة مثله مثل زعماء العالم الآخرين بعد ان بشّر مواطنيه بأنه أمّن حجوزات السفر والطيران والاقامة في نيويورك!

كما أنه النظام الوحيد الذي قدّم لشعبه انفصالاً ناجزاً قسم فيه بلده الى بلدين متعاديين، حرم من خلاله اقتصاد بلاده من ثلاثة ارباع انتاجه من الخام النفطي الذي كان المصدر الرئيسي للايرادات الحكومية والعملة الاجنبية، وجهّز بذلك الحبل الذي سيشنق به نفسه اقتصادياً، كما فعل سياسياً.

ولعل نجاة النظام السوداني من حركات الاحتجاج السابقة في حزيران (يونيو) العام الماضي والتي قمعت بصرامة، جعلته يظنّ نفسه محصّناً كونه يجمع بين قبضة العسكريتاريا الأمنية وعمامة الاسلام السياسي.

ثورة “الهوت دوغ”

وما نقل مطالب السودانيين من الاحتجاج على رفع دعم الحكومة السودانية لسعر المحروقات إلى المطالبة بـ”قلع” الرئيس، هو “زلة اللسان” التي ارتكبها البشير بقوله إنه صاحب الفضل في تعريف السودانيين بوجبة “الهوت دوغ”: “أتحدى لو فيه زول (رجل) سمع بالهوت دوغ قبل حكومة الإنقاذ”. وكان هذا التحدي كافياً ليخرج الآلاف من السودانيين إلى الشارع.

ويعتقد الكاتب الصحفي السوداني فيصل محمد صالح، أن “رفع الدعم عن سعر الوقود لم يكن سوى الشرارة التي أشعلت الاحتجاجات، فهناك الكثير من أسباب الاحتقان القديمة، أبرزها الحروب الأهلية، وعدم قدرة الحكومة على حسم الأوضاع، فضلاً عن التضييق على الحريات”.  ورفض فيصل المقارنة بين ما يجري في السودان وبين الثورات التي وقعت في بلدان عربية عديدة، قائلاً “ربما هي هبة شعبية لكن لا أستطيع أن أسميها ثورة، لكن هناك إلهاما للشباب الغاضب مما جرى في مصر وتونس واليمن وغيرها من الدول العربية”.

ويواجه السودان الذي عرف بأنه مرشح ليكون سلة الغذاء العربي، أزمة غير مسبوقة في تاريخه بمعدل تضخم تجاوز 40%، وهو بين الأعلى في العالم.

ويعود السبب الرئيسي لما يحدث اليوم في السودان إلى ارتفاع أسعار المحروقات، وهبوط حاد في سعر صرف العملة المحلية.

وبلغت ذروة الأزمة الاقتصادية في السودان بعد أن فقد حوالي 75% من إيرادات النفط التي أصبحت تذهب إلى خزينة دولة جنوب السودان بعد الانفصال.  ومع تراجع حصة السودان من إيرادات النفط أصبحت الحكومة عاجزة عن توفير الاحتياطات من الدولار لتغطية واردات المحروقات وطرحها في السوق بأسعار مدعومة.