حكاية وطن

اقتحم المواطن القَلِق غرفة الأطباء، صارخاً بوجههم:walid

– صارحوني هل مات فعلاً؟.

ينهض طبيب محاولاً تهدئة المواطن المنهار:

– لا. ليس بعد. لكن حالته سيئة جداً.

– افعلوا شيئاً لإنقاذه.

– اطمئن. هذه ليست المرة الأولى التي يعاني سكرة الموت. سبق وأن أنقذناه من حالات خطرة كثيرة. كل ما نطلبه منك بعض الصبر.

– لكن. هل اكتشفتم مرضه؟.

يجيب الطبيب بتهكّم:

– مرضه؟!. قل أمراضه. فهي لا تعدّ ولا تحصى.

– أخبرني يا دكتور. ممَّ يعاني؟.

– أوه… لا أدري من أين أبدأ؟.

– لا بد من مصارحتي بكل شيء. فأنا ليس لي غيره. وعمري لا يسمح بالبحث عن بديل له.

– يشكو من فقدان المناعة. وهذا سبب كافٍ لتراكم الأمراض. فهو لا يستطيع مقاومتها. إنها تستفحل في جسمه المتآكل.

– وما سبب ذلك؟.

– أولاً استعمالكم أوراق الدستور في الحمامات. وثانياً «تعليقكم» للقوانين وكأنها فخذ بقرة معلقة في سوق اللحامين. وثالثاً لأن رجال الدين أصبحوا كفتيات الإعلان «المثير» للفتنة. ورابعاً تحويل «الجامعات» إلى «مفرّقات». وخامساً أصبح شبابكم كالبدو الرُّحل يتنقلون من سفارة إلى أخرى بحثاً عن الكلأ والوطن والأمان. وسادساً منافسة الصحفيين والمثقفين لكبار التجار. وسابعاً لأن الموظفين يقبضون رواتبهم الحقيقية مباشرة من الجمهور. وثامناً لأنكم تقاسمتم الله في اتفاق الطائف، فأخذت كل طائفة النصف. ومن ثم، تناصفت المذاهب نصفها. وتاسعاً لأن في كل دولة من دول القرار لكم عاصمة. وعاشراً لأن مجالسكم بين مهجورة في ساحة النجمة أو مقاطعة في السرايا أو معطلة في قصر بعبدا.

المواطن مقاطعاً:

– كفى… كفى… لقد حرقت قلبي على لبنان. لكن قل لي أما من علاج؟.

– أجل. سنبدأ العلاج انطلاقاً من العراق. ومن بعده سنحاول إنعاش مبادرة السلام السعودية. وصولاً إلى معالجة الشلل النصفي في فلسطين، والشلل الكلي في الجولان. وانتظار نتائج التحليل الدولي للتخصيب النووي الإيراني. وبعد ذلك يمكن محاصرة الفيروسات في الجسد اللبناني، وبالتالي، القضاء عليها.

خرج المواطن حاملاً احباطه. انطلق بسيارته. صعد الى الأرز، ألقى نظرة أخيرة. مسح دمعته. ثم اتجه بحراً إلى الجنوب. ودّع الأمكنة مكاناً مكاناً. توقف عند صخرة الروشة فاعتذر عن الانتحار. وعندما حان الوصول إلى بعلبك كان صوت فيروز قد غادر قلعتها.

بعد أن أتم رحلة الوداع… انتقل الى سرادق كبير وجلس على كرسي ينتظر قبول العزاء.

وليد الحسيني

نُشرت هذه الإفتتاحية في مجلة «الكفاح العربي» بتاريخ 21 أيار (مايو) من العام 2007. ومنذ ذلك الزمن ما زال لبنان في وضع الإحتضار

Advertisements