هبة طوجي: المسرح اللبناني في خطر

عبد الرحمن سلام:

تتمتع هبة طوجي بدرجة عالية من الثقة الفنية بالنفس. وهذا يتجلى منذ بدء مسيرتها المهنية في العام 2007 مع المسرح الرحباني حيث قامت ببطولة “عودة الفينيق” و”دون كيشوت” و”ليلة صيف رحبانية”.

وهذا اللقاء، جرى قبل مشاركة هبة طوجي في برنامج اكتشاف النجوم العالمي “ذي فويس” بنسخته الفرنسية، حيث أشعلت مسرح البرنامج المذكور، فألزمت كل اعضاء لجنة تحكيمه على “الاستدارة” الفورية، اعجاباً بصوتها وآدائها، الأمر الذي جعل الكثيرون يتوقعون تحقيق حلمها نحو العالمية.

■ عودة قليلة الى الوراء تكشف ان لك ألبومين ناجحين، الثاني صدر في شهر تشرين الثاني (نوفمبر)، وجاء بعد حوالى العام على صدور الأول والذي حمل اسم “لا بداية ولا نهاية”. ولأن هذا الألبوم حقق النجاح المتوقع له، اسألك لماذا لم ينل الثاني نصيباً مشابهاً على الصعيد الاعلامي؟

–  ربما يعود السبب الى الوقت الذي استغرقه اعداد الالبوم الجديد، خصوصا وأنه احتوى على (15) اغنية من توزيع اسامة الرحباني، ومن ألحانه وانتاجه، اما كتابة النصوص فتوزعت بين الراحل منصور الذي أديت له (4) قصائد شعرية، وبين غدي الرحباني الذي اعطاني (9) اغنيات اضافة الى واحدة للشاعر هنري زغيب. وهذا الالبوم، كما تعلم، تتضمن اغنيتي “مثل الريح” التي طرحتها في اول عمل مسرحي قدمته.

وتتابع هبة طوجي شرح الظروف التي رافقت التسجيل، فتشير الى ان: التسجيل الموسيقي تم بمصاحبة الاوركسترا الوطنية الاوكرانية تحت قيادة المايسترو العالمي فلاديمير سيرانكو، وهذه الاوركسترا رافقتني في الحفلات الفنية التي احييتها في “ابو ظبي”، وفي “مهرجانات جبيل” وفي “ليلة صيف رحبانية”.

■ ما الجديد الذي ميّز ألبومك الجديد عن سابقه؟

– هو يشبهه في الجوهر، فأنا لا استطيع أن أتحوّل في مساري الغنائي. في ألبوم “لا بداية ولا نهاية” الذي احتل المراتب الأولى على مدى (4) أسابيع متتالية، تعرفت الى اذواق الناس، وإلى أي لون غنائي يريدون، بدليل انهم حفظوا اغنيات الالبوم، مع انها جديدة وتختلف تماما عن السائد في سوق الاغنية. هذا الأمر جعلني ملمة في الاتجاه الذي سأسلكه.

■ وكيف تم تنفيذ هذا الاتجاه؟

– ضمنت الالبوم اغنيات راقصة ضمن “ميلودي” سهلة على الأذن، مع المحافظة على جودة النص، كما ان هناك اغنيات كلاسيكية بمرافقة اوركسترا كبيرة، وأيضا اغنيات “بوب” و”سالسا” و”سامبا”، مثل اغنية “معقول”، وأغنيات عاطفية ـ انسانية، من بينها “أول ما شفتو” و”لما يفض المسرح”.

■ هل انتقاء هذه الاغنيات جاء تبعاً لمتطلبات العصر، او من خلال ذوقك واحساسك؟ ثم كيف يمكن معرفة ماذا يريد الجمهور؟

– نحن، كفريق عمل متجانس، نسعى الى تقديم عمل فني موسيقي نحبه ونقتنع بجودته، وبالتالي نجهد لإيصاله الى الناس. أما موضوع “ما يحبه الجمهور”، فأنا أرى أن هناك انواعا متعددة على الموسيقى، وكمستمعة، اعتقد ان الجمهور يختار النمط الغنائي والموسيقي الذي يريد، ولتبقى في نهاية الامر التجربة ومدى نجاحها، الدليل على حسن الاختيار.

■ هبة… نلت جائزة افضل مخرجة من مهرجان “اوت بوكس” للأفلام القصيرة عن فيلم “الحبل”. هذه الجائزة، ماذا عنت لك؟

– كوني درست الاخراج، وسبق لي أن نفذت كليبي “الحلم” و”ع البال يا وطن”، ونجحت فيهما، تشجعت على الاقدام بخطوة سينمائية عبر الفيلم القصير “الحبل”، وفوزي بالجائزة حفزني وشجعني ومنحني الدعم المعنوي لأستمر في هذا المجال الذي اعشقه، وتوجهي من خلاله لتحقيق المزيد من التقدم.

■ هبة طوجي… تغنين وتمثلين وتخرجين. أي من هذه المجالات الفنية يستهويك بالدرجة الاولى؟

– بالتأكيد الغناء.

■ ولماذا الغناء تحديداً، رغم انك نجحت بالميادين الثلاثة؟

– لأن الغناء يتجسد بالقدرات الصوتية التي املكها بالفطرة منذ الصغر، وشكلت لي قطعة وازنة من كياني. أما موهبتا التمثيل والاخراج، قد يكتشفهما المرء، وينميهما بمجرد امتلاكه لأصول قواعدهما، من خلال الدراسة، ثم الممارسة.

■ سمعنا كثيرا عن مشروع تعاون بينك وبين الفنانة يارا. حيث، كما ذكرت الانباء، ستتولين اخراج كليب احدى اغنياتها؟

– لا مشكلة عندي في اخراج “كليبات” لفنانين شرط أن تكون اصواتهم وأغنياتهم تعني لي شيئاً ما. وبحكم صداقتنا، انا وأسامة الرحباني مع يارا وطارق ابو جودة، فقد طرح هذا الامر. من جهتي، أعترف بأن صوت “يارا” يجذبني وأنا أحبها وأقدرها كإنسانة وكفنانة ملتزمة، وأستمتع بما تقدمه من غناء، ولذا أشعر ان بإمكاني اضافة شيء لها على صعيد الصورة.

■ هناك مقولة تتردد في الوسط الفني، مفادها ان المخرج عادة يحرص على ابتكار كل شيء جميل، عندما يخرج اغنياته بنفسه. فهل يمكن ان يمنح هذه الابداعات الى سواه من الفنانين؟ أم انه يصبح أنانياً ويحتفظ بها لنفسه؟

– عندما أتولى اخراج اي “كليب” لفنان أو فنانة، أنسى دوري كممثلة وكمغنية وأقوم بواجبي كمخرجة على أكمل وجه، سواء من حيث تقديم “السكريبت” الملائم للأغنية، أو في تقديم الفنان بصورة متميزة، مع الاصرار على تفجير كل ما لديه من طاقات مشهدية راقية.

■ أليس مستغرباً، وبرغم كل النجاح الفني المتحقق لك، وبرغم تمتعك بكل المواصفات الجمالية التي تؤهلك لدخول السينما بقوة، اننا لم نشهد لك بعد اي خطوة على هذا الصعيد؟

– سؤالك هذا استفزني، ويجبرني على الكشف عن مواضيع كنت اتمنى ان لا أتطرق اليها، قبل اوانها. لا أخفيك انني أتلقى بشكل دائم عروضا، وقد تم ترشيحي للمشاركة في فيلم لبناني، وآخر مشترك بين لبنان وأميركا، والمشروعان تأجلا بسبب الاوضاع الامنية المتدهورة في لبنان. اقول تأجلا وليس ألغيا.

■ زميلتك الفنانة ماجدة الرومي اشادت بأدائك في “ليلة صيف رحبانية” ضمن مهرجانات “جبيل” الدولية، وقد تحدث البعض عن “دويتو” غنائي قد يجمعكما قريباً؟

– ماجدة الرومي من الفنانات اللواتي أثرن فيّ كإنسانة وكفنانة. وهي، بكل ما تقوم به، وتقدمه، تعني لي الكثير، فأنا أتمثل بمشوارها الحافل بالنجاحات، وأرى فيها فنانة وانسانة متصالحة مع نفسها، وتقديرها لي يدل على تواضعها، أما فكرة اجتماعنا في “دويتو” فهي جميلة وأتمنى أن تتحقق اليوم قبل الغد.

■ هبة طوجي حققت نجوميتها في سن مبكرة. فهل تدين بالفضل الى “البيت الرحباني” الذي احتضن موهبتها؟

– لا شك في أن ارتباط اسمي بالرحابنة، منحني شهرة ودعما كبيرين، ووضعني في مستوى عال جدا، كما ان تعاملي معهم، جعلني أتطوّر وأتعلّم وأتقدّم على مختلف الصعد الفنية والثقافية والانسانية، فرفقتي للرحابنة المبدعين، من غدي ومروان وصولا الى اسامة، وتعرفي الى حرفيتهم العالية اثناء عملهم، واكتشافي لسعيهم الى التطور الدائم، جعلني ارتقي بأدائي وأحاسيسي الفنية، ما وضعني امام مسؤولية كبرى اثناء وقوفي على المسرح، خصوصا خلال ادائي القصائد الشعرية بألحانها المتميزة.

■ هل ترين نفسك ذات يوم، خارج “دائرة” الفن الرحباني؟

– على العكس تماما. أنا أطمح الى الغوص فيها أكثر وأكثر والاستمرار داخل هذه الدائرة التي يسعدني جدا الوجود فيها، فبدايتي في العمل الغنائي والموسيقي انطلقت في العام 2007 مع اسامة الرحباني، عبر مسرحية “عودة الفينيق”، وفيها لعبت دور البطولة، وكانت من تأليف الأخوين الراحلين عاصي ومنصور ومن اخراج مروان منصور الرحباني، وقد أنتجها وأشرف على توزيع موسيقاها اسامة. اطمئن الجميع، بأنني سأكمل المشوار معهم بإذن الله.

■ في العام 2007 الى 2015. ثماني سنوات عايشت فيها الحركة المسرحية ـ الغنائية في لبنان، فكيف تجدينها اليوم؟

– لا شك في ان التجارب المسرحية في لبنان لا تزال ضعيفة، وأرى أن البلد يحتاج الى مسارح أكثر، والأهم، الى التربية المسرحية للأطفال في المدارس، لأن ابناء هذا الجيل، أنظاره موجهة نحو التكنولوجيا والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي. وإذا ما استمر هذا الاهمال، والتراخي في تنشيط هذا القطاع، فحتماً سيختفي المسرح، وأيضا رواده.

■ هبة طوجي. هل ان انشغالك بعملك انساك الانتباه لحياتك الخاصة؟

– قد يكون العكس هو الصحيح لأن عملي مرتبط أساساً بحياتي الخاصة، فالموسيقى، وحفظ الاغاني، وتسجيلها، والتمثيل والاخراج والتدرب على العمل المسرحي، متعة لا توازيها متعة، ودواء للروح والجسد، الى حد انني لا اعتبر ما اقدم من نشاط فني عملا بقدر ما اراه عملا انسانيا.

■ وماذا عن تكوين الاسرة؟ وانجاب الاطفال؟ والاستقرار العائلي؟

– بالتأكيد هي مواضيع مهمة للغاية، وسيأتي اليوم الذي سأرتبط به بمن يتفهم طبيعة عملي ويقدرني كما أنا، ويحبني لشخصي، فأنا من الناس الذين يقيمون التوازن في حياتهم، وربما بسبب ذلك، استطعت النجاح، والاستمرار فيه.

Advertisements

أنغام: عودة على نار هادئة

سعيدة في الفن تعيسة في الحب

سعيدة في الفن تعيسة في الحب

:عبد الرحمن سلام

المتابع لمسيرة المطربة “أنغام”، يلحظ ثلاثة أمور لافتة للإنتباه: أولها انتظام إنتاجها الغنائي بمعدل ألبوم واحد في كل عام، وثانيها، تجنبها لوسائل الإعلام على تنوعها (قدر الإمكان)، وثالثها، الانتكاسات التي تعرضت لها حياتها الزوجية والانسانية.  ورغم كل “المطبات” التي واجهت حياتها الخاصة والفنية، إلا أن “أنغام” لم تتوقف مرة عن التجديد، سواء في اطلالاتها أو في اختياراتها أو في الشكل الذي تظهر فيه على المسارح وفي الحفلات، ما دفع بأهل الاعلام المهتمين، والمنصفين، الى الاعتراف بأنها “اكثر مطربات جيلها نجاحا على مدى الـ20 عاما الماضية”.

■ كثيرة هي الخلافات مع وسائل الاعلام، ولكن اكثرها ضراوة ما ذكر حول تصويرك لأغنية “بلاش نتعود على بعض” بطريقة الفيديو كليب، داخل مسجد “سليمان آغا السلحدار” الاثري بحي “الجمالية” في مصر القديمة، حيث كان الهجوم شديدا؟

– معروف عني تجنبي منذ سنوات بعيدة، مختلف وسائل الاعلام، وابتعادي عن الرد على أي اتهامات تطاولني، لكن موضوع هذا الفيديو كليب، ولما يمثل من “حساسية” أجبرني على التصدي والرد الفوري، حيث نفيت كل الخبر لأنه، وببساطة شديدة، مفبرك وغير صحيح، والهدف منه النيل مني ومن سمعتي الفنية والتزامي الأخلاقي – الديني، لـ”غاية في نفس يعقوب” كما يقول المثل. أنا كسيدة مسلمة، ما كنت لأوافق على مثل هذه الفكرة، والحقيقة ان التصوير تم في غرفة مهجورة بمنطقة مجاورة للمسجد ولا علاقة لها به، بل وحتى المصلّون لا يرون هذه الغرفة التي كانت تاريخيا سبيلا للمياه، وموقعها تحت الارض، وهو ما سبب ارتفاع الرطوبة، وبالتالي، صعوبة في التنفس لكل من شارك في تنفيذ الكليب. وأنهت “انغام”، ردا على هذا الاتهام بالقول:  هنا، اذكر، بأن أمين عام المجلس الأعلى للآثار في مصر، نفى هذه التهمة واستنكر كل ما أثير حولها، وبيّن كذب ادعاء البعض بأنني كنت أرتدي ملابسا غير لائقة لأنني في الحقيقة كنت أرتدي زيا على أعلى مستوى من الحشمة والوقار.

■ لنفتح اذاً ملف مسلسلك “في غمضة عين” وما رافقه قبل وخلال وبعد العرض، ونسألك بداية ان كان عدم عرضه في شهر رمضان شكل لك مشكلة، أم أنك اعتبرتي الأمر سوء حظ؟

– بالعكس، فالمسلسل كان من الممكن ان يظلم لو عرض في الشهر الفضيل، بينما هو نال حظه بالكامل مع التوقيت الذي عرض فيه، خصوصا في ظل عدم وجود مسلسلات أخرى منافسة او أي زخم درامي كان يمكن ان يشوّش على المشاهد أو أن يبعده. ولأن هذا المسلسل شكل أولى تجاربي مع الدراما التلفزيونية، وبناء على ما شرحت، فأنا اعتبرت الامر من “محاسن الصدف” وليس العكس.

■ صحيح. وهي التجربة الأولى لك في الدراما التلفزيونية، لكنها ليست الأولى في التمثيل؟

– قبل هذا المسلسل، قدمت مسرحيتين، الأولى حملت عنوان “رصاصة في القلب”، والثانية “ليلة من الف ليلة”.

■ أليس مستغرباً أن يكون عنوان الأولى هو عنوان احد افلام الموسيقار محمد عبد الوهاب، والثانية هو لمقطع من أغنية “الف ليلة وليلة” لكوكب الشرق ام كلثوم؟

– الإسمان كانا من اختيار مؤلفي المسرحيتين ولم يكن لي يد فيهما، ولكن رغم هذه الملاحظة الدقيقة واللافتة للانتباه، استمرت التجربتان ضمن اطار “المعقول”، لكنهما لم تصلا للجمهور بشكل كبير، ومن هنا، اعتبر ان المسلسل التلفزيوني “في غمضة عين” شكّل أول عمل حقيقي لي في مجال التمثيل.

 ■ نعلم أن الكثير من السيناريوات عرضت عليك. وأنك اخترت فقط “في غمضة عين”. فهل لك ان تبيني الاسباب؟

– أكثر من ستة سيناريوات عرضت عليّ، لكن الذي استفزني وفرض نفسه بقوة عليّ، كان “في غمضة عين”، وتحديدا، دور “نبيلة” الذي أديته فيه. أنا بطبعي أميل إلى “التحدي” في اي عمل فني، ودور “نبيلة”، احتوى على الكثير من الرسائل المهمة اعتقد إنها كانت مفيدة للجمهور.

■ ما ابرز الاشادات التي جاءتك عن دورك الدرامي التلفزيوني الأول؟

– تلقيت الكثير من الاشادات والتهاني من جميع أصدقائي في الوسط الفني، ولكن أكثر ما أسعدني كان اتصال الفنان الكبير حمدي أحمد الذي كشف لي عن دهشته من أدائي.

■ وماذا عن الأخبار التي راجت اثناء التصوير والتي تحدثت عن خلافات مع زميلتك داليا البحيري؟

– هناك دائما من يحب تظهير الأمور وتكبير حجمها، مع العلم أن أي عمل فني قد تحدث فيه “خلافات” في إطار المهنة وليس على المستوى الشخصي. أعترف بأنني فشلت في التقرّب من “داليا”. وأننا لم نصبح صديقتين. لكن هذا لا يمنعني من الاقرار بتميزها على المستوى الفني، وأن كل ما كان يهمنا هو خروج المسلسل بالشكل اللائق للجمهور، لا سيما وأنه كان أول بطولاتي في التلفزيون، كما أن نجاح المسلسل سيشكل نجاحا لكل فريق العمل.

■ بعض الأخبار الفنية تحدثت عن “تأجيلات متكررة” عرقلت سير العمل وأدت الى عدم جهوزية الحلقات في الموعد المحدد للعرض في شهر رمضان 2013، وانك كنت السبب في هذه التأجيلات لانشغالك بالحفلات الغنائية خارج مصر؟

– هذه تهمة غير حقيقية، وقد تولى منتج المسلسل محمد الشقنقيري نفيها بالكامل، عندما اعلن ان “التأجيلات” كانت تتم لأسباب انتاجية، ولـ”مشكلات” مع شركة “صوت القاهرة” المشاركة في الإنتاج، كما أعلن شكره لكل فريق العمل، وتحديدا للفنانة “أنغام” لالتزامها بمواعيد وأيام التصوير، ما يعني ان كل ما وجه لي من اتهامات، هي تهم باطلة تستهدف سمعتي الادبية.

■ على اعتبار ان هذا المسلسل كان التجربة الأولى لك في مجال التمثيل الدرامي ـ التلفزيوني، اسألك ان كنت قد خضعتي لـ”دروس” قبل خوض التجربة؟

– اعترف ان الوقوف على خشبة المسرح في تجربتين سابقتين شكل “درسا” مهماً لي وجعلني جاهزة للوقوف امام الكاميرا، اضافة الى مساعدة المخرج سميح النقاش الذي لم يبخل عليّ بتوجيهاته.

■ لا شك في ان المسلسل حقق نسبة كبيرة من النجاح، وعلى المستويين النقدي والجماهيري. فهل هذا النجاح، شجعك على تكرار التجربة؟

– بالتأكيد. خصوصا اذا كان العرض المتوقع يستحق، ولكن المؤكد أنني لن أخوض التجربة الجديدة في القريب العاجل.

■ وبعيدا عن اطار الدراما التلفزيونية وتجربتك الأولى فيها، اسألك عن الالبومات التي نالت اعجابك خلال الفترة الماضية؟

– اخيرا، ألبوم اصالة، وقبله ألبوم كل من شيرين عبد الوهاب وآمال ماهر.

■ كيف تقيّم “أنغام” علاقتها بالزميلات والزملاء في الوسط الفني؟

– لي أصدقاء. لكنهم ليسوا كثراً، لأن عملي يأخذ مني جزءا من وقتي، وعمر وعبد الرحمن يأخذان الجزء الآخر.

■ لو سألتك تسمية أصدقائك  في الوسط الفني؟

– سأرد من دون تردد: شيرين عبد الوهاب وأصالة ولطيفة هي الاكثر قربا مني، وقد اتصلت بهن وهنأتهن على آخر اصداراتهن الغنائية، وأنا احبهن جدا.

■ هؤلاء من المطربات. لكن ماذا عن الاصدقاء المطربين؟

– أحمد سعد والشاعر أمير طعيمة والملحن إيهاب عبد الواحد.

■ نسمع كثيرا عن ألقاب فضفاضة تمنحها بعض الصحافة لبعض المغنين والمغنيات. في رأيك، من هو (هي) الاقوى على الساحة الغنائية حتى تاريخه؟

– أنا أعتبر أن عمرو دياب ما زال الرقم واحد على مستوى الوطن العربي، في حفلاته وفي توزيع ألبوماته ومستوى مبيعاته. وهناك أيضا محمد منير الذي اعتبره “حالة” خاصة، وتجربة فريدة، كما أرى انه يقدم فنا غنائيا لا يستطيع سواه أن يقدمه.

■ كانت لك تجربة “ديو” مع طليقك الموزع الموسيقي فهد محمد الشلبي. فهل تفكرين بإعادة تجربة “الدويتو” مع أي من المطربات الصديقات اللواتي تحدثتي عنهن؟

– لا أخفيك ان هذه الفكرة تراودني منذ فترة.

■ ومن الاسم المرشح كشريك معك؟

– الزميلة شيرين عبد الوهاب.

■ ولماذا الانتظار، رغم النجاح المضمون لهذا “الدويتو”؟

– أولا، انشغال كل واحدة منا المستمر بالحفلات والسفر. إضافة الى عدم توفر الكلام واللحن المناسبين لهذا “الدويتو” المفترض به أن يكون حتما عند حسن ظن كل المستمعين.

■ “أنغام”. في سجل “تكريماتك” أكثر من محطة بارزة، ومنها: من قبل مجلة “ديجيست” كأفضل مطربة (2011)، وفي العام ذاته من MEMA كأفضل مطربة عربية، وتكريمك من الامم المتحدة في يوم المرأة العالمي (2012)، وفي دار الأوبرا المصرية من قبل مهرجان الموسيقى العربية الـ19. ولأن اغنيتك “نصف الدنيا” التي قدمتها بمناسبة “عيد الام” حققت نجاحا كبيرا وتم ايضا تكريمك، اسألك عن شعورك بهذا التكريم، وأنت الام لولدين؟

– “نصف الدنيا” اعتبرها من افضل الاغنيات التي قدمتها في الفترة الماضية لأنها تحكي عن مشكلات المرأة وعلاقتها بأسرتها وأطفالها، وبالاحداث التي تمر بها، وقد جاء التكريم في اليوم العالمي للمرأة ليتوّج نجاح الاغنية وهي بالمناسبة من كلمات الشاعر الصديق امير طعيمة ومن ألحان خالد عز.

■ كثيرات من زميلاتك اتجهن للمشاركة في برامج اكتشاف المواهب، ضمن لجان التحكيم. فهل توافقين على مثل هذه المشاركة لو عرضت عليك؟

– لا مانع لديّ، خصوصا وان مثل هذه البرامج اصبحت ناجحة جدا على المستويين التقني والفني، وهي تحقق نسبة مرتفعة جدا من المشاهدة على مستوى الوطن العربي، كما تقدم اصواتا غنائية حقيقية بحاجة فقط الى “فرصة”، وهذا ما تحققه هذه البرامج.

■ هل من رابط بين توقف صدور ألبوماتك الجديدة وبين الاحداث التي عرفتها المنطقة العربية بمسمى: “الربيع العربي”، وانعكاساتها على ساحة الغناء؟

– بالتأكيد. وعندما ينشغل الرأي العام العربي عموما  والمصري خصوصا بمثل ما انشغل به من احداث نتجت عن ثورتين في اقل من عامين، يصبح من المؤكد توقف الحركة الانتاجية الفنية، ليس على مستوى الأغنية فقط، وإنما على المستوى الثقافي بشكل عام.

■ الآن، وقد بدأت الامور تعود تقريبا الى طبيعتها، لا سيما في مصر، هل نتوقع صدور جديد بصوتك؟

– هذا ما أسعى الى تحقيقه وإنما “على نار هادئة”. ومن خلال الاستقرر على الأغنيات التي سأضمها للألبوم المنتظر، وأنا حاليا في مرحلة انتقاء، وقد استقريت على ثلاث أغنيات من ألحان كل من ايهاب عبد الواحد ومحمد يحيى وأمجد العطافي، ولا زلت أدقق في بقية الاختيارات لأن التراجع، ولو خطوة واحدة، عن النجاحات السابقة، أمر مرفوض تماما.

■ أخيرا، هل من عودة قريبة الى لبنان؟

– سواء للعمل او للسياحة أتمنى، لكن بشرط ان تكون “الاوضاع مستقرة”، وهو ما اتمناه من كل قلبي.

بريجيت ياغي:لا أخجل من خجلي

حوار عبد الرحمن سلام:

بريجيت ياغي…الصبية التي حققت المرتبة المتقدمة في برنامج اكتشاف النجوم “سوبر ستار” على شاشة تلفزيون “المستقبل”، وتوقع لها الكثيرون أعلى المراتب في فن الغناء، مشت في كل الطرق الفنية: “التمثيل… الرقص… تعليم الطلاب الصغار فن المسرح”. ما عدا الغناء الذي كان متوقعا منها، وان كانت، في البداية، اكدت حضورها الفني من خلال الغناء.

وبالتالي، كان من البديهي أن نبدأ الحوار معها من هذه النقطة بالذات.

■ هل صحيحة هي الشائعات التي تحيط بمسارك الفني منذ فترة؟

– شائعات؟ وتحيط بي أنا؟! فما نوع هذه الشائعات؟

■ بأنك قررت عدم الغناء، والاكتفاء فقط بتعليم الاطفال فن المسرح، وبالتمرس بالرقص الغربي؟

– صحيح انني مبتعدة بعض الشيء عن الغناء، ولكن هذا الابتعاد هو “اضطراري” لأن كل الاجواء في البلد لا تساعد على السير خطوة واحدة في هذا الاتجاه، بدليل ان “نجمات” و”نجوم” الغناء الذين سبقوني بأشواط، متوقفون عن اصدار الاغاني والالبومات منذ زهاء السنتين، إلا في حالات استثنائية تتوجت أخيرا ببعض الاصدارات. ومن ناحيتي، فإن آخر ما قدمت من غناء كان بعنوان “قلبي وعمري”، ولكن على اجندتي اليوم اربع اغنيات جاهزة، وسأعمل على اصدارها تباعا. فقط، انا في انتظار الظروف المناسبة لبدء دوران عجلة العمل.

■ وماذا عن اغنيتك الاخيرة “قلبي وعمري”. فقد قيل الكثير في وسائل الاعلام حول ظروف انتاجها ومواقع تصويرها، وكذلك عن مخرجها؟

– صحيح. فتصوير فيديو كليب هذه الاغنية كان برعاية احدى كبريات شركات المشروبات الغازية، وقد  تم في الارجنتين، بينما تسجيل الاغنية (الصوت) تم في “هوليوود”، وفي الحالتين، كان الاشراف الكامل للمخرج الاميركي الجنسية.

■ ولماذا اميركي الجنسية؟ ألم تجدي في الوطن العربي مخرجا قادرا على تنفيذ فيديو كليب بالطريقة المميزة؟

– رغم سعادتي بالنتائج التي تحققت لفيديو كليب اغنية “قلبي وعمري”، ان على صعيد الصورة او الصوت او الكليب ككل، فكنت اتمنى ان يكون الاشراف عليه لمخرج عربي، لكن القرار كان قرار الشركة المشرفة على الانتاج، وأعترف بأنها احسنت الاختيار.

■ هل تريدين، بعد هذه التجربة، ان تبنّي الشركات التجارية ـ على تعدد نشاطاتها  ـ لافتتاح الاعمال الفنية خطوة ناجحة؟

– بالتأكيد. وكل التجارب السابقة التي قدمت في هذا المجال مع مطربين ومطربات من لبنان او من اي دولة عربية، اثبتت نجاحها. فمثل هذه الانتاجات، من الناحية الاقتصادية، يوفر أولاً الكثير من الاعباء المالية عن عاتق الفنان، كما تهيئ له افضل مناخات العمل، ان من حيث مواقع التصوير، او من حيث ستوديوات التسجيل وبقية العوامل، مثل طواقم العمل بالاختصاصات كافة، وكل ذلك، من دون ان يؤثر في صلب العمل او يسيء اليه.

■ وهل سيكون للاغنيات الأربع الجاهزة لديك، جهة راعية تتولى مسؤولية اعباء الانتاج، بمثل ما حدث مع اغنتيك “قلبي وعمري”؟

– اتمنى ذلك ان كان هذا الراعي سيوفر لأغنياتي ما وفرته الشركة التي انتجت “قلبي وعمري” من امكانات، حيث لم تبخل على الاطلاق عليها، ولذلك، جاء الفيديو كليب ناجحا ومتكامل الاوصاف في كل نواحيه.

■ وكيف كانت ردود الافعال النقدية والشعبية على كليب “قلبي وعقلي”؟

– كانت اكثر من رائعة، وقد استقبل الجمهور والنقاد العمل بحفاوة كبيرة ما جعلني متشوقة لاصدار ما تبقى من اغنيات جاهزة، والتي اتمنى ان تصادف النجاح ذاته.

■ لنعد قليلا الى مشاركتك في برنامج “الرقص مع النجوم”. فهل تعتبرينه صاحب فضل في اعادتك الى الساحة بصورة جديدة؟

– أعترف انني، عندما شاركت في الحلقة الاخيرة من البرنامج، مرت بخاطري كل المراحل التي قطعت فيها، بما فيها الصداقات التي ربطتني بكثير من المشاركات والمشاركين، وتحديدا، تلك التي شدتني كثيرا الى الفائزة “دانيللا رحمة” التي احمل لها كل الحب وأصبحت اعتبرها شقيقة اكثر من كونها صديقة. لقد تذكرت يوم تلقيت الاتصال الاول من منتجة البرنامج الصديقة “جنان ملاط” التي عرضت عليّ فكرة الانتساب الى مجموعة “الرقص مع النجوم”. وتذكرت كم كنت مستقربة من هذا العرض، خصوصا وانني اخاف من اي “خطوة ناقصة” قد تؤثر في سمعتي الفنية التي ابنيها باجتهاد واصرار، وكذلك اتذكر كل النصائح المفيدة التي زودني بها والدي وبقية افراد اسرتي، وكلها كانت تشجعني على خوض التجربة.

وتسكت بريجيت ياغي للحظات قبل أن تتابع:

– اليوم، وبعد انتهاء التجربة بكل ما حملت لي، أعتبر نفسي في غاية السعادة، أولاً لأنني اخذت برأي عائلتي والاصدقاء، وثانيا، لأنني قبلت التحدي وخضت التجربة التي أكسبتني الكثير من المعارف والمعلومات الجديدة التي سأستفيد بالتأكيد منها في عمل ما، او في تجربة فنية جديدة اخرى.

■ وهل ستتابعين طريق الرقص؟

– ليس بالشكل القاطع والاحترافي، وإنما ربما سأستعين ببعض الخطوات، وأوظفها في بعض لوحات احد الكليبات، اذا ما دعت الحاجة.

■ من حديث وأقوال بعض اقرب الناس اليك، علمت انك لم ترقصي في السابق. وعلمت ايضا انك تحدثتي معهم عن “تغييرات” شعرت بها. فما هي هذه “التغييرات”؟

– صحيح انني امارس الرياضة كثيرا. وصحيح ايضا ان الرقص، في احيان كثيرة، يصبح نوعا من انواع الرياضة. لكنني، في تجربتي مع “الرقص مع النجوم”، لمست الفرق، ومنه، ان الرقص يحرّك كل عضلات الجسم، ويضاعف من رشاقة الراقص ما يتيح له التحرك بخفة. في الاسابيع الاولى من التدريبات، شعرت بالتعب، شكوت من “التعضيل”، لكن كل هذه المشاعر اختفت تماما في ما بعد.

■ انت “مدرّسة مسرح” قبل انتماءك الى برنامج “الرقص مع النجوم”، ورغم ذلك، لاحظ كل من تابعوك في البرنامج المذكور، وبالتحديد، اعضاء لجنة التحكيم، الخجل الذي استمر يلاحق خطواتك في الحلقات الاولى من البرنامج. فكيف نفسر هذا التناقض؟

– يبدو انني لم استغل حضوري في البرنامج بالطريقة الامثل. فأنا اشتركت كي “اختبر” نفسي وليس لأنافس بقية الزميلات المشاركات، ولا لأحقق الفوز بالمراتب الاولى او لتسجيل العلامات المرتفعة. وبالتالي، انا لم اوظف “طاقاتي المسرحية” او “خبراتي” في هذا المجال، في اللوحات التي شاركت في تقديمها على الشاشة.

■ كثيرون تساءلوا عن اسباب كثرة الملاحظات التي كانت توجه اليك من اعضاء التحكيم، حتى ان بعض المشاهدين اعتقد ان “نفورا” او “سوء تفاهم” حدث بينكما، منذ الحلقة الاولى؟

– اعترف بأن لجنة التحكيم لم توفرني في ملاحظاتها، ووجهوا الكثير من اللوم بسبب “خجلي” الذي يعوق تقدمي ـ من وجهة نظرهم ـ وبالتالي، كانت العلامة التي تعطى لي “متواضعة” كي لا اقول “بخيلة”، ولذا، سارعت الى افهام الجميع انني لن اغيّر من طبعي. ليس لأنني ارفض او لا اريد، بل لانني ولدت ونشأت وكبرت على الخجل. وهذه مناسبة لأوضح انني، بقدر ما انا “خجولة”، بقدر ما اصبح انسانة “مختلفة”، عندما يستفزني احد.

■ ما المقصود بتعبير “انسانة مختلفة”؟

– اقصد، بكل صراحة، انني اتحول الى انسانة صارمة قادرة على نيل مرادي بالكامل.

■ وهل نفهم من حديثك عن لجنة التحكيم، انه “اشارة” الى “تحامل ما” عانيت منه؟

– على الاطلاق. لجنة التحكيم كانت تقوم بدورها وعملها وواجبها على الوجه الاكمل، ولم تقم في اي من الحلقتين بالانحياز لأي مشترك او مشتركة. فقط، كانت تؤكد ثوابت، وشاءت لي “ظروفي” ان اكون “مستهدفة” بهذه الثوابت، وهذا كل ما في الامر، وما عداه، هو محاولات لـ”الاصطياد في المياه العكرة”.

■ وهل صحيح انك اشتكيت من تعامل شريكك في الرقص “اسادور” لأنه “لم يتفهم شخصيتك”؟

– هذا كلام مرفوض بالكامل، وأعتبره نوعا من انواع “الدس” أو “التخريب” للعلاقة الانسانية الراقية والمحترمة التي ربطتني بالصديق والزميل الفنان “اسادور” الذي اوجه اليه كل الشكر والامتنان على كل الجهود التي بذلها معي، خصوصا تحمله الاخطاء التي ارتكبتها في التمرينات، ثم تفهمه جانب عدم سرعة الحفظ.

وتضحك بريجيت ياغي وهي تتذكر:

-بالمناسبة. الصديق “اسادور” هو ايضا شخص خجول جدا، لكنه، على المسرح، يتحول الى انسان مختلف تماما، وهذا ما حاول ان يدربني عليه، او ان ينقله لي، لكنني فشلت في تلقي هذه “النقلة” رغم دراستي المسرحية.

■ لكنك تلقنين هذا الامر لطلابك؟

– صحيح.

■ كيف اذاً تتعاملين معهم؟ وهل يستحيل عليك التعامل مع الذات بمثل ما تتعاملين به مع الغير؟

– انا ادرّس طلاب المرحلة الابتدائية ووصولا الى المرحلة المتوسطة. ولا انكر ان بعض هؤلاء الطلاب يفاجئونني بمواهبهم، فيكون تركيزي في العادة على النواحي النفسية والشخصية، حيث احاول حذف السلبيات ومضاعفة الايجابيات سعيا وراء شخصية متطورة ومنفتحة في المجتمع.

وتتابع بريجيت ياغي موضحة الشق الثاني من السؤال:

-اما عن “فشلي” في ما انجح به مع طلابي، فأرجو التنبه الى أن للعمر دوره في هذا المجال، فطلاب المرحلة الابتدائية اشبه ما يكونوا بـ”العجينة اللينة القادرة على التشكيل والتغيير”، بينما طلاب المرحلتين الثانوية او الجامعية يكونون قد “تكونوا” ويصعب تغيير قناعاتهم ومفاهيمهم. وهذا هو واقعي بكل وضوح.

■ عودة الى اغنياتك الـ(4) الجاهزة. هل تلقيت عروضا من شركات تجارية ابدت استعدادها لتبني الانتاج؟

– نعم. بل اكثر من عرض واحد او من شركة واحدة، لكنني اعتذرت عنها كلها لأنني لم اجد فيها ما يماثل انتاج الشركة التي تحملت مسؤولية اغنيتي “قلبي وعمري”. وربما هذه النقطة بالتحديد، هي التي تدفعني الى التأني بعض الشيء لأنني على قناعة بأنني سأجد، الشركة المناسبة القادرة على تقديم اعمالي بالشكل الذي اريده وأتمناه.

■ بريجيت. أنت ابنة فنان كبير هو المطرب عبده ياغي، ولا شك في انك اخذت عنه ومنه الكثير. فما ابرز ما علمك والدك؟

– اهم ما تعلمته من والدي هو الصدق والالتزام والابتعاد عن تقديم الغناء الرخيص، او الظهور بمظهر اخجل منه، او اسبب لمن هم حولي الخجل، مع الاحتفاظ بقناعاتي الشبابية وأهمية اختيار الغناء الذي يناسب عمري وزماني.

■ باختصار. كيف تجدين الالبوم، وأنت مغنية تنتمين الى هذا الجيل، غناء والدك الذي ابدعه في سنوات السبعينيات والثمانينيات من القرن المنصرم؟

– اعبتره فنا مميزا وراقيا ومحترما ومناسبا جدا لزمانه، وصالحا، رغم مرور السنوات، لكل محبي الغناء “الدسم” والحقيقي.

■ وهل تفكرين بإعادة تقديم بعض اغنيات الوالد، خصوصا وان في ارشيفه الغنائي عشرات الاغنيات المميزة؟

– معقول جدا. وأشكرك على هذا السؤال الذي نبهني الى اهمية معاودة الاستماع لكل ما غناه الوالد، وهو كثير وقيم وجميل، وحقق النجاح والانتشار في زمانه.

■ وفي حال اتمام هذه الفكرة، هل ستقدمين “اغنيات زمان” بالشكل الذي قدمت به ام ان تطويرا ما ستدخلينه عليها؟

– التطوير الوحيد الممكن ان يحدث هو في “التقنيات”. بمعنى الاستعانة بالستوديو الحديث، وبمضاعفة الآلات الموسيقية المصاحبة، حيث ان زمن “التخت” قد ولى، وأصبح المطرب اليوم يغني على “فرقة” متعددة العازفين والآلات. أما “التوزيع” الموسيقي ـ الغنائي، فسيكون في اضيق نطاق.

■ بريجيت. لا شك في انك تواكبين “فورة” البرامج الهادفة الى اكتشاف المواهب، وتحديدا في مجال الغناء. فكيف تجدين هذه “الفورة” وهل انتجت بالفعل مواهب قادرة على الاستمرار؟

– لكثرة هذه البرامج، اصبحنا ضائعين. معها ومع المواهب التي تقدمها. اعترف ان اصوات جميلة كثيرة يتم تقديمها، ولكن ليس كل من يفوز يجد الدعم المطلوب، ولذا ادعو الى التفاهم على برنامج واحد قادر على تقديم المواهب الواعدة، وفي الوقت ذاته، قادر على تبني الفائزين وتدريبهم وفتح ابواب الشهرة والعمل امامهم، وهذا ما كان يفعله برنامج “ستوديو الفن” ومعده ومخرجه سيون اسمر الذي اطلق كل نجوم الغناء في لبنان الذين يتسيدون منذ سنوات السبعينيات وحتى اللحظة، ساحات الغناء، سواء في لبنان او في بقية ارجاء الوطن العربي.

■ وهل تعتقدين ان مثل هذا “الامل” قابل للتحقق؟ خصوصا وان الافادة المادية التي تعود بالكثير على المحطات التلفزيونية التي تقدم هذه النوعية من البرامج، ستشكل الحاجز الاول امام مثل هذا المشروع؟

– علينا ان نفهم ان العمل الغنائي الاحترافي ليس فقط فناً. أنا تخرجت من برنامج “سوبر ستار” وكنت صبية في مقتبل العمر وشديدة الحماسة للغناء. لكنني مررت بظروف وبمراحل جعلتني، والاصح ان اقول ساعدتني، على النضج في تفكيري وتخطيطي واختياراتي، والفضل الكبير في ذلك يعود الى والدي الذي خبر معنى الاحتراف وقدم لي كل خبرته على طبق من ذهب. اليوم، انا متفاجئة من نفسي، فقد كنت اخجل ان اطلب امرا او ان ابدي رأيا، فيما اليوم صرت “افرض” كلمتي. وإذا كنت ارتكب بعض الاخطاء، فإنني في المقابل استفيد من اخطائي وأتعلم منها.

وتنهي بريجيت ياغي وهي تسألني:

-هل تذكر اغنية الفنان الموهوب مروان خوري والتي يقول فيها: ما بندم ع الماضي… بندم ع اللي ما صار”؟ هذا القول ينطبق على واقعي اليوم.

■ رأيك هذا يدفعني الى سؤالك ان كان في مسارك الفني ـ الانساني ما تندمين عليه؟

– امر واحد فقط. وهو منحي الثقة لأشخاص ثبت لي انهم غير جديرين بها. وهؤلاء، احطت نفسي بهم لفترة لكنهم غدروا بي. وأندم كذلك لعدم استجابتي لتنبيهات العائلة من هؤلاء.

■ وهل تغيرت الاوضاع اليوم؟

– بالتأكيد. من جهة والدي، فهو يدعمني في كل قراراتي الفنية بعد دراسة معمقة ومشتركة لهذه القرارات، وفي المقابل، أنا اخبره بكل شيء. وأعني بالفعل “كل شيء”. فهو اصبح نقطة ضعفي، وأنا أصبحت محاميته.

■ ودور “ست الحبايب”؟

– ماما هي رفيقة سفري وتنقلاتي.

■ أخيرا. ما جديدك الفني؟

– بدأت العمل بمسلسل تلفزيوني سيعرض في شهر رمضان المقبل، وأتمنى ان يسهم في تثبيت اقدامي على طريق التمثيل.

■ هل انت متخوفة من “المستقبل الغنائي” ولذا تتوجهين نحو “المستقبل التمثيلي”؟

– هذا سؤال سأرد عليه في اي حوار قادم بيننا، حيث تكون كل المعطيات قد توضحت امامي.

ألين لحود: صوتي ليس سلعة

ألين لحود: ليست المرة الأولى التي أسعى فيها للانطلاق خارج الحدود

ألين لحود: ليست المرة الأولى التي أسعى فيها للانطلاق خارج الحدود

حوارعبد الرحمن سلام:

وقفت الفنانة اللبنانية الشابة ألين لحود على خشبة مسرح برنامج The Voice بنسخته الفرنسية في العاصمة باريس، لتغني امام لجنة “تسمع” قبل أن “ترى” اغنية “خدني معك”، بكلمات وألحان لبنانية، وهي من ارشيف المغنية اللبنانية الراحلة سلوى القطريب، والدة المغنية الصبية ألين لحود.

ومع بدء “دندنات” العود، ونقرات الدربكة، وانسياب المقطع الغنائي الاول بصوت المغنية الصبية، تسارع “طرق الازرار” من قبل اعضاء لجنة “المحكّمين ـ المدربين”، وبدأت بالتالي كل المقاعد الاستدارة للتعرف الى صاحبة الصوت، وإلى هذه الموهبة الشديدة التميز، ليتفاجأ الكل بجمال ورقة صاحبة الصوت، ولم يكن ينقص “المدربون” الـ(4) سوى مشاركتها رقصا، بعدما اخذتهم الحماسة.

■ السؤال الأول، طرحه على ألين لحود الفنان “ميكا”: من أين أنت؟

–  اسمي ألين لحود. لبنانية من بيروت.

هنا، أوشك “ميكا” ان يقفز من فوق كرسيه في اتجاه المسرح فرحا، بعد أن تحركت بداخله “دماء النسب”، فهو من أم لبنانية.

المدربون الـ(4) تنافسوا على “ألين”، وكل واحد منهم ارادها معه، وهي اختارت أن تكون مع المدرّب “فلوران”. وهذه الصورة ـ المشهد، ستبقى من دون شك في اذهان كل اللبنانيين والعرب والاجانب الذين تابعوا الحلقة، لأن ألين لحود استطاعت في خلال لحظات، ان تغيّر من “صورة لبنان” السيئة، امام عشرات ملايين المشاهدين، معلنة بذلك، ان “لا داعش” ولا “النصرة” ولا أي ارهاب آخر، قادر على تشويه وجه لبنان الحضاري، او الانتقاص من حب شعبه للحياة.

وفي تلك اللحظات، سجلت مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، السقوط المدوي لكل الاخبار السياسية والامنية، عن كثير من “الرفوف الاعلامية” وفي المقابل، بدأت المقالات الصحفية الغربية تتوالى، مشيدة “باللبنانية، ذهبية الشعر والصورة والصوت والاداء” التي تجسد حقيقة لبنان الوطن والناس.

قلت لها: باختصار… من هي ألين لحود؟

قالت: مغنية شابة لبنانية من ابوين لبنانيين، فوالدي هو المنتج ناهي لحود، ووالدتي هي المطربة الراحلة سلوى القطريب، وجدي لوالدتي هو عازف العود ومغني الادوار الاشهر في زمانه صليبا القطريب، وعمي هو الفنان، متعدد المواهب، روميو لحود. يعني انني فنانة ذات اصول متجذرة في ميادين الغناء والموسيقى والعزف.

■ وماذا عن بدء المسيرة؟ كيف كانت؟

– انا من مواليد العام 1981… وما بين اعوام 1997 و1999، بدأت مسيرتي الغنائية، بالاضافة الى بعض المشاركات في اعمال درامية مصورة، وذلك، على هامش دراستي، فقد درست “الاتصال” و”الفن”، وحصلت في العام 2002، على MES وتخصصت في الاخراج والتمثيل، وفي العام 2003، عملت كمساعدة مخرج في فيلم بعنوان “Cousines Moi”.

■ حدثيني عن انتاجات تلك المرحلة؟ وماذا تحقق لك خلالها؟

– نظرا لصغر سني يومذاك، اعتبر انني حققت اكثر مما توقعت وتوقع لي محيطي العائلي والمهني، حيث فزت بداية بجائزة عالمية من مهرجان Megahit التركي، وبجائزة Charles Trenet International من فرنسا، وبـ”الموركس الذهبية” من لبنان في العام 2004 كأفضل موهبة واعدة، وبالجائزة ذاتها في العام 2013 كأفضل اداء كممثلة وكمغنية.

■ والمشاركات الفنية… ماذا عنها؟

– كنت عضواً في لجنة تحكيم برنامج المواهب الفنية الشابة (Talamteen)، وكان يعرض على شاشة OTV اللبنانية، كما تم اختياري “ضيفة شرف” في الجزء الثالث من برنامج “ديو المشاهير”، وأخيرا، شاركت بالموسم الثالث من برنامج The Voice بنسخته الفرنسية و… “الخير لقدام” انشاء الله.

■ لم تحدثيني عن رصيدك من الاعمال الغنائية ـ الفنية؟

– لقد اصبح لي عدد لا بأس به من هذه الاعمال. ربما ليس كبيرا بالقدر المطلوب، لكنه يتميز بالمستوى وبالنوعية، والاهم منها “دويتو” جمعني بالفنان المحترم مروان خوري، كان بعنوان “بعشق روحك”. ايضا، من اغنياتي الناجحة جدا، واحدة بعنوان “حبوك عيوني” وقد تم تصويرها بطريقة الفيديو كليب، وسواها من الاغنيات التي اجدها متوازنة مع عمري في الغناء.

■ وفي مجال الدراما التلفزيونية، خصوصا وان تخصصك اشتمل على التمثيل؟

– لعبت بطولة عملين دراميين حققا نجاحا شعبيا ونقديا، الاول كان مسلسل “انها تحتل ذاكرتي” والثاني بعنوان “الرؤية الثالثة”، وفيه شاركت الممثل القدير بديع ابو شقرا البطولة، وهو من كتابة طوني شمعون ومن اخراج نبيل لبس.

■ والسينما… ماذا عنها؟ ألم تستهو ألين لحود؟

– بالتأكيد استهوتني، وكان لي معها تجربة جيدة وناجحة حملت عنوان “نهاية حلم”.

■ يتبقى امامنا العطاء المسرحي ـ الغنائي؟

– في مجال المسرح الاستعراضي، لعبت بطولة مسرحية “على ارض الغجر” للأخوين غدي ومروان الرحباني، وكنت فيها الى جانب كل من غسان صليبا وبول سليمان، وكنت قد بدأت التدرب للعب بطولة مسرحية “طريق الشمس” للفنان القدير المتعدد المواهب روميو لحود، لكن ظروف مشاركتي في The Voice (النسخة الفرنسية) اضطرتني للاعتذار عن استكمال مشاركتي، فالبرنامج يفرض علي الوجود في باريس لفترات طويلة، وإلى حين انتهاء البرنامج، والله وحده يعلم ماذا ستحمل لي الايام المقبلة ان قدر لي وفزت بالجائزة الاولى.

للنجمة اللبنانية الشابة ألين لحود، نشاطات اجتماعية متعددة، ابرزها مشاركتها بالاعلان التوعوي الخاص بجمعية تعني بذوي الاعاقة الجسدية، و”ألين” تعتبر مشاركتها تلك “رسالة امل” و”صرخة صادقة” من اجل تحويل الاعاقة الى طاقة.

■ استرجعنا الماضي في كل محطاته، فماذا عن المستقبل، وماذا ستقدم ألين لحود في القادم من الايام؟

–  انا متفرغة تماما في الوقت الراهن لبرنامج The Voice، ورغم ذلك، لن اخفي خبر المشروع الغنائي الذي سيكون ضمن السياق الانساني ايضا، ويتمثل باصدار اغنية عنوانها “انت” من تأليف غدي الرحباني وألحان طارق الرحباني (نجل مروان) وتوزيع جاد الرحباني. وسأعمل على تصوير هذه الاغنية على طريقة الفيديو كليب تحت ادارة المخرج (الحفيد) منصور الرحباني.

■ يبدو انك استبدلت “كنيتك” من “لحود” الى “الرحباني”؟

– ابدا… ثم ان عائلة الرحباني الفنية ليست بحاجة الى شهادتي او الى شهادة اي كان. وإلى جانب الاسماء الكبيرة فيها من جيل الاجداد والآباء، هناك جيل الاحفاد، وأفراده يتمتعون بمواهب تعتبر “جديدة” في عالم التأليف والتلحين والتوزيع الموسيقي، وهي بذلك، جديرة بالاحترام، وتفاجئنا بقدرات افرادها، مثل “طارق” الذي يتمتع بموهبة متميزة جدا في مجال التلحين، وأنا اعتبر نفسي محظوظة لأنني تعاونت مع الرحابنة في مسرحية “على ارض الغجر”، وفي اغنية “سلام لجيشنا العظيم” التي اديتها لمناسبة عيد الاستقلال.

في بداية مسيرتها، اطلقت ألين لحود ألبومين غنائيين بلغات اجنبية، احدهما كان موجها للأطفال. لكن هذين العملين لم يأخذا نصيبهما من الانتشار. عنهما، تحدثت المغنية الشابة. قالت:

-من سوء حظ هذين العملين، وحظي ايضا، ان صدورهما تزامن مع نشوب حرب تموز (يوليو) 2006، فكان من البديهي ان يتأثرا وأن يضعف توزيعهما وانتشارهما، ورغم ذلك، فإن الطلب ما زال مستمرا على ألبوم الاطفال، وأنا افكر جديا بإعادة التركيز على العملين، عندما تهدأ الاوضاع امنيا واقتصاديا في لبنان.

■ نظرا لتجربتك مع الغناء للأطفال، وبعد تجربتك كعضو في لجنة تحكيم اكتشاف المواهب الطفولية، كيف تقيمين اتجاه فنانين، لهم اسمهم الكبير وشهرتهم الواسعة، مثل نانسي عجرم ووائل جسار، الى الغناء للأطفال؟

– ارى الامر على انه “لفتة انسانية طيبة” من فنانين كبيرين نحو الاطفال الذين يسعدون ويفرحون بهكذا غناء، وهذه مناسبة لأذكر الجميع ان “اغنية الطفل” قادرة على العيش والاستمرار لسنوات عديدة، ان هي قدمت بالشكل والمضمون المناسبين، بدليل ما قدم الفنان الراحل محمد فوزي من اغنيات للأطفال ما زلنا كلنا نرددها حتى اللحظة، ومنها على سبيل المثال، اغنية “ماما زمانها جاية”.

وتكشف ألين لحود عن سر من اسرار طفولتها، فتروي انها في صغرها، كانت تعشق المغنية الشهيرة “شانتال غويا” وانها تحتفظ الى اليوم بكل اصداراتها، وتحفظ كل اغنياتها عن ظهر قلب.

■ ألين… قلت ان تعاونا مميزا جمعك بالفنان مروان خوري: “ديو بعشق روحك”. فلماذا لم تتكرر التجربة برغم نجاحها، ثم ماذا اضافت اليك؟

– بداية، اقول ان هذا “الديو” شكل لي نقلة نوعية في مسيرتي المهنية، وحقق لي انتشارا لبنانيا وعربيا اوسع بكثير مما استطعت أنا ان احققه على المستوى الافرادي. فالفنان الصديق مروان خوري معروف عربيا ولبنانيا، ومحبوب لدى فئة كبيرة جدا من الناس، كما ان “الديو” حققت نجاحا كبيرا، والاغنية هذه تصدرت بورصة الاغنيات في اكثر من عاصمة عربية ولأسابيع عديدة. ولذلك، اعتبرها خطوة كبيرة، اعتز بها، وبالتالي، انا ادين للفنان مروان خوري لأنه منحني فرصة رائعة.

اما عن تكرار التجربة، فأعترف أن التقصير يقع عليّ شخصيا، وانني عمدت منذ فترة الى “اصلاح” الامر، حيث جرى بيننا حوار حول تعاون جديد سيبدأ مروان قريبا باعداده، وآمل أن لا تطول مدة التحضير.

■ بعيدا عن ما ستسفر عنه مسابقة The Voice ما هي طموحات ألين لحود للمستقبل؟

– كل النصائح والارشادات التي تزودت بها من محيطي العائلي، ومن المخلصين الاصدقاء في الوسط الفني، كانت تؤكد اهمية الانطلاق بثبات وعزيمة، وبخطوات مدروسة ومتأنية، وإنما اكيدة. طموحاتي لا حدود لها، وسأبذل قصارى جهدي لتحقيقها.

■ توصيف جميل… لكنك لم تحددي ايا منها؟

– اولها اسعاد الناس. وثانيها تشكيل الفخر والاعتزاز للذات وللعائلة وللجمهور المحب.

وتشرح “ألين” مركزة على اهمية “الصورة” التي يجب على الفنان ان يقدمها عن نفسه… تقول:

-بموازاة الموهبة والصوت والكاريزما وحسن الاختيارات، تبقى اهمية الصورة، خصوصا في الاعمال الغنائية، فأنا ارفض الصورة الاستهلاكية الضيقة التي تشجع “البيع” السريع، وفي المقابل، تشوه المرأة. ارفض ان اكون “سلعة” رخيصة. فالرقي والاحترام مطلوبان حتى في الاغراء الذي قد يشكل جزءا من الانوثة، كما ان النأي عن الابتذال من الضرورات والاساسيات.

■ ألين… اشرت في بداية الحديث انك باشرت التدريبات على دورك في مسرحية “طريق الشمس”، تحت ادارة واشراف عمك الفنان روميو لحود. فهل من شعور بأسى او حزن او ندم على هذا الانسحاب؟

– لقد حضرت افتتاح عرض “طريق الشمس” وفرحت جدا بالعمل وبالنجاح الذي يصادفه وبالاستقبال المتميز الذي استقبل به من الرواد. لا انكر انني كنت اتمنى الاستمرار بالعمل، لكنني في المقابل اؤمن بأن مشاركتي في The Voice حققت لي حلمين كبيرين، اولهما وضع القدم على اول طريق العالمية، وثانيهما، الانضمام الى فريق المدرب العالمي “فلوران”. ما يعني، ان الطموحات بدأت بالتحقق، ورغم ذلك اقول بأنها ابعد من The Voice وهذه ليست المرة الاولى التي اسعى فيها للانطلاق خارج الحدود.

وتسكت “شهرزاد” عن الكلام المباح، وان كان لديها منه الكثير الذي لم يقال بعد، ومنه، او ربما اهمه ان بلدها لم يدعم موهبتها بالقدر الذي تستحق، رغم امتلاكها لكل المقومات، من صوت جميل، وكاريزما جذابة، وجمال فتان، وثقافة فنية وعلمية واجتماعية، وكلها عناصر تؤهلها لتكون من اهم نجمات الغناء والتمثيل في لبنان، ورغم ذلك، نراها استمرت، وحيدة، تسعى لشق طريقها، بعيدا عن اي دعم انتاجي يوفر لها الحضور الذي تستحقه، وعلى ما يبدو، ها هي تسعى الى تكريس اسمها في الخارج، لعلها تجد من يتبنى موهبتها انتاجيا، ويعطيها حقها من الاهتمام والرعاية الفنية، خصوصا وانها صاحبة تجربة سابقة ناجحة، حيث مثلت لبنان في مسابقة “اروفيجين” الاوروبية للغناء والموسيقى في العام 2005، وكان النجاح حليفها.

فهل يكون العام 2014 عام السعد وتحقيق بقية الامنيات؟

هذا ما تأمله “ألين لحود”… وهذا ما تعمل له… وهذا ما نرجوه بدورنا لها.

لا صوت يعلو فوق صوت فيروز

عبد الرحمن سلام:

طوال العقود الماضية، وحّدت اللبنانيين حولها في ذروة انقساماتهم الطائفية وصراعاتهم المذهبية.  لكن “حب” السيدة فيروز للسيد حسن نصر الله، أسقطها في وحول السياسة اللبنانية، عبر تعرّضها لحملات تخوين بلغت حد إعلان وفاتها كرمز وطني للبنان.  إلا أن حب اللبنانيين لفيروز يفوق كرههم لبعضهم البعض في السياسة، مما جعلهم جميعاً يشاركونها العام الماضي في اطفاء شمعتها الـ78.

 

اسمها الحقيقي “نهاد رزق وديع حداد”.

ولدت في محلة “زقاق البلاط” بالعاصمة اللبنانية بيروت بتاريخ 21 تشرين الثاني (نوفمبر) العام 1935، لعائلة فقيرة الحال.

والدها “وديع حداد” كان قد نزح مع عائلته من مدينة “ماردين” (التركية حاليا)، وعمل في بيروت في مطبعة صحيفة “Le Jour” البيروتية.

أما والدتها، فهي مارونية الديانة وتدعى ليزا البستاني، وقد رحلت عن هذه الدنيا في اليوم الذي سجلت فيه ابنتها “فيروز” اغنية محمد عبد الوهاب “يا جارة الوادي”.

والمطربة “فيروز”، عُرفت منذ صغرها بغنائها بين افراد العائلة وفي تجمعات المنطقة، وهي بدأت عملها الفني في العام 1950، بصفة “مغنية كورس” في الاذاعة اللبنانية، بعدما اكتشف صوتها الموسيقي محمد فليفل، وضمها لفريقه الذي كان ينشد الاغاني الوطنية.

اما اول اغنياتها، فكانت من ألحان رئيس القسم الموسيقي في ذاك الزمان الملحن ـ المطرب حليم الرومي، وهو الذي منحها اسمها الفني، قبل ان يقدمها الى الفنان “الشاب” عاصي الرحباني الذي اطلقها الى عالم النجومية في العام 1952، حيث كانت الاغاني التي غنتها في ذلك الوقت تجد طريقها سريعا الى اذاعتي سوريا ولبنان، حيث انتشر اسمها، واسم الاخوين عاصي ومنصور الرحباني، كالنار في الهشيم.

في العام 1955، تزوجت “فيروز” من عاصي، وأنجبت منه “زياد” في العام 1956، ثم “هالي” (1958) ، وهو مقعد ـ ثم “ليال” في العام 1960 (توفيت في العام 1988) وأخيرا “ريما” في العام 1965.

مع الاخوين عاصي ومنصور، قدمت “فيروز” مئات من الاغاني التي احدثت ثورة في الموسيقى العربية، لتميزها بقصر المدة الزمنية والتصاقها بقوة المضمون، على عكس الاغاني العربية التي كانت سائدة في ذاك الزمان، والتي كانت تفاخر بطولها، اضافة الى ان “الغناء الجديد” ـ اذا جاز التعبير ـ كان نشيطاً في تعبيره وفي عمق الفكرة الموسيقية، مع التنوع في المواضيع التي تناولها، حيث تضمن (توجه) هذا الغناء، للحب، وللأطفال، وللوطنية (خصوصا لفلسطين) وللحزن، وللفرح، وللأم، وللوطن، وعدد كبير من هذا التوجه الغنائي قدم ضمن الكثير من المسرحيات التي ألفها ولحنها الاخوان عاصي ومنصور، ووصل عددها الى اكثر من (15) عمل مسرحي تنوعت مواضيعها بين النقد السياسي والاجتماعي، وتمجيد الشعب والبطولة والتاريخ العريق، والحب على تنوعه.

في السنوات الاولى من خمسينيات القرن المنصرم، لمع نجم “فيروز”، وارتفعت الاصوات تطالبها بالخروج من ستوديوات الاذاعة الى خشبات المسارح، لكن الفنانة الصبية، ظلت “نجمة الاذاعات” كما وصفتها مجلة “الاثنين” المصرية في العام 1953، بحيث لم تغن أمام الجمهور، سوى عبر اطلالات خجولة، لا يعرف الجيل السابق عنها الكثير!

وفي الرواية التي ذكرها الراحل “عاصي”، في حديث صحفي له مع مجلة “اهل الفن” اللبنانية (تموز/يوليو 1955)، جاء: كنت اقوم باعداد برامج موسيقية ـ غنائية للاذاعة اللبنانية. وذات يوم، دعاني زميلي الفنان حليم الرومي وكان يشغل مركز رئيس القسم الموسيقي بالوكالة، للاستماع الى صوت جديد، فرأيت فتاة صغيرة تحمل كتابا ومعها والدها، كما استمعت الى صوت وصفته بـ”لا بأس”، إلا أنني آمنت ان هذه الصبية تصلح للغناء، بينما رأي اخي “منصور” كان مخالفا لرأيي، وهو عبر عنه بالقول “لا تصلح على الاطلاق للغناء الراقص”! ورغم ذلك، بدأت اعلمها، فكانت في المحصلة “احسن من غنى هذا اللون” (الغناء الراقص).

وبحسب هذه الرواية، فإن أول اغنية رحبانية لفيروز كانت بعنوان “غروب”، وهي قصيدة للشاعر قبلان مكرزل، وتبعتها سلسلة طويلة من الاغاني واللوحات الغنائية توزعت على ثلاث اذاعات: “اللبنانية، والشرق الادنى، والسورية”.

ونقلا عن محرر مجلة “الاثنين” في ذاك الزمان، فإن هذه المحطات الاذاعية كانت تبث يومياً، ثلاث اغنيات على الاقل للمطربة فيروز، وأحيانا، كان العدد يرتفع  الى العشر اغنيات، في برنامج “ما يطلبه المستمعون”. وقد تعاقدت معها اذاعة دمشق على تسجيل عشرات الاغاني، ما رفع من اسمها الفني وكاد يطغى على بقية اسماء من كانوا على الساحة الغنائية، كما ارتفع دخلها المادي عن الاغنية، من (50) ليرة لبنانية الى (500) على اقل تقدير.

ومما يروى، عن تلك الحقبة، ان المطرب المصري عبد العزيز محمود (وكان ذائع الصيت ونجما سينمائيا مرغوبا)، مرّ في بيروت، وعرض على فيروز العمل في السينما، فاعتذرت بالقول: “بعدين… لما اكبر”. وأيضا، ان نجم الشاشة المصرية الاول في ذاك الزمان “انور وجدي” جاء الى بيروت بحثا عن فيروز، لكن المطربة الصبية الخجولة كانت منشغلة بدروسها، وبالتالي، لم تتح لها فرصة لقاء النجم ـ المنتج المغامر!

وتقول سيرة فيروز، انها خرجت من ستوديوات الاذاعة الى فضاء الغناء المسرحي الحي، في صيف 1957، يوم وقفت، لأول مرة، على ادراج بعلبك، وغنت “لبنان يا اخضر حلو” في مهرجان الفن الشعبي اللبناني الاول الذي اسس، فيما بعد، لمهرجانات بعلبك الدولية. غير ان السنوات التي سبقت هذا الظهور المسرحي للمطربة فيروز، تكشف عن “اطلالات قليلة ونادرة” سابقة، باتت اليوم شبه منسية ومجهولة، حيث يؤكد المؤرخ  الفني “جان الكسان” في كتابه “الرحبانيون وفيروز”، نقلا عن مدير اذاعة دمشق في ذاك الزمان “احمد عسة” (كان له دور كبير في احتضان فن الاخوين عاصي ومنصور واطلاقه من الاذاعة السورية): ان الظهور الغنائي – المسرحي الاول للمطربة فيروز كان على خشبة “مسرح سينما دمشق”.

وفي التفاصيل، ودائما بحسب ما كتبه المؤرخ جان الكسان في كتابه “الرحبانيون وفيروز”: كانت الصبية فيروز صوتا من غير صورة… تتهيب الظهور امام الناس ولو في غرفة مقفلة، وترتجف كورقة عريش في مهب الريح. ولأن موجة الشباب في سوريا قد انست لصوتها، وأحبته، قمنا (والحديث على لسان مدير اذاعة دمشق احمد عسة) بمحاولة لاظهارها على المسرح للمرة الاولى، وكم كانت المحاولة شاقة، هناك حفل لطالبات “دوحة الادب” تخصصت في تبني “رقصة السماح” في نادي الضباط، وكان هناك اصرار على ظهور فيروز، المطربة الخجولة، لكننا تغلبنا على كل المصاعب بعدما افهمناها انها “ستحافظ على شخصيتها” وستحاط بمجموعة من بنات العائلات، وستكون جزءا من كل، لا وحيدة وسط الاضواء. وفي هذا الجو المدرسي وبـ”التنورة والبلوزة” اللتين اصرت على ارتدائهما في تلك الحفلة والاستغناء عن اي فستان آخر، ولدت “فيروز ـ المسرح” بعد “فيروز الميكروفون”.

هكذا نقل المؤرخ السوري الفني جان الكسان الرواية، من دون ذكر تاريخ الحدث او مكانه.

أما وضوح الصورة، فجاء في مقالة نشرتها مجلة “الفن” المصرية الصادرة في العاشر من آذار (مارس) 1954، في الصفحة المخصصة لأخبار “الشرق” (أي سوريا ولبنان)، بتوقيع الصحفي محمد بديع سربيه، محرر هذه الزاوية في السنوات الاولى من الخمسينيات: “في دمشق، حركة مباركة تقوم بها نخبة من سيدات المجتمع الدمشقي وتهدف الى جمع تبرعات من المواطنين السوريين لمؤازرة حركة التسلح في الجيش السوري وامداده بالعدة الكافية، حتى يستمر حصن الوطن الذي يمنع عنه الخطر الجاثم على الحدود. وقد اقامت لجنة مؤازرة التسلح مهرجانا كبيرا في قاعة “سينما دمشق” برعاية رئيس الدولة الزعيم فوزي السلو وسعادة العقيد اديب الشيشكلي رئيس الاركان العامة للجيش السوري. وقد دعت اللجنة نخبة من الصحفيين اللبنانيين لحضور  المهرجان المذكور. اما برنامج الحفل فكان من تنظيم رئيس الاذاعة احمد عسة، وتطوّع  للغناء فيه كبار المطربين والمطربات من سوريا ولبنان: نجاح سلام التي انشدت قصيدة الشاعر بولس سلامة الوطنية ـ الانسانية “يا زائرا مهد عيسى” وتتحدث عن “نكبة فلسطين”، وحليم الرومي الذي غنى من شعر الاخطل الصغير “ذكرى بردى”، فيما انشدت المطربتان فيروز وحنان بعض اغانيهما الجميلة، والمطربة سعاد محمد قصيدة “اذا الشعب”، هذا عدا المقطوعات الممتازة التي قدمتها الفرقة السمفونية الجديدة للاذاعة السورية، والاستعراض الجميل الذي قدمته سيدات دمشق وعرضت فيه صورة زاهية للفن الشعبي السوري (رقصة السماح).

وختم الصحفي محمد بديع سربيه الخبر بأن العقيد  الشيشكلي اقام حفل غداء في نادي الضباط على شرف اعضاء الوفد اللبناني، تخلله كلمة للصحفي ميشال ابو شهلا (صاحب مجلة “الجمهور”) حيا فيها ثورة دمشق الحديثة ووثبتها نحو النور والحرية والكرامة، معتبرا الحفل، بضيوفه المدعووين من لبنان، بادرة طيبة من الحكومة السورية، كدليل على رغبتها بوضع حد نهائي للجفاء الذي قام بين لبنان وسوريا في العهود الماضية.

من جهتها، وفي اكثر من حديث لها، ذكرت فيروز انها غنت في بداياتها على احد مسارح دمشق قصيدة “عنفوان” للشاعر عمر ابو ريشة، بمرافقة فرقة سمفونية كبيرة، اضافة الى عدد من الاغاني السريعة الخفيفة، مثل “يا قطعة من كبدي” للشاعر الاخطل الصغير.

واستنادا الى ما سبق ذكره على لسان المؤرخ جان الكسان، والصحفي محمد بديع سربيه، وما ورد في صحيفتي “الاثنين” و”الفن” القاهرتين، يمكن القول ان المسرح الذي اشارت اليه سفيرتنا الى النجوم، كان “مسرح سينما دمشق”.

ان العائد لأرشيف فيروز، سيكتشف اسماء لعشرات كبار الشعراء العرب الذين غنت اشعارهم، مثل ميخائيل نعيمة (قصيدة “تناثري”) وسعيد عقل (قصيدة “لاعب الريشة”) وغيرهما، كما سيكتشف ان سفيرتنا الى النجوم غنت بحضور العديد من الملوك والرؤساء، وفي اغلب المهرجانات المحلية والعالمية، وان اللقب الذي تحمله، اطلقه عليها الشاعر سعيد عقل، للدلالة على رقي صوتها وتميزه وانتشاره العالمي.

وبعد رحيل الزوج عاصي في العام 1986، خاضت فيروز تجارب عديدة مع مجموعة من الملحنين والشعراء من ابرزهم: فيلمون وهبي وزكي ناصيف، إلا أنها عملت بشكل اساسي مع ابنها الفنان زياد الرحباني الذي منحها مجموعة كبيرة من الاعمال الغنائية المتطورة لحنا وكلاما وتوزيعا موسيقيا، ابرزت موهبته وقدرته على خلق نمط موسيقي خاص به ويرتكز في الوقت ذاته، على الاصول الموسيقية العربية والعالمية، ومن جهة اخرى، اعطت للمطربة فيرز دفعا شبابيا متجددا، اخرجها من “روتين” غناء استمرت تقدمه على مدى سنوات، وان كان ناجحا!! وقد اصدرت في المرحلة التي تلت رحيل الزوج الفنان الكبير، العديد من الالبومات، من ابرزها: “فيروز في بيت الدين 2000” (كان تسجيلا حيا من مجموعة حفلات اقامتها فيروز بمصاحبة زياد وأوركسترا تضم عازفين محليين وعالميين، وألبوم “كيفك انت”، وهذا من الالبومان شكلا البداية لسلسلة حفلات محلية وعربية وعزبية حظيت بنجاح كبير لما احتوته من جديد على صعيد التنوّع، والتوزيع الموسيقي، ومن تقديم لفن غنائي معروف، وآخر حديث متطور.

ولا شك في أن صوت فيروز، وفنها الغنائي المتميز والمختلف، شكلا مصدر ثراء كبير لمخيلة كبار الكتاب والشعراء والمثقفين العرب، فتسابقوا الى تبجيل هذه السيدة، بعبارات الاعجاب والمديح، وعنها قال الشاعر نزار قباني: “صوتها هو اجمل ما سمعت… هو نسيج وحدة الشرق والغرب”.

اما الشاعر  انسي الحاج، وقد غنت من قصائده، قال: “قصيدتي بصوت فيروز اكتسبت حلة مختلفة من الشعر”.

فيما الشاعر الفلسطيني محمود درويش وصف صوتها بـ”الظاهرة الطبيعية”، مضيفا: “منذ نحو اكثر من 25 عاما، وبعد ماريا اندرسون، لم تعرف او ترى العاصمة البرازيلية السابقة ـ الريودي جانيرو ـ صوتا كصوت السيدة فيروز، فهو اكبر من ذاكرتنا، ومن حبنا الى هذا الـ(لبنان)، وهي جعلت من ذاتها، ليس فقط “سفيرة لبنان الى النجوم” وإنما كذلك رمزا لمجموعات ترفض ان تموت… ولن تموت”.

ويبقى ما قاله عنها وعن صوتها، “سلفها”، رفيق الدرب والنجاحات، والمسهم الاكبر في كل ما غنته، شعرا ولحنا، الراحل منصور الرحباني: “منذ اطلالتها الاولى، جاءت متوجة، وإضافة الى جمال صوتها وموهبتها الخارقة، فهي ظاهرة لا تتكرر، فصوتها مميز وكل ما فيه خوارق، وما خلق هذا الصوت من صقل وتجارب خضع لها، جعل منها رمزا من رموز هذا العصر، تأثر فيه الناس على مختلف توجهاتهم وثقافاتهم وانتماءاتهم، في لبنان والعالم العربي، لأنه لم يكن مجرد صوت وحسب”.

و… عودة للبدايات، وتحديدا الى مذكرات مكتشف فيروز الموسيقار المطرب حليم الرومي، حيث كتب المؤرخ الراحل روبير صفدي في كتابه “اعلام الاغنية اللبنانية” (المؤلف هو ابن اخت الفنان حليم الرومي) نقلا عن خاله: اكتشفت صوت فيروز مصادفة، في خلال حفلة اناشيد مدرسية كانت تقدمها فرقة “الاخوين فليفل” في الاذاعة اللبنانية في شهر شباط (فبراير) 1950، وعلى الفور، ادركت اني استمع الى صوت “غير عادي”، فاستدعيتها وطلبت منها ان تسمعني صوتها وجاهيا، فغنت، بخجل واضح، موال المطربة اسمهان طيا ديرتي مالك علينا لوم”، ثم اغنية “يا زهرة في خيالي” من اغنيات فريد الاطرش، فتأكدت عندئذ بأن صوتها جديد ونادر، وان الاذاعة بحاجة ماسة اليه ولمثله من الاصوات.

ويتابع المؤرخ الصفدي سرد حديث الموسيقار حليم الرومي… يقول: وعندما عرض عليها الموسيقار العمل في الاذاعة بصفة “مطربة متدربة” وفي “الكورس”، وافقت على الفور، وبدوره، (اي الموسيقار حليم الرومي) باشر بتعليمها وتدريبها على اصول الغناء حتى نضجت نسبيا، الى ان قدمتها ي شهر نيسان (ابريل) من العام ذاته (1950) في برنامج فني بعدما اطلق عليها اسم “فيروز”، تيمنا بالاحجار الكريمة… وأول اغنية لها وكانت من ألحانه، كانت بعنوان “تركت قلبي وطاوعت حبك”، ثم اتبعها بألحان عديدة ناجحة، منها: “في جو سحر وجمال، احبك مهما اشوف منك، يسعد صباحك، اسكتش عنترة وعبلة، نشيد بلادي، يا حمام يا مروح بلدك، وحق الهوى قلبي الك، يا ورد يا احمر، محاورة عاشق الورد، اوبريت احلام الشرق”… وغيرها العديد من الاغاني والالحان مختلفة الاشكال والالوان، نجحت كلها الى ان يسر لها اللقاء بالمؤلف  والملحن عاصي الرحباني الذي بدأ ينتج لها مع بداية العام 1951 مجموعة من الاغاني والالحان الشعبية والخفيفة والراقصة، الى ان قدم لها في العام 1953 اغنية “عتاب” التي تعتبر اغنية الشهرة الاولى، وصولا الى المهرجانات الموسمية التي نجحت بها ومعها فيروز.

ويتابع المؤرخ  الراحل روبير الصفدي، نقلا عن خاله الفنان حليم الرومي: اما عملية التحدي الحقيقية في الابداع والتجديد، فكانت بانطلاق الاخوين بصياغة غناء خاص بفيروز يتميز بأسلوب  في اللغة واللحن، ايدهما في ذلك وآمن به مدير عام الاذاعة اللبنانية يومذاك فؤاد قاسم، وكان شاعرا وأديبا يعشق الكلمة الحلوة المميزة. فهو، عندما سمع اغنيات الاخوين، اعجب بها، وتبنى على الفور مشروعهما، خصوصا لجهة مبدأ “الاغنية القصيرة”، حيث اصدر قرارا منع بموجبه الاغاني الطويلة، وخصص لكل اغنية مساحة (5) دقائق فقط. وقد عمل الاخوان عاصي ومنصور بداية، على جمع وإعادة  الفولكلور وتوزيعه بقالب موسيقي جديد ومتطور، ثم استخرجا منه اغنيات جديدة، بكلام وألحان وإيقاعات متجددة ومستوحاة من الغرب: التانغو، البوليرو، الجاز، الرمبا، السلو والفاكس تروت، وكلها نماذج موسيقية معروفة ومرغوبة في ذاك الزمان، مكانا يأخذان مقاطع منها ويضعا لها كلاما ويعيدا توزيعها وعزفها من دون ادعاء بأنها من تأليفهما، كما اضافا الى الفولكلور اللبناني ايقاعا راقصا، مثل: “يا مايلة عالغصون ـ عالروزانا ـ بنت الشلبية ـ وهلالا ليا” وسواهما، وكل هذه الاعمال، تم توظيفها بصوت فيروز التي تجاوبت احسن التجاوب مع التغيير الذي استحدثه الاخوان، وبذلك، كان لها الدور الاساسي في اداء المسرحيات والاسكتشات والقصائد والموشحات والاغنيات ذات القوالب الموسيقية ـ التلحينية المتعددة.

وينهي حليم الرومي حديثه عن الاخوين عاصي ومنصور، وعن صوت وأداء فيروز: من هنا، تبدو اهمية هذا المثلث الفني في النهضة الموسسيقية والغنائية في لبنان والوطن العربي على مدى اكثر من ربع قرن من الزمن (رحل حليم الرومي في الاول من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 1985).

ميكايللا: الفن يجمع ما فرّقته السياسة

 عبد الرحمن سلام:

المغنية الشابة “ميكايللا”، أطلقت منذ ايام اغنيتها الجديدة “شاكو ماكو”، بالتزامن مع اصدارها لفيديو كليب استعراضي راقص تم تصويره  في اجواء من الفرح والسعادة، وتتوقع للأغنية، كما للفيديو كليب، النجاح المأمول الذي بدأت مفاعيله بالظهور، بحسب احصائيات مراكز البيع، وأيضا، بحسب المتابعات التي تمت حتى اللحظة على مختلف رسائل التواصل الاجتماعي.

و”ميكايللا”، شاركت في برنامج “الرقص مع النجوم ـ 2″، إلا أن الحظ لم يحالفها، فخرجت بعد الحلقة الثانية.

عن جديدها الغنائي، وردود الافعال عليه، وعن الحفلات التي شاركت في احيائها على مدى ايام صيف 2012، وعن الفيديو كليب الجديد، وكذلك عن مشاركتها في برنامج “الرقص مع النجوم” وأسباب خروجها المبكر من المنافسة، وصولا الى المشاريع المستقبلية التي تنتظر تحقيقها، كان الحوار.

 

■ سنبدأ بالحديث عن اغنيتك الجديدة “شاكو ماكو”. فماذا تقولين عنها، لا سيما وان الانتقادات انصبت على عنوانها؟

– “شاكو ماكو” اغنية مكتوبة باللهجة البدوية من تأليف الشاعر الغنائي عادل رفول ومن ألحان ادوار موسى، وقد صورتها فيديو كليب تحت ادارة المخرج كارلوس عون. وفي ما يتعلق باختيار العنوان، فإن ادارة اعمالي اختارته لكونه جديداً ولافتاً للانتباه وسهل الحفظ، وهذه العوامل حققت المطلوب منها، بدليل نجاح الاغنية.

■ من تابع الفيديو كليب، ونحن منهم، تبين له ان الرقص كاد ان يتغلب على الغناء؟

– صحيح ان الرقص موجود في الفيديو كليب، والسبب ان لحن الاغنية ايقاعي ويحتمل حضور الرقص. ثم لا تنسَ انني فنانة استعراضية، وفي كل حفلاتي الغنائية أقدم اللوحات الاستعراضية التي تترافق مع غنائي. بالنسبة اليّ، لم اجد اي جديد في ما يتعلق بحضور الرقص في الفيديو كليب، وربما الجديد كان عند الناس الذين تابعوا الاغنية مصورة.

■ هل من توجه  محدد حمله  الفيديو كليب المذكور؟

– صحيح. أحببت أن اظهر للجمهور الذي لم يتابعني بعد على المسرح، الشخصية الفنية التي اتميز بها، وقد جاءت جميلة وإيجابية جدا.

■ تحدثت عن صيف حفل بالمهرجانات. فهل ترين انك بدأت بقطاف مجهوداتك؟

– بالفعل كان موسم صيف 2012، بالنسبة اليّ، حافلا بالمشاركات، وسواء في مهرجانات او في حفلات مناطقية، ولا شك في ان نجاحي في هذه المهرجانات كوّن لي رصيدا جيدا، بدليل انني، ومنذ رأس السنة 2013 وأنا في نشاط فني مستمر، سواء في لبنان او في الخارج، حيث المهرجانات والحفلات والاعراس والسفريات لا تنتهي، كما ان “روزنامتي” حافلة بالمواعيد الفنية للقادم من الايام، ما يؤكد بالفعل انني احصد زرعا صحيحا، وأقطف ثمار تعبي على مدى السنوات السابقة، لكنني سأستمر ازرع الجيد لأحصد النتائج الايجابية.

■ تطلين منذ فترة بـ”لوك” متميز وجديد. فهل هذه الاطلالة مقدمة لشخصية فنية تستعدين لتقديمها؟

– مهما بدلت في مظهري، فإن شخصيتي لن تتغيّر، وسيبقى الجمهور يعرفني، فأنا لست مع فكرة ان تختلف صورة الفنان الشخصية عن صورته الحقيقية، خصوصا وان الجمهور سيلحظ على الفور مثل هذا التبدل على المسرح. ما فعلته هو انني جددت في المظهر، وهذا الاسلوب سأعتمده مستقبلا، ولكن الـ”لوك” سيبقى يشبهني.

وتضيف “ميكايللا”: لا شك في ان الجمهور لاحظ “اللوغو” الخاص بالاعلانات المصورة التي روّجت للاغنية، وهذا “اللوغو” سيكون بمثابة “البصمة” الفنية الخاصة بي. ويسعدني بهذه المناسبة ان اعبر عن فرحي بما قدمه له فريق عملي المتجانس والذي يدرس شخصيتي، ويبرزها للناس بالشكل الصحيح.

■ واضح تماما ان هناك تراجعا في النشاط الفني، في مقابل كثافة في البرامج الفنية التلفزيونية. فكيف تفسرين الامر، وهل تجدينه دليل عافية، ام مجرد ملء لفراغ فني؟

– في الاصل والاساس، فالبرامج موجودة للترفيه، وربما الاصح ان نقول ان مهمة هذه البرامج التلفزيونية هو الترفيه عن المشاهدين، وربما لذلك، حضرت كل هذه البرامج الفنية لتغطي هذه المهمة وليس لملء الفراغ وحسب. ثم لا تنسَ أننا نعيش، ومنذ سنوات، حزنا شبه مستمر، في كل الوطن العربي، ويكفينا ما نشاهد من احداث على المستوى المحلي والعربي، وما نسمع من اخبار لا تحمل سوى النكد. ان صعوبة مهمة البرامج الفنية، تكمن في انتزاع الحزن من قلوب الناس واستبداله بالابتسامة والسعادة والترفيه، وما دام هذا التوجه غير مؤذٍ ولا يزعج، فما المانع من حضوره؟!

■ قبل بدء اللقاء، دار بيننا نقاش حول كثرة مشاركة نجوم الفن في البرامج التلفزيونية، وهذه تحولت الى “ظاهرة” بعدما كان ظهور النجم في اي برنامج يشكل حدثا؟ فكيف تفسرين الامر؟

– مشاركة اهل الفن في البرامج الفنية اراها ايجابية لأن الفنانين في الغرب يتواجدون، بشكل طبيعي في الكثير من برامج التلفزيون. في لبنان (وأيضا في المنطقة العربية) تحدث الضجة لأن حركة الانتاج جاءت دفعة واحدة، ومن هنا، رأينا العديد من نجوم الفن والغناء يشاركون في هذه الانتاجات، إما كضيوف وإما كأعضاء في لجان التحكيم، وأيضا، إما كمشاركين في البرامج المذكورة.

■ ذكرت اكثر من مرة عبارة “النجوم” في حوارك، عندما كنت تقصدين بعض الفنانين والفنانات. فهل في رأيك ما زلنا نستطيع الحديث عن “نجومية” اليوم؟

– نستطيع، اذا ما اخذنا بالاعتبار ان “النجومية” اصبحت ظرفية ومحدودة ولها فترة صلاحية قصيرة الامد. إلا أنها موجودة، رغم أن عمر الاغنية، التي هي اساس  “النجومية” بالنسبة الى المغني او المغنية، اصبح قصيرا جدا، لا سيما اذا حصينا عدد الاغنيات التي تصدر في كل يوم، وكذلك عدد الاصوات الغنائية التي تتنافس على الساحة؟!

■ “ميكايللا” الآتية من المعاهد الموسيقية، والمثقفة فنيا. هل تعتقد بإمكانية تسمية “نجوم” قد تذكرهم السنوات القادمة، بمثل ما نذكر اليوم اسماء فيروز وصباح ونجاح سلام ونور الهدى وسعاد محمد وسميرة توفيق وهيام يونس وسواهن، أو الاخوين الرحباني وفيلمون وهبي وزكي ناصيف ووديع الصافي والياس الرحباني ونصري شمس الدين… الخ؟

– من الصعب التسمية، لأن نجومية كل “نجم” لها زمانها ومكانها وعمرها، لا سيما وان الامر مرتبط بالاغنية، وبتراكم العطاء الجيد. ما استطيع تأكيده هو ان “اللحن” و”الكلام” باتا مستهلكين بشكل واضح، وفي ظل “محدودية” عمر الاغنية، تحول “التحدي” بين الموجودين على الساحة، الى “صراع”، والازمة الكبيرة تكمن في ايجاد اغنية تعيش لأطول زمن ممكن. عن نفسي، وبكل تواضع، اقول انني اسعى الى تقديم هذه النوعية من الاغنيات.

■ الملاحظ كذلك، ان بعض مؤلفي الاغاني، جنحوا الى “مفردات” نافرة وربما تسيء الى الذوق العام، باعتقاد منهم بأن مثل هذه “المفردات” تدعم حضور الاغنية؟ فهل انت مع هذا التوجه، وهل يمكن ان تغني مثل هذه “المفردات”؟

– انا ارى ان حدود الجرأة لا تكمن في اختيار  مفردات منفرة كتلك التي تعنيها، وإنما في احترام الحد الادنى من ذوق الناس ومشاعرهم، حيث علينا ان لا ننسى ان هناك من “يتذوق” مثل هذه الاغاني، وإلا لما وجدت الرواج؟! اما بالنسبة اليّ فالجرأة في الكلمة تنتهي عند حدود ملاءمتها لشخصيتي الفنية والادبية والاخلاقية، ومدى تقبلي لها، فكل اغنية، في رأيي، تشبه مؤلفها أولاً، وملحنها ثانيا، ومؤديها اخيرا، كما تشبه ايضا جمهورها. انا اؤمن بأن المواضيع التي تختار تحويلها الى اغنيات، يجب ان تعبر عن شخصيتنا وعن ذاتنا، لأن الفن مرآة الفنان من جهة، وانعكاس لجمهوره من جهة ثانية.

■ تفسيرك يدفعني الى سؤالك عن عنوان اغنيتك الاخيرة “شاكو ماكو”؟

– انا اخترت هذا العنوان لأنني اسافر كثيرا الى “اربيل”، وهذه العبارة تتردد كثيرا هناك، وتعني “شوفي ما في”؟ او بمعنى آخر: ما جديدك؟

■ سننتقل للحديث عن مشاركتك في برنامج “الرقص مع النجوم” ونسألك اولا ان كانت مشاركتك هذه خياراً صحيحاً؟

– لقد ذكرت لك في بداية الحوار بأنني فنانة استعراضية. والاستعراض يعني الرقص المصاحب للغناء. بالتالي، فإن حضوري في “الرقص مع النجوم” ليس تعديا على شكل فني، وإنما هو حضور في صلب اهتمامي المهني.

وتتابع “ميكاييلا”: لن اكون صادقة معك او مع جمهوري او حتى مع نفسي ان انكرت طموحي الكبير بالعمل السينمائي، وكنجمة استعراضية، وهذا الطموح يتطلب كذلك معرفتي بمختلف انواع الرقص الغربي الذي ربما سأحتاجه في اي من الادوار التي قد تسند اليّ. لذا، اعتبر ان مشاركتي في “الرقص مع النجوم” كانت اكثر من ايجابية، بل ضرورية.

■ خروجك المبكر من المنافسات، كيف تفسرينها؟

– بكل بساطة، اراها نتيجة لاجتهاد الزميلات المتسابقات. كن الافضل بحسب رأي لجنة التحكيم، ما ادى الى خروجي من المنافسة؟

■ البعض فسر هذا الخروج بشكل مختلف، لا سيما وان تصويت الجمهور هو الذي ابعدك وأعطى فرصة الاستمرار لفريق الخصم الذي يضم الممثل الكوميدي شادي مارون. فهل تعتقدين ان جمهورك اقل من جمهور زميلك، ام ان معجبيك تقاعسوا عن دعمك؟

– بداية، عليّ أن أعترف بأن عمري الفني اقل بكثير من عمر الزميل شادي مارون، وهو الممثل الكوميدي المعروف تلفزيونيا، ومن خلال مسرح “الشانسونيه” الذي يداوم على تقديم فنه من خلاله. ومهما كانت الاسباب او التبريرات، فأنا ارتضيت النتيجة، وأعتبر نفسي مستفيدة جدا من التجربة.

■ ما  مدى طموح “ميكايللا” الفني؟

– طموحي هو الوصول الى حيث لم اصل بعد. لا أعرف بعد اين، لكن سأظل مستمرة الى حين تحقيق كل الاهداف، وأولها، العمل الاستعراضي السينمائي.

■ والاماني؟ ماذا عنها؟

– ابرز الاماني التي اطمح رؤيتها على ارض الواقع، هي ان ينجح الفن في جمع الناس، بعد ان فرقتهم السياسة، لا سيما واننا في مجتمع “مسيس”، بما فيه العمل الفني.

وتكشف “ميكايللا” عن سر للمرة الاولى. تقول:

–       منذ واقعة 7 ايار (مايو)، سارعت الى الغاء كل القنوات الارضية من جهازي التلفزيوني، وأبقيت فقط على الفضائيات، رغم ان هذا الالغاء، يحرمني من مشاهدة الحلقات المصورة التي اشارك فيها، ولا بأس، فذلك افضل بكثير من الاخبار السوداء القاتمة والمحزنة التي تسيطر على محطاتنا التلفزيونية.

■ كلمة اخيرة؟

– اتوجه بها الى كل اهل الفن في لبنان، وأدعوهم من خلالها الى نشر الوئام والمحبة والدعوى الى الوفاق، وهذه في رأيي اولى واجبات الفن وأبرز دور على الفنان ان يؤديه.

لـ«وديع النعيم» ولنا في صوته نعيم آخر

وديع الصافي في صورة من الأرشيف

وديع الصافي في صورة من الأرشيف

من الذي مات؟.

من هذا الذي نعاه لبنان والوطن العربي؟.

من هو الجبل الذي دفناه في جبل نيحا؟.

تقول التلفزيونات والإذاعات وتكتب الصحف ويشير الحزن الوطني إلى أنه وديع الصافي.

هل كانوا يكذبون؟.

نعم وكلا. فهو مات ولم يمت.

لم نعد نراه لأنه مات… لكننا نسمعه لأن صوته حي.

لقد مات بعض منه. ويعيش فينا ومعنا بعضه الباقي الذي لا يموت.

الصوت المجلجل، الشجي، القوي، المتمكن. العبقري.

لكن وقبل أن يودّعنا وديع ويرحل إلى الخلود… أودعنا صوتاً خالداً وأغنيات خالدات.

له النعيم… ولنا في تراثه نعيم آخر.

وليد الحسيني