هوامش

«الماراتون» ديكتاتور يسجن مئات الآلاف من البيروتيين في منازلهم.

الإتفاق على إسم رئيس الجمهورية قبل الانتخاب… تماماً كتنفيذ حكم الإعدام بمتهم قبل المحاكمة.

يتم تفسير مواد الدستور اللبناني على قاعدة «كل يغني على ليلاه».

في لبنان دولة مفلسة تفرض الضرائب على شعب مفلس.

يمارس العرب الديمقراطية بشكل يجعلنا نترحم على الديكتاتورية.

نادراً ما يأكل الحيوان لحم فصيلته… لكن العرب يفعلون ذلك.

بعث الله بمحمد فقضى الإسلام على الجاهلية… وبعث حسن البنا بـ«الإخوان» فقضت الجاهلية على الإسلام.

العربي ذكي… لكنه يعيش في أمة غبية.

وليد الحسيني

هوامش

– يحتج الأميركيون والأوروبيون على بناء المستوطنات الإسرائيلية… لكنهم لا يتخلفون عن إرسال الإسمنت.

– إذا أردت أن تتحاشى الزحمة… فتجول في أي معرض للكتاب.

– العالم مملوء بالوحوش… ومع ذلك يصر «الربيع العربي» على الإنجاب.

– رغم كل هذه المجازر وهذا الدمار… ما زال العرب يبكون بـ«ألسنتهم».

– عندما كان العرب نياماً كانت «مناماتهم» حافلة بالكوابيس… وعندما أيقظهم «الربيع العربي»… تحققت المنامات.

– لولا العملة… ما كان هناك عمالة.

– من المنطق الساخر: البطيخ أحمر. الطربوش أحمر… إذاً الطربوش بطيخ. وبالسخرية نفسها نقول: فيروز تحب زياد. زياد يحب نصرالله… إذاً فيروز تحب نصرالله.

 وليد الحسيني

هوامش بقلم وليد الحسيني

– المطلوب محاكمة «أبطال الاستقلال» بتهمة تزوير وطن.

– قبل 70 سنة استقل لبنان عن فرنسا. متى يستقل عن وعن وعن…

– يقولون أن الاستقلال يؤخذ ولا يعطى… إلا في لبنان فهو يؤخذ ومن بعد ذلك يعطى لمن هب ودب.

– عند وقوع الكوارث يبكي العرب بألسنتهم.

– هل هناك مصيبة لم يرتكبها الربيع العربي؟.

– إذا انتفى الكذب… انتفت السياسة.

– من ميزات الفلتان الأمني أنه يمنع اللبنانيين من التثاؤب.

– كل السلع محتكرة في لبنان… إلا السلاح.

وليد الحسيني

هوامش بقلم وليد الحسيني

–        الفراعنة حنطوا الجسد… والاخوان حنطوا الفكر والعقل والاسلام.

–        كراهية مصر… رجس من عمل “الاخوان” فاجتنبوه.

–        من حق تمام سلام انتقاد السلحفاة على سرعتها المتهورة.